الولاية تعرض الإمكانيات الاقتصادية لسفيرة هولندا    مدير نفطال يكشف عن تحويل 700 ألف مركبة إلى "سير غاز": زيادة هامش الربح لن تؤثر على أسعار الوقود    خبراء يؤكدون أهمية التعامل مع المستثمر الأجنبي وفق قاعدة رابح –رابح: مشروع قانون الاستثمار جاء بثورة في تهيئة مناخ الأعمال    المدير العام للغابات: نحو اقتناء تجهيزات و وسائل حديثة للوقاية من الحرائق    6 ملايير لتهيئة وتجهيز الشواطئ: لجنة وزارية تعاين تحضيرات موسم الاصطياف بالطارف    فيما قضت آليات الرقابة على تذبذب مخزون الأدوية: الصيادلة يُؤكدون الاستعداد لمواجهة موجات وبائية محتملة    الباحث في علم الفيروسات الدكتور محمد ملهاق للنصر: جدري القردة لا ينتقل إلا بالاتصال الوثيق ولا ينتقل عبر التنفس والرذاذ    وسائط التواصل ووهم النجومية الأدبية    الأسير الصحراوي لمين هدي يتعرض للتعذيب    15 جزائريا يقودون أنديتهم لمشاركة أوروبية: محرز يحرز رابع بطولة وبن ناصر أول جزائري يتوّج «بالكالتشيو»    يوسف بلايلي يواجه شبح البطالة بسبب والده    بن ناصر يصبح أول لاعب جزائري يحقّق لقب الكالتشيو مع الميلانيستا    كان مقررا يوم 17 جوان: الرابطة المحترفة تعلن تأجيل موعد الكأس الممتازة    حسب بيان لرئاسة الجمهورية    لوح والسعيد بوتفليقة مهدّدان ب10 و5 سنوات سجناً    أمن دائرة سريانة    وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة    باتنة    هذا خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية 2022    جائزة آسيا جبار : لجنة التحكيم تختار 29 كتابا    على طريق الجنان    الرئيس المدير العام لمجمع "نفطال"،مراد منور:    مزاعم هندوسية بمسجد تاريخي تفجر صراعا جديدا بالهند    منظمة الصحة تتوقع مزيدا من الإصابات    الناشطة الأمريكية ماكدونوف تتعهد بإيصال رسالة الشعب الصحراوي    مخاوف من تداعيات شرعنة أداء طقوس تلمودية في الأقصى    غوتيريس يدعو لاستئناف العملية الانتخابية    تجهيز مديريات الضرائب بوسائل ملائمة لتحسين التحصيل    "إعصار 2022".. القوات البحرية الجزائرية جاهزة    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى دولة قطر    عرقاب يستقبل وفدا من شركة «جيكول» الليبية    الوزير الأول يعزّي في وفاة بوذراع وبن عيسى    جداريات فنية بألوان المتوسط وبأنامل شباب مبدعين    رسائل التعازي تتهاطل في رحيل شافية بوذراع    توقّع أكثر من 670 ألف قنطار    شرعنا في إنجاز موقع آخر لاستقبال ضيوف الجزائر    برمجة 5 تظاهرات فنية وأدبية دولية    250 مليار دينار لتجسيد مشاريع المخطط الخماسي    دعوة لتوسيع المعرض الجزائري للصناعة الصيدلانية    فضح ممارسات المخزن القمعية بالصحراء الغربية    المخزن في مواجهة أكبر انتكاسة لأطماعه الاستعمارية    أكثر من 100 مليون شخص في العالم    لعباطشة يثمن مبادرة رئيس الجمهورية حول لم الشمل    أكاديميتنا تسعى إلى أن تكون خزانا للأبطال    المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    قلق.. حلول مبتكرة للمراجعة.. المهم النجاح    خدمات النقل والإطعام والإيواء في تطبيقة خاصة    علاقة غرامية تنتهي بحرق مسكن    سارق أقراط البنات في وراء القضبان    الأولى وطنيا من حيث الخدمات والتكفل بالطلبة    الاعتداءات على شبكة التوزيع تتواصل    كورونا: إصابة جديدة واحدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مقترحات لإنشاء هيئة عربية للدراسات الإستراتيجية    الفيلم الايراني"العنكبوت المقدس" : لماذا يعتبر قاتل العاهرات بطلا !    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوات دولية لضبط النفس والاحتكام إلى الحوار بعد اعتقال و عزل الرئيس البوركينابي
نشر في النصر يوم 25 - 01 - 2022

توالت ردود الفعل الدولية بعد اعتقال و عزل الرئيس البوركينابي روش مارك كريستيان كابوري، حيث دعت في مجملها الى ضبط النفس والاحتكام إلى الحوار.
وتسارعت الأحداث في بوركينا فاسو خلال الساعات الأخيرة، حيث قامت وحدات عسكرية بانقلاب على الحكم والإطاحة بالرئيس كابوري الذي يكون قد وضع "تحت الإقامة الجبرية" بإحدى الثكنات.
و وفقا لوكالة أنباء بوركينا فاسو الرسمية فإن "الرئيس كابوري الذي يتولى السلطة منذ 2015 وأعيد انتخابه في 2020، ورئيس البرلمان (الحسن بالا ساكاندي) ووزراء هم بالفعل في أيدي الجنود"، في ثكنة سانغولي لاميزانا في واغادوغو.
و على اثر هذه التطورات المتسارعة، أعرب أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة عن "إدانته" لأي محاولة للاستيلاء على الحكم في بوركينافاسو بقوة السلاح، داعيا جميع الجهات الفاعلة إلى ممارسة ضبط النفس والاحتكام إلى الحوار.
وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام قلق بشكل خاص "بشأن مكان وسلامة الرئيس روش مارك كابوري"، فضلا عن تدهور الوضع الأمني بعد الانقلاب الذي قامت به أقسام من القوات المسلحة قبل يومين.
و جددت الأمم المتحدة "التزامها الكامل بالحفاظ على النظام الدستوري".
من جهتها، أعربت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشليه ، عن استنكارها لاستيلاء العسكريين على السلطة في بوركينا فاسو، داعية الجيش إلى الإفراج الفوري عن الرئيس روش مارك كريستيان كابوري، وغيره من المسؤولين رفيعي المستوى الذين تم اعتقالهم، والعودة السريعة إلى النظام الدستوري.
و شددت على اهمية ضمان الاحترام الكامل لسيادة القانون والنظام الدستوري والتزامات الدولة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، مؤكدة أهمية حماية الفضاء الديمقراطي بشكل فعال لضمان القدرة على التعبير والمشاركة في حوار هادف للعمل من أجل معالجة الأزمات العديدة في البلاد.
من جهته، أعرب الاتحاد الافريقي عن إدانته للانقلاب في بوركينا فاسو، وقال ان رئيس اللجنة، موسى فكي محمد، "يدعو الجيش الوطني وقوات الأمن في البلاد إلى الالتزام الصارم بمهمتهم الجمهورية، أي الدفاع عن أمن البلاد الداخلي والخارجي".
وطالب رئيس الاتحاد الافريقي أيضا الجيش وقوى الأمن بضمان السلامة الجسدية للرئيس وأعضاء حكومته.
اما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فقال ان الوضع في البلد الواقع بغرب افريقيا بدا هادئا في الساعات القليلة الماضية، مضيفا انه تم إبلاغه بأن "روش كابوري رئيس بوركينا فاسو بصحة جيدة، ولا يتعرض لخطر".
و قد دخلت الولايات المتحدة ومعها الاتحاد الأوروبي على خط الأزمة في بوركينا فاسو التي أعلن العسكريون بها انقلابا عسكريا، ودعوا إلى العودة إلى الدستور.
وطالبت أمريكا وبروكسل ب"الإفراج فورا" عن رئيس بوركينا فاسو.
و تعليقا على الاحداث الجارية ببوركينافاسو، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ان "الولايات المتحدة تطالب الجيش في بوركينا فاسو بالإفراج الفوري عن كابوري وباحترام الدستور وقادة البلاد المدنيين"، مشيرا إلى أن واشنطن تدعو جميع الأطراف في هذا الوضع المضطرب الى الحفاظ على الهدوء وجعل الحوار سبيلا لتلبية مطالبهم".
وفي بروكسل، قال وزير الخارجية الأوروبي، جوزيب بوريل، ان الاتحاد الأوروبي يتابع عن كثب تطورات الوضع في بوركينافاسو، و "يدعو جميع الجهات الفاعلة إلى الهدوء وضبط النفس، كما يدعو إلى إطلاق سراح الرئيس كابوري وأعضاء مؤسسات الدولة على الفور".
يشار الى ان الرئيس كابوري، الذي يتولى السلطة منذ 2015 و أعيد انتخابه في 2020 على أساس وعوده بأن يعطي الأولوية لمكافحة الجماعات الارهابية، بات موضع احتجاج متزايد من السكان بسبب أعمال العنف وعجزه عن مواجهتها.
و اعتقلت السلطات في بوركينا فاسو أكثر من 10 جنود في وقت سابق من هذا الشهر، للاشتباه في تآمرهم ضد الحكومة. وجاءت الاعتقالات في أعقاب تغيير داخل قيادة الجيش في ديسمبر الماضي، اعتبره بعض المحللين "محاولة من الرئيس كابوري لتعزيز موقفه داخل القوات المسلحة".
و قد سجلت بوركينافاسو ارتفاعا في أعداد النازحين داخليا بسبب أعمال العنف والهجمات الإرهابية التي يشهدها البلد، حيث أحصت مليون و579 ألف و976 شخصا بتاريخ 31 ديسمبر 2021، بحسب أحدث بيانات وزارة العمل الإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.