الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعادة تهيئة مركز مكافحة السرطان بالبليدة، آلاف المرضى يجمعون على سمعته الممتازة

يعتبر مركز مكافحة السرطان بالبليدة الذي سيعاد فتحه ع نهاية شهر مارس الجاري بعد إعادة تهيئته قبلة يقصدها آلاف المرضى من مختلف الولايات الذين يجمعون على سمعته الممتازة التي سمحت له بأن يصنف من بين أوائل المراكز من حيث نوعية العلاج على المستوى الوطني.
وشهد مركز البليدة عملية إعادة تهيئة شاملة و تجهيزه بمعدات حديثة انطلقت منذ قرابة السنتين لتنتهي مع نهاية شهر مارس الجاري، حسب مدير هذه المنشأة الصحية بلعيد سعيد.
ورغم أن المصالح الأربعة للمركز (أمراض الدم و العلاج بالأشعة و طب الأورام و الجراحة) أصبحت ورشة مفتوحة إلا أنه لم يغلق أبوابه في وجه المرضى و لم يقلص عدد المرضى الذين يعالجون به حيث عملت إدارته على وضع مخطط للعلاج تجنبا لتسجيل أي اختلال وذلك من خلال إجراء العمليات الجراحية للمرضى من طرف طاقم المركز في كل من: مستشفى بوفاريك و مصلحة الجراحة العامة للمستشفى الجامعي فرانس فانون.
أما بالنسبة للعلاج الكيميائي والأشعة فتجري في بعض القاعات بالمركز حيث تم مضاعفة فرق المناوبة لتنطلق على الخامسة صباحا إلى غاية وقت متأخر من الليل دون توقف وذلك بهدف تجنيب المرضى عناء التنقل إلى مراكز أخرى بعيدة أو الانتظار طويلا حتى انتهاء الأشغال.
وشارفت أشغال إعادة التهيئة على النهاية كما انه تم اقتناء جميع التجهيزات اللازمة سواء في العمليات الجراحية أو في العلاج بالأشعة وهي حاليا في مرحلة التركيب و التأكد من خلوها من أية عيوب وستكون جاهزة مع نهاية الشهر الجاري، وفقا لما صرح به ذات المسؤول.
وأوضح أن التجهيزات المستعملة في السابق "كانت قديمة جدا يعود اقتناؤها إلى سنة 1993 وهو تاريخ إنشاء هذا المركز أما الجديدة فهي مواكبة لآخر التكنولوجيات الحديثة في المجال الطبي ومطابقة للمعايير الدولية".
وقد تم تجديد كل القاعات القديمة وبناء قاعات جديدة للجراحة والتمريض و الأشعة و الإنعاش حيث أصبحت مطابقة للمعايير الدولية سواء من حيث التجهيزات و الوسائل أو من حيث النظافة الاستشفائية . كما سيتدعم المركز لدى إعادة فتحه بخمسة جراحين إضافيين و 8 أعوان شبه طبيين.
وأفاد بأن هذا التجديد يهدف إلى تقديم خدمة أفضل للمرضى وتكفل أحسن بهم حيث تم عقلنة مواعيد إجراء العمليات الجراحية من 4 أشهر في السابق إلى شهر حاليا و 15 يوم على المدى القريب و شهرين لإجراء العلاج بالأشعة بدل أربعة أو خمسة أشهر و يبرمج المريض عقب 24 ساعة لتلقي العلاج الكيميائي . كما يجرى له فحص في نفس يوم قدومه إلى لمركز بدون موعد .
وذكر المتحدث بأن عملية تجديد المركز و تجهيزاته التي كان قد شرع فيها منذ حوالي سنتين والتي كلفت خزينة الدولة أكثر من 1.2 مليار دج تهدف إلى "التكفل الأحسن بالمريض و التخفيف من معاناة تنقله عدة مرات إلى المركز خصوصا القاطنين منهم خارج الولاية" علما أن المركز يتكفل بمرضى أكثر من 16 ولاية.
ومن أهم التجهيزات التي تزود بها المركز هي إضافة مسرعين جديدين سيدخلان حيز الخدمة قريبا وسيعود ذلك بالإيجاب على عملية التكفل بمرضى السرطان حيث سيساهم في تقليص مدة العلاج خصوصا وأن مركز البليدة يعد من أهم وأقدم المراكز المختصة في مكافحة هذا الداء الخبيث .
يشار إلى أن مركز مكافحة السرطان بالبليدة شهد خلال السنة الماضية إجراء 1500 عملية جراحية لمرضى مصابين بالسرطان و تكفل بإجراء العلاج بالأشعة ل1350 مريض ويوفر المركز أطباء نفسانيين للمرضى و أوليائهم.
وتولي السلطات المعنية إهتماما كبيرا للتكفل بهذا المرض حيث تم وضع مخطط السرطان 2015-2019 والذي تمت المبادرة إليه بقرار من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة يشمل عدة إجراءات من بينها فتح أكبر عدد ممكن من مراكز مكافحة السرطان على المستوى الوطني.
-إجراء عمليات زراعة خلايا النخاع العظمي في البليدة خلال السداسي الثاني من2016
وفي إطار الشروع في إجراء العمليات الجراحية المعقدة و الصعبة والدقيقة في المركز ستبدأ مصلحة أمراض الدم التابعة لمركز مكافحة السرطان بالبليدة في إجراء عمليات زراعة خلايا النخاع العظمي لأول مرة في تاريخ المركز علما أن مركزي قسنطينة و مصطفى باشا بالجزائر العاصمة هما الوحيدين الذين يجريان هذا النوع من العمليات حاليا على المستوى الوطني.
وكشف نفس المصدر عن أن مصلحة أمراض الدم بصدد اقتناء التجهيزات الخاصة بهذا النوع من العمليات واستكمال الملحقات و تجهيز القاعات مؤكدا توفر الكفاءات الطبية الجزائرية المكونة في المجال للقيام بهذا النوع من العمليات .
ولفت في هذا السياق إلى أن الهدف هو تخفيف أعباء دفع مصاريف العملية عن ميزانية الدولة حيث تكلف هذه العملية في الخارج 30 مليون دج .
ويسعى المركز إلى إجراء عمليات ل44 مريض في السنة في البداية على أن يرفع عدد المرضى على المدى الطويل.
-الجمعيات الخيرية دعامة كبيرة لمرضى السرطان بالبليدة
وبما أن ولاية البليدة تعرف إقبالا كبيرا من طرف مرضى السرطان وعائلاتهم من مختلف ولايات الوطن والذين في معظم الأحيان لا يجدون مأوى خاصة الذين لا يملكون الإمكانيات المادية للمبيت في الفنادق جاءت فكرة إنشاء عدة جمعيات خيرية تتكفل بالمصابين بهذا الداء و توفر لهم إقامة و تساعدهم على التنقل من بينها جمعية "الفجر"و "نسيمة"و"البدر".
وفي هذا الإطار تعمل جمعية "البدر" التي أنشئت سنة 2006 على تقديم المساعدة اليومية للمصابين بالسرطان على مستوى ولاية البليدة حيث توفر لهم النقل المجاني نحو المستشفيات و تعمل على أخذ مواعيد لهم فيما يتعلق باستقبالهم في المركز و التحاليل و المرافقة البسيكولوجية كما تضمن لهم الإقامة المجانية في "دار الإحسان" والأدوية.
وتتسع هذه التحفة ذات الشكل المعماري الجميل لأكثر من 45 مريضا يوميا حيث تضمن لهم الإطعام و النقل إلى جانب تقديم الدعم المعنوي و النفسي و الاجتماعي لهم من خلال النشاطات الأخرى التي توفرها لهم كورشات الخياطة و الحلاقة و الرياضة وغيرها.
وأثناء جولتنا إلتقينا مع عدد من المرضى من مختلف ولايات الوطن و لعل أكثر ما لفت انتباهنا هو الطفلة فاطمة الزهراء ذات الخمس سنوات من ولاية الجلفة و المصابة بسرطان في المخ والتي كانت مرفوقة بوالدتها التي قالت انه تم إجراء 3 عمليات لابنتها و الآن هي بصدد تلقي العلاج بالأشعة حيث ستتلقى 27 حصة، معتبرة أن "القائمين على هذه الدار يؤدون واجبهم على أحسن وجه". من جانبها, أشادت إحدى المسنات 78 سنة من حاسي بحبح بالجلفة مصابة بسرطان الثدي بالجو العائلي السائد بعين المكان".
كما ذكرت السيدة مليكة من سيدي بلعباس في الستينات من عمرها مصابة بسرطان الرحم ان لديها أحد أفراد عائلته يقطن بولاية البليدة إلا أنها تفضل البقاء هنا كونها تشعر براحة أفضل". علما أن مدة تواجد المريض بهذه الدار تتراوح ما بين عدة أيام حتى ثلاثة أشهر حسب حالة كل مصاب.
وصرح رئيس الجمعية الدكتور موساوي مصطفى ل"وأج" أن فكرة إنشاء الجمعية جاءت من منطلق "عدم قدرة معظم المرضى على متابعة العلاج حيث كانوا يتخلون عنه جزئيا أو كليا بسبب عامل البعد و عدم توفر الإمكانيات المادية للتنقل خصوصا وان 80 بالمائة من المرضى الذين يتوافدون على مركز مكافحة السرطان يأتون من خارج الولاية"، مشيرا إلى انه تم في الفترة ما بين شهري فيفري و ديسمبر 2015 استقبال 410 مريضا من 38 ولاية.
وأضاف أن جمعيته التي تتلقى الدعم المادي من طرف المحسنين تعمل على تسهيل الأمور على المرضى في مجال الحصول على العلاج اللازم . كما تضمن لهم الدعم النفسي الكبير لاسيما و أن مرضى هذا الداء غالبا ما يكونون منهارين نفسيا و لايتقبلون إصابتهم"، قائلا "هدفنا هو تغيير نظرة المجتمع لهذا المرض و إزالة الخوف للمصابين وتجاوز الطابوهات لاسيما و انه مرض يمكن الشفاء منه وتفادي الإصابة به".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.