افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية اليوم    الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    أسعار النفط تواصل الارتفاع    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي : إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 ماي الجاري    مؤسسات ثقافية واعلامية عربية تستحدث جوائز باسم الراحلة "شيرين أبو عاقلة"    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    تعليمات لمتابعة المشاريع الثقافية على مستوى البلديات المستحدثة    "قارئ الفنجان" تتوج بجائزة أفضل عرض في مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    ميلة    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    أردوغان يخصّ الرئيس تبون باستقبال مميّز    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجائزة العالمية للرواية العربية دورة 2022
نشر في النصر يوم 26 - 01 - 2022


روايتان جزائريتان في القائمة الطويلة
وصلت الرواية الجزائرية مرة أخرى إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر دورة 2022، وهذا برواية «زنقة الطليان» للكاتب بومدين بكلبير. و»الهنغاري» للشاعر والإعلامي رشدي رضوان. وتتمحور رواية «زنقة الطليان» حول حي في مدينة عنّابة، يسكنه فقراء و مهمشون، من بينهم جلال الجورناليست، الذي يتحدى رئيس البلدية بعد أن صمم على هدم الحي وتاريخ المكان وتاريخ الناس، وقط جلال، ميشو، يراقب ما حوله، ونجاة التي تتشبه بالرجال وتعرف باسم ناجي. ومنهم نجاة التي تعيش في الشارع وتموت في الشارع. ونونو، الموسيقي الذي يتعامل مع رجال الأمن، ويصبح مخبراً لهم، ورشيد، الدرويش الذي لا نعرف حقّاً هل هو درويش فعلاً أم كما قال رجال الأمن بأنه داعية تنظيم ديني محظور. جميعهم شخصيات تحاول وبقوة مقاومة موت إنسانيتهم، رغم أنّ بعضهم يعمل على تهشيم كرامة آخرين يحبونهم.
نوّارة لحرش
في حين تجري أحداث رواية «الهنغاري» في فترة معقدة من التاريخ البشري الحديث في سنوات الحرب العالمية الثانية، حيث تتقاطع أقدار رجلين من بيئتين مختلفتين، الأول عازف بيانو من بلدة داخلية في هنغاريا اسمه جينو ماتيوش، والثاني من بلدة داخلية في الجزائر، هارب من التجنيد الاستعماري الإجباري وعازف ناي اسمه مسعود. يجد الرجلان نفسيهما متورطين في حرب لا تعنيهما وعلى أرض بعيدة في الشمال الفرنسي بعد رحلة مرهقة مثخنة بالسخط والقنوت، رحلة يفقد فيها ماتيوش أصابعه ويفقد فيها مسعود رغبته في الحياة. هناك في عاصمة الحرب والجنون، باريس، وفي ظلمة قبو بعيد عن أعين الغستابو، تبدأ حكاية أخرى مع اليهودي يحيى، وتختلط مصائر الرجال، لتشكل حكاية معقدة ترفعها الموسيقى وتخنقها الحرب.
وقد أعلنت أمس الأربعاء، الجائزة العالمية للرواية العربية عن الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2022، والتي تبلغ قيمة جائزتها 50 ألف دولار أمريكي، حيث تتضمن القائمة 16 رواية صدرت خلال الفترة بين أوّل جويلية 2020 وحتّى آخر جوان 2021، وجرى اختيارها من بين 122 رواية تقدمت للجائزة. وشملت القائمة الطويلة للجائزة كتّاب من 9 بلدان، تتراوح أعمارهم بين 30 و65 عاماً.
وأُدرجت عناوين الروايات التي وصلت إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2022، وفقاً للترتيب الأبجدي لأسماء الكتّاب، وهي كالتالي: «البحث عن عازار» للكاتب السوري نزار أغري، «ماكيت القاهرة» للكاتب المصري طارق إمام. «زنقة الطليان» للكاتب الجزائري بومدين بلكبير. «همس العقرب» للكاتب المصري محمّد طوفيق. «رامو الحبشي» للكاتب الإرتيري حجي جابر. «دلشاد» للكاتب العماني بشرى خلفان. «الهنغاري» للكاتب الجزائري رشدي رضوان. «أين اسمي» للسورية ديمة الشكر. «خادمات المقام» للكويتية منى الشمري. «المئذنة البيضاء» للسوري يعرب العيسى. «حكاية فرح» للكاتب المصري عز الدين شكري فشير. «أم ميمي» للمصري بلال فضل. «يوميات روز» للإماراتية ريم الكمالي. «الخط الأبيض من الليل» للكويتي خالد النصر الله. «خبز على طاولة الخال ميلاد» لليبي محمد النعّاس. «أسير البرتغاليين» للمغربي محسن الوكيلي. وتُعالج الروايات قضايا متنوعة، من صراع الفنانين من أجل البقاء على قيد الحياة، وهم يواجهون الحروب والسلطات القمعية، إلى علاقة الشرق بالغرب، وقضايا الحرية، والأمومة ومفاهيم الجندر. كما تؤكد روايات القائمة الطويلة تنوع المجتمعات العربية الاِجتماعي والعرقي والديني، بينما تُدين اِستغلال أزمات المنطقة لتكديس الثروات غير المشروعة. وتمنح الروايات صوتاً للمرأة العربية والأفريقية، إذ تحكي روايتان من ضمن القائمة قصتي امرأتين عاشتا في ظل كاتبين غربيين مشهورين.
جرى اِختيار القائمة الطويلة من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، برئاسة الناقد والروائي والأكاديمي التونسي شكري المبخوت، الّذي فاز بالجائزة عام 2015 عن روايته «الطلياني»، وعضوية كلّ من إيمان حميدان، كاتبة لبنانية وعضو الهيئة الإدارية لنادي القلم العالمي؛ وبيان ريحانوفا، أستاذة الأدب العربي بجامعة صوفيا، بلغاريا؛ وعاشور الطويبي، طبيب، شاعر، ومترجم من ليبيا؛ وسعدية مفرح، شاعرة وناقدة من الكويت.
الدورة الحالية من الجائزة شهدت وصول كاتبَين إلى القائمة الطويلة سبق وأن وصلا إلى المراحل الأخيرة للجائزة، وهما عز الدين شكري فشير (المرشح للقائمة الطويلة عام 2009 عن رواية «غرفة العناية المركّزة» وللقائمة القصيرة عام 2012 عن رواية «عناق عند جسر بروكلين»)، وحجي جابر (المرشح للقائمة الطويلة عام 2017 عن رواية «رغوة سوداء»). وثمّة كاتبان شاركا في ندوة الجائزة (ورشة للكتابة الإبداعية) وهما طارق إمام وريم الكمالي.
كما شهدت الدورة الحالية من الجائزة وصول كتّاب للمرّة الأولى إلى القائمة الطويلة وهم، نزار أغري، طارق إمام، بومدين بلكبير، محمد طوفيق، بشرى خلفان، رشدي رضوان، ديمة الشكر، منى الشمري، يعرب العيسى، بلال فضل، ريم الكمالي، خالد النصرالله، محمد النعّاس ومحسن الوكيلي.
وفي إطار تعليقه على القائمة الطويلة، قال شكري المبخوت، رئيس لجنة التحكيم: «تميّزت الروايات التي رشّحتها دور النشر العربيّة في هذه الدورة بوفرة الأعمال الجيّدة، جودة تؤكّد، مرّة أخرى، ما تشهده الرواية العربيّة من انتعاش وتطوّر جعلاها الجنس الأدبيّ الأقدر على التعبير عن شواغل الشعوب العربيّة اليوم في بيئاتها المحلّيّة المختلفة. وهذه القائمة الطويلة تقدّم إلى القارئ والمتابع للرواية العربيّة مأدبة أدبيّة دسمة متنوّعة ثريّة تمثّل نماذج مختلفة من اجتهادات الروائيّين العرب في السنة المنقضية وقد تميّزت بالتنوّع والطرافة وروح الابتكار والجهدين المعرفيّ والجماليّ، سواء سعى أصحابها إلى إحكام الحبكات الروائيّة والتفنّن في بنائها أو إلى تهشيمها وتشتيتها في نزعة تجريبيّة بيّنة. فالمهمّ أنّ القارئ يعسر عليه بعد فراغه من المطالعة أن ينسى شخصيّات جذّابة مركّبة مرسومة بعناية لها سمك إنساني لا يخفى».
من جانبه، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس الأمناء: «تتنوّع موضوعات روايات القائمة الطويلة لهذه الدورة، معبرة عن انغماس الرواية العربية المعاصرة في بيئتها من وجهة نظر نقدية، تحاول من خلالها كشف بعض خبايا هذه البيئة، أو الغوص في إشكاليات العلاقة التي تربط الذات العربية، بكل تنغيماتها، مع الآخر. يوازي هذا التنوّع في الموضوعات تنوعاً في البنيات، يعكس بعضها حالة التهشيم والتهميش التي يستشعرها الإنسان العربي في بيئته المحليّة، أو في موقعه في العالم. وتعكس هذه الروايات توجّهاً نحو التجريد والتجديد، على يد ثلّة من الروائيين العرب الذين برزوا على الساحات الأدبية في أقطارهم، ينحتون نصوصاً وشخوصاً قادرة على تهشيم الحدود؛ لمخاطبة القارئ العربي في كلّ مكان على اِمتداد الوطن العربي وخارجه».
تجدر الإشارة إلى أنّ اختيار عناوين القائمة القصيرة من قِبل لجنة التحكيم من بين الروايات المدرجة في القائمة الطويلة والإعلان عنها سيكون في شهر مارس. أمّا الإعلان عن الرواية الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية فسيكون في شهر ماي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.