عن عمر ناهز ال91‮ ‬سنة    على خلفية إبرام صفقة مشبوهة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    مع انتشار فيروس‮ ‬كورونا‮ ‬    في‮ ‬حصيلة جديدة    مجلس الأمة حاضراً‮ ‬في‮ ‬تونس    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    حضور نحو‮ ‬50‮ ‬ألف مشجع    توضيحات مجلس قضاء البليدة‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    مير آخر في‮ ‬السجن    ثلاثة سفراء عند راوية    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    وزير العمل‮ ‬يلتقي‮ ‬الرئيس التنفيذي‮ ‬لمجموعة‮ ‬أوريدو‮ ‬    على مستوى قباضات الضرائب ومكاتب البريد    طبيب عربي‮ ‬يعلن توصله لدواء ل كورونا‮ ‬    منح شهادات التخصيص ل 120 ألف مكتتب الأسبوع القادم    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    الكشف عن مسودة الدستور بعد 15 يوما    مخطط استعجالي لاستكمال المشاريع المتوقفة وإطلاق البرنامج الجديد    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    فضاءات للمؤسسات الناشئة بالمناطق الصناعية    إطلاق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    5 و10 سنوات سجنا لعصابة سرقة المركبات    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    حجز 979 قرصا مهلوسا    الجزائر تشرع في تصدير البنزين العام المقبل    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    15 قضية قرصنة خلال سنة أغلبها لغرض الابتزاز    حجز 120 قرص مهلوس لدى مروج بالشلف    الغاز ل 200 عائلة بجديوية    احتجاج للمطالبة بفتح أبواب معهد الأمن الصناعي    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    صحراوي مستاء من قرين بسبب المستحقات العالقة    عقيد ومساعدية يستأنفان وعباس يشحن المعنويات    الفيفا تسرح مرباح لنادي الشابة التونسي    الصحة العمومية تتدعم ب422 طبيبا أخصائيا    الغيابات هاجس حموش    أهلي البرج في مفترق الطرق    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    مسؤولية الأولياء غرس قيم الرياضة لدى الأطفال    تتويج 4 أسماء أدبية جزائرية    إقبال كبير على الورشات    تواصل ندوات الصالون الثقافي    تأمين مضخة الأنسولين ضرورة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مرسى الدجاج" بزموري البحري (بومرداس): موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين

يعد الموقع الأثري "مرسى الدجاج" بزموري البحري (شرق بومرداس) من أهم المواقع المكتشفة في السنوات الأخيرة بالنظر إلى ما يختزنه من كنوز أثرية هامة لحضارات متنوعة، إلا أنه يبقى بحاجة ماسة للحماية والتثمين من أجل تجنيبه الإهمال والتلف.
والزائر إلى هذا الموقع الأثري المميز، الكائن بالمدخل الرئيسي المؤدي إلى مدينة زموري البحري، يلفت إنتباهه هذا الفضاء المترامي الأطراف، الذي أكتشف سنة 1996، وهو مهمل وبدون تسييج بالرغم من أنه مصنف منذ سنة 2016 كمعلم أثري وطني، ما يستدعي ضرورة التعجيل باستحداث بعين المكان فرع للأثريين وللطلبة للسهر على تثمينه وحفظ ما يتم اكتشافه من قطع أثرية إلى حين نقلها إلى متحف متخصص.
كما أنه وبالرغم من النتائج الإيجابية للحفريات التي جرت بالموقع في 2018 و 2019 والعثور على قطع أثرية تعود إلى فترات حضارية عميقة ومختلفة، وما سبق ذلك من تسجيل وجرد لهذا الموقع، في قائمة الجرد الإضافي للولاية، إلا أنه يبقى في حاجة ماسة وسريعة إلى هذه الحماية من الإتلاف وسرقة محتوياته الأثرية الثمينة.
وما يزيد من أهمية وضرورة الإسراع في الاهتمام بهذا الموقع الذي يتربع على مساحة سبعة هكتارات، ما كشفته الحفريات التي جرت وصنعت الحدث في الصائفة الفارطة، من بيوت ومعالم حضارية تنبؤ - حسب أخصائيين من جامعة الجزائر و المعهد الوطني للبحث الأركيولوجي المشرفين على الحفريات - بوجود مدينة أثرية قديمة كانت حية وتأوي الساكنة.
ويرتقب سكان بلدية زموري بشغف كبير عملية تثمين هذا الموقع بالنظر لأهمية ما يتكتنزه من أثار وبقايا تاريخية من شأنها - حسبما لمسته "وأج" لدى السكان - المساهمة بشكل فعال في ترقية الوجهة السياحية والثقافية لهذه المدينة الساحلية وإخراجها من عزلتها بجلب السواح والمصطافين والمهتمين بالشأن التراثي والثقافي.
-- مكتب دراسات متخصص لإعداد مخطط تقني دائم لحماية الموقع و إستصلاح مكوناته --
وفي خطوة لحماية وتثمين هذا الموقع الأثري الهام انطلق مؤخرا مكتب دراسات متخصص في إعداد مخطط تقني دائم لحماية واستصلاح موقع "مرسى الدجاج" إثر عمليات تحري لثلاثة سنوات أجراها المعهد الوطني للأثار بالتنسيق مع الجمعية الثقافية "السواقي"، حسبما أفاد به مدير الثقافة، قوديد عبد العالي.
وتم إختيار مكتب الدراسات الذي سبقه إجراء عملية إستقصاء عمومي من طرف اللجنة الولائية لحماية الممتلكات الثقافية، بعدما تم تسجيل وتصنيف هذا المعلم الهام سنة 2016 كمعلم أثري وطني.
ويعد هذا المخطط - إستنادا إلى نفس المصدر- بمثابة أداة تعميرية تتضمن توجيهات من الناحية القانونية والتنظيمية لحماية الموقع وإستغلاله كفضاء سياحي.
وكان هذا الفضاء، الذي يضم طبقات جوفية أثرية لمختلف الحقب الحضارية والتاريخية للمنطقة بدء بعصور ما قبل التاريخ إلى العصور الإسلامية، قد استفاد في 2017 من أشغال" ريادة واستكشاف أثري" قام بها طلبة معهد الآثار بجامعة الجزائر 2 بمشاركة أساتذة وباحثين من مختلف التخصصات وقبلها استفاد كذلك من حفريات سبر الأغوار شهر مارس 2007 حققت نتائج "علمية هامة "أكدت ما يكتنزه من أثار باطنية شجعت على تصنيف الموقع بتاريخ 28 أبريل 2016 ليصبح من بين المحميات الأثرية الوطنية التي تستحق العناية .
كما أثبتت التحريات الميدانية والمصادر والمراجع التاريخية - حسب الأخصائي في الأثار، الدكتور إسماعيل بن نعمان - أن هذا الفضاء يتضمن موقع المدينة التاريخية الشهيرة "مرسى الدجاج " التي اشتهرت في الفترة الإسلامية وعرفت قديما بإسم "روسوبيكاري" وهي من أشهر مدن موريطانيا القيصرية حيث بنيت وشيدت على أنقاض مرفأ روسوبيكاري الذي شيده القرطاجيون خلال القرن السادس قبل الميلاد.
وحسب المؤرخ بجامعة الجزائر، فقد تعرضت مدينة "مرسى الدجاج" سنة 1225 بعد الميلاد لهجوم عسكري بقيادة "يحي بن أبي غانية الميورقي" الذي ثار على "الموحدين" فهدم مدن وحصون هذه الدولة الموحدية ولم يتم تعميرها بعد هذا الخراب مما أدى إلى تحولها إلى أطلال غطتها الرمال لقرون من الزمن و لم يعاد اكتشاف مكانها إلا في سنة 2006.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.