رئيس الجمهورية يقرر ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الكاف يكشف: هذه هي معايير تحديد أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في الكان    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    وزارة التجارة تؤكد إرادة السلطات العمومية التكفل بانشغالات الخبازين    متعاملون أمريكيون يطّلعون على فرص الاستثمار    تحرير 679 مشروع خطوة لرفع معدّلات النّمو    الجمارك جاهزة لإطلاق عمليات التصدير نحو دول الجوار    لعمامرة يُستقبَل من قبل الرئيس المصري    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    مناورات المُحتل    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    تصرفات تضليلية بائسة    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    ميناء مستغانم: نمو النشاط التجاري ب 38 في المائة خلال 2021    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    وزير الأشغال العمومية يعطي إشارة انطلاق أشغال إنجاز مقطع بوغزول-الجلفة    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    أصغر كاتبة جزائرية: "يَحزّ بقلبي نُفور الأطفال من المُطالعة"    مستوطنون يقتحمون الأقصى وجيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا    كأس افريقيا للأمم 2021 :بلايلي يتصدر قائمة "صانعي الفرص" في الكان    اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    هل ستنقل مباراة الجزائر وكوت ديفوار إلى ملعب آخر؟    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    أسعار النفط تتخطى هذه العتبة    نواب الغرفة السفلى يصادقون على قانون التنظيم القضائي    المستثمرون "جد مرتاحين" لسياسة الإنعاش الاقتصادي التي أطلقها رئيس الجمهورية    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    توقيف 14 شخصاً وحجز سموم بغرداية    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    تصدير 40 طنا من الصوف نحو تركيا    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    هل يزيل القانون الجديد سطوة "قُطّاع الطرق"؟    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رؤساء الاحزاب: إحداث التغيير السلمي مرهون بالمشاركة الواسعة في الاستحقاق الانتخابي القادم

أكد رؤساء الأحزاب في يوم الخامس للحملة الانتخابية لتشريعيات 10 ماي القادم أن دفع وتيرة الإصلاحات وإحداث التغيير السلمي مرهونان بإنجاح الاستحقاق المقبل من خلال المشاركة الواسعة في الاقتراع وتفويت الفرصة على دعاة المقاطعة.
و في هذا السياق دعا رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله مساء يوم الخميس بمستغانم الناخبين إلى منح ثقتهم في مترشحي حزبه في التشريعيات القادمة لتأسيس "تنمية اقتصادية واسعة" وتهيئة البلاد ل "نقلة نوعية واعدة". وتعهد جاب الله بأنه في حال حصول حزبه على لأغلبية فإنه "سيسعى في ظرف 5 سنوات إلى القضاء على الفقر والبطالة ومشكل السكن وتحقيق الاكتفاء الذاتي والقضاء على الظلم والفساد المالي والقضائي والإداري". ومن سيدي بلعباس أكدت رئيسة حزب العدل والبيان السيدة نعيمة صالحي على أهمية توفير حياة كريمة للمواطن لتجنب هجرة الأدمغة إلى الخارج مطالبة بفتح المجال أمام المستثمرين الجزائريين لتوظيف أموالهم بالوطن لاستحداث مناصب شغل جديدة.
ومن جهته اعتبر رئيس حزب الفجر الجديد الطاهر بن بعيبش ببسكرة أن حزبه يتوفر على برنامج واسع كفيل بحل انشغالات الأسرة الجزائرية من ذلك تشريع قوانين تصب في خدمة المواطن وتحسين ظروف معيشته وتوفير مناخ للحياة الكريمة لأفراد المجتمع. كما أكد على ألأهمية التي يمثلها إنجاح استحقاق ال10 من ماي المقبل معتبرا ذلك يدفع بوتيرة الإصلاحات إلى الأمام و إحداث التغيير نحو الأفضل وخدمة مستقبل الجزائر. أما رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة السيد جمال بن عبد السلام فقد اكد بالطاهير (جيجل) ان "الجزائر تواجه تحديات داخلية وخارجية" وهو الأمر الذي يحتم على كل واحد منا "الاهتمام والمشاركة بكل عزم". وبدوره أكد رئيس حزب التجمع الوطني الجمهوري عبد القادر مرباح بتبسة بأن حزبه "يناضل و يسعى" ل "إشراك النخبة الجزائرية المثقفة في عملية تنمية البلاد" مشيرا إلى أن الاقتراع المقبل " فرصة حقيقة" للشروع في التغيير السلمي والتدريجي للسياسة الوطنية وتاسيس للديمقراطية الحقيقية ولبنات الدولة الحديثة. وأعتبر رئيس الحزب الوطني الجزائري السيد يوسف حميدي اليوم بسطيف أن انتخابات 10 ماي المقبل "ستكون نقطة فصل في تاريخ الجزائر و الكل مدعو لإنجاحها".
و دعا الشباب الى ضرورة "إحداث الاستثناء خلال الموعد الانتخابي المقبل"وذلك تكريسا لمبدأ الديمقراطية و تجسيدا لتطلعات الأجيال الصاعدة". ومن النعامة أكد رئيس الجبهة الوطنية للعدالة الإجتماعية السيد خالد بونجمة أن إحداث التغيير "يمر عبر صناديق الإقتراع دعما لمؤسسات الدولة الجزائرية". وأوضح أن برنامج تشكيلته السياسية يولي عناية خاصة للشباب ويحمل أفكارا من شأنها التكفل الحقيقي بهموم تلك الشريحة مشيدا بدور المرأة وتطلعاتها. ومن ميلة شدد الأمين العام لحزب جبهة التحريرالوطني السيد عبد العزيز بلخادم بعد ظهر اليوم الخميس أن "التصويت بقوة وبكثافة يوم 10 ماي القادم هو "إحباط وإفشال للمؤامرات الرامية لضرب استقرار الجزائر". وأكد بلخادم بأن تشكيلته متمسكة بمحتوى بيان أول نوفمبر الطامح لإقامة "دولة ديمقراطية اجتماعية في إطار المبادئ الإسلامية " واضعة "خبرتها في تسيير الشأن العام و رجالها الأكفاء في خدمة البلاد من خلال القوائم المعروضة أمام اختيار الشعب".
كما دعا رئيس جبهة التغيير السيد عبد المجيد مناصرة بالبويرة إلى عدم تفويت الفرصة في اقتراع 10 ماي المقبل ل "إحداث التغيير"و " إبقاء الأمل للشباب في بلادنا" وان ما تقدمه الأحزاب من برامج جديدة كفيلة بذلك مؤكدا أن "التغيير لا يكمن فقط في انتخاب النواب وإنما يجب السعي لانتخاب أغلبية قادرة على القيام بالتغيير" داعيا الحضور إلى "توحيد أصواتهم لتحقيق التغيير المنشود بطرق سلمية و ديمقراطية". وفي غليزان أكد رئيس حركة الانفتاح السيد عمر بوعشة على اختيار رجال ونساء "قادرين على إخراج البلاد من أزماتها" مشيرا إلى "أن الذين قادوا البلاد في السابق قد أوصلوها إلى الإنسداد السياسي والاقتصادي وعلينا اليوم اختيار أولئك القادرين على إخراج البلاد من هذه الأزمات". وبدوره دعا رئيس حزب عهد 54 السيد علي فوزي رباعين بباتنة جميع الجزائريين إلى "المشاركة أكثر في بناء البلاد" و "جعلها في منأى من الأخطار التي تهددها" معتبرا أن حزبه "يعمل من أجل إصلاحات حقيقية و لبناء مؤسسات قوية و ذات مصداقية للدولة".
ومن بومرداس أكد رئيس حزب الحرية والعدالة السيد سعيد أوبلعيد اليوم بأن الانتخابات التشريعية ليوم 10 ماي تمثل فرصة حقيقية لإحداث التغيير المنشود على مستوى كل الأصعدة لا سيما منها السياسية مركزا زعيم الحزب في هذا السياق على أهمية تغيير الذهنيات و الرجوع للعمل السياسي بمفهومه النبيل و جعل مصلحة الوطن و الشعب فوق كل الاعتبارات الشخصية و الحزبية الضيقة. أما التجمع الوطني الديمقراطي فقد أكد أمينه العام السيد أحمد أويحيى بعد ظهر اليوم بعنابة بأن الرسالة التي تحملها تشكيلته للجزائريين تهدف إلى مواصلة مجهود تنمية البلاد وضمان مستقبل أحسن للشباب من خلال التكفل بانشغالاتهم الآنية منها والمستقبلية مجددا بالمناسبة دعوة الناخبين والناخبات للتصويت بقوة يوم ال 10 من ماي القادم "للمحافظة على الوحدة الوطنية ودعم التلاحم الاجتماعي وحماية استقرار البلاد".
وبتيزي وزو أكد الأمين العام لجبهة الحكم الراشد السيد عيسى بلهادي أن حزبه يسعى من خلال الانتخابات القادمة إلى تحقيق حلم الجزائريين لبناء "دولة قوية" و "موحدة " من خلال التكريس الفعلي للحكم الراشد آملا بان تشكيلته تطمح إلى إقامة دولة القانون "تضمن تساوي الفرص بين المواطنين و التوزيع العادل للثروات إلى جانب نبذ كل أشكال الإقصاء و التهميش". ومن جهتها دعت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون اليوم بالخروب (قسنطينة) الناخبين إلى "التصويت بكثافة في ال10 من ماي المقبل من أجل التصدي للأطماع الأجنبية وكذا للشركات المتعددة الجنسيات" معلنة "أنه في حال انتخاب مترشحي حزب العمال فإن مجهودات الحزب ستنصب حول مراجعة الدستور قصد المحافظة على المكتسبات والحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين". وبدوره أكد رئيس حزب جيل جديد السيد سفيان جيلالي بوهران بأنه يتعين مراجعة مبدأ حصانة النائب بالمجلس الشعبي الوطني مشيرا إلى أن حزبه "لا يتوفر على دليل للحلول الجاهزة ولكن يحمل أفكار عملية ومفهومة ترتكز على مشروع كفيل بمكافحة بعض الآفات والإنحرافات وتحريك الإقتصاد".
كما تعهد رئيس الجبهة الوطنية للحريات السيد محمد زروقي بمستغانم ب"رفع مشاكل وانشغالات المواطنين خصوصا الشباب في جلسات البرلمان وإلا سيحل الحزب ويغادر الساحة السياسية" دعيا إلى التصويت بقوة يوم 10 ماي "على الأشخاص الجدد والأكفاء من أجل عزل النواب السابقين الذين لم يخدموا المواطن طيلة العهدة النيابية" مؤكدا على ضرورة أن يكون الشباب أصحاب الكفاءات نوابا جدد في المجلس الشعبي القادم. ومن جهة أخرى أبلغ وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد دحو ولد قابلية اليوم الخميس اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات التشريعية بمحتوى التعليمات المقدمة إلى الولاة بشأن الحرص التام على حياد الإدارة مع نزاهة و شفافية الانتخابات القادمة". و اكد السيد ولد قابلية خلال لقاء جمعه بولاة الجمهورية خصص لتشريعيات 2012 " أن الأمر يتعلق بمهمة نبيلة و أن ضمان نجاحها يعد "رسالة سياسية وتاريخية" تتمثل معالمها في "إعادة توطين الثقة بين المواطن الجزائري ودولته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.