التوقف المؤقت لمركب الحجار لم يؤثر على إنتاج الأكسجين    خمسة محاور استراتيجية لإنعاش الاقتصاد الوطني    وزير الصناعة يدعو إلى إعادة النظر في الشكل القانوني للجامعة الصناعية    قبول 373 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    الجزائر ترفض التدخل في الشأن التونسي    الجمهورية الصحراوية توجه نداءً إلى المغرب    محرز يُسجل ويصنع.. وينال الثناء    الميلان يُطمئن الجماهير على صحة بن ناصر    طرد اثنين من لاعبي الجيدو من الأولمبياد    انضمام الكشافة الجزائرية إلى الجمعية العالمية للمرشدات    تحت شعار "من خيرك يتنفس غيرك" شباب باب الوادي يتضامنون    المسرح الوطني الجزائري ينظم عروضا مسرحية وفنية افتراضية    غلاء «بي سي آر » في المخابر الخاصة يمنع المواطنين من إجرائه    طائرة درون جزائرية الصنع للوقاية من حرائق الغابات    البليدة: السيطرة كليا على حريق الحظيرة الوطنية للشريعة    معالجة أزيد من 25 ألف قضية جزائية    تذمّر وحسرة المواطنين لتضرّر الشريعة بالحرائق    مديرية التجارة تطمئن بوفرة الفرينة    برامجي تحفّز الطفل على إبراز مواهبه    «غروب مستعجل» .. يشرق على 14 قصة قصيرة    رئيس الجمهورية يبعث برقية تعزية إلى الرئيس الصحراوي    رمطان لعمامرة يجري محادثات مع الأمين العام لجامعة الدول العربية    بلحيمر يترأس لقاءا تشاوريا لإعداد قوانين جديدة لتنظيم قطاع الإعلام    لعمامرة يستقبل من طرف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي    عبد المالك لحولو يغادر منافسة الألعاب الأولمبية في الدور نصف النهائي    استئناف الرحلات الجوية وفتح خط بحري بين الجزائر وليبيا    لا توجد أي علاقة بين كورونا والتخدير الموضعي    «قبر الرومية» قصة حب الملك الموريتاني يوبا الثاني وسيليني كليوباترا    أكوام النفايات تحاصر دوار أولاد بن عثمان بفروحة    دولة مالي تصوّت على خطّة عمل الحكومة اليوم    وزارة الصحة: 1172 إصابة جديدة بفيروس كورونا و37 وفيات خلال 24 ساعة    استثمار العطلة الصيفية    إنقاذ أكثر من 400 " حراق" في البحر المتوسط    هكذا استقبل التونسيون رئيسهم قيس سعيد وسط شارع بورقيبة    رابطة أبطال إفريقيا: بلوزداد يضمن المشاركة في انتظار المرافق    الملاكم محمد فليسي للنصر    تقع بالمقاطعة الإدارية علي منجلي: الشروع في توزيع مفاتيح 2000 سكن «عدل»    تستهدف المصطافين الراغبين في كراء شقق: الإطاحة بعصابة مختصة في السرقة والاعتداء بالطارف    هذه أسعار صرف العملات وشيكات السفر بالدينار الجزائري    وزارة الإعلام الصحراوية: خطاب محمد السادس يتناقض بشكل مطلق مع تصرفات المغرب ويهدف إلى ربح مزيد من الوقت    بالصور.. تواصل حملة التلقيح ضد كورونا بسوناطراك    تركيا تسلم وزارة الصحة 76 جهاز أكسجين    مصر تُصدر أول تعليق على الأزمة في تونس    الاستنجاد بأطباء القطاعات المختلفة لتدعيم الجيش الأبيض    الدبلوماسية الجزائرية على كلّ الجبهات تحقيقا للسلم والحوار    تراجع أسعار الاستهلاك بنسبة 1,1 بالمئة خلال جوان    تحقيق السلطات الفرنسية يثبت تورط المخزن المغربي    ''وصلة الأشواق" رؤيتي لراهن الفن ضمن السياق العربي    ''كوستا برافا" يُعيد نادين لبكي إلى التمثيل من بوابة مهرجان فينيسيا    كلمات    اعقلها وتوكل    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    اللاعبون يقاطعون الاستئناف بسبب تأخر المنح    «سنلعب على ضمان مرتبة مشرفة والحديث عن مستقبلي سابق لأوانه»    طوارىء بمستغانم و تحويل المرضى إلى بوقيراط و عشعاشة    الوقايات العشر من طاعون العصر    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشروع قانون تسوية الميزانية 2017 : السلطات العمومية تنشد "جزائر جديدة" مبنية على "التوزيع العادل للثروة"

قال وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن الثلاثاء بالجزائر في رده على أعضاء مجلس الأمة, خلال جلسة علنية خصصت لمناقشة مشروع قانون تسوية الميزانية لسنة2017 أن "السلطات العمومية تنشد من خلال التصحيحات والتعديلات التشريعية التي تقرها بلوغ جزائر جديدة مبنية على التوزيع العادل للثروة".
وقال الوزير "هذا الهدف سيصبح واقعا عما قريب", مؤكدا أن الملاحظات والتوصيات التي يقدمها نواب البرلمان بغرفتيه تشكل 'قاعدة لتحسين التحكم في التقدير الميزانياتي".
وأشار بن عبد الرحمن إلى أن النقائص المسجلة تبقى في معظم الحالات "إدارية واجرائية وليست محاسبية".
وبخصوص تقليص مدة العرض لقوانين تسوية الميزانية قال الوزير أن القطاع يسعى إلى ذلك من خلال الإصلاح الميزانياتي واصلاح المحاسبة العمومية كما هو منصوص عليه في القانون رقم 18-15 المتعلق بقوانين المالية
وأوضح ممثل الحكومة أن تنفيد الإصلاحات (س-2) , - تقليص مدة مناقشة قانون تسوية الميزانية الى سنتين التي تلي قانون المالية - سيكون بين سنوات 2023 و2025 وفقا للقانون العضوي رقم 18-15 المتعلق بقوانين المالية, والشروع في تنفيد (س-1) بداية من السنة المالية 2026.
وأكد الوزير على الشروع في عصرنة تسيير الانفاق العام من خلال تحسين الشفافية والرقابة الداخلية لتنفيذ الميزانية, مبرزا أن التقديرات الميزانية وضعت بناء على اقتراحات الآمرين بالصرف مع الأخذ في الاعتبار الاعتمادات غير المستهلكة في السنوات السابقة لها.
وتطرق الوزير إلى الوضع السائد في 2017 و الذي تميز باللجوء إلى التمويل غير التقليدي حيث تم ضخ 570 مليار دج لتغطية احتياجات الخزينة العمومية ما مكن من تغطية حاجيات تسيير المديونية العمومية لمجمعي سوناطراك و سونلغاز و كذا الصندوق الوطني للاستثمار, الى جانب تمويل برنامج سكنات عدل.
وأكد الوزير أن القطاع بحاجة إلى بذل مجهودات اكبر لتحصيل الايرادات الميزانية .
اقرأ المزيد: مشروع قانون تسوية الميزانية 2017 : لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس الأمة تستمع الى عرض وزير المالية
وبخصوص بواقي التحصيل أوضح الوزير انها بلغت أزيد من 12 الف و85 مليار دج تمثل أغلبها مبالغ غير محصلة ممثلة في الغرامات القضائية .
وفي مجال الغش ومكافحة التهريب الضريبي اتخذ القطاع إجراءات تتعلق بالمرقابة الفجائية وتعميم وسائل الدفع الحديثة وفرص إجراءات الفوترة .
وكشف الوزير عن إعداد بطاقية وطنية لمخالفي التشريع الجبائي والمالي والبنكي وذلك بما يسمح باتخاذ التدابير الردعية في حقهم، و ذكر، في هذا السياق، بأن هناك تنسيقا على المستوى الدولي مع الدول التي وقعت اتفاقيات مع الجزائر في مجال مكافحة تبييض الأموال
وأما بخصوص تحصيل إيرادات الميزانية خارج الإيرادات البترولية، فقال الوزير بأن هناك تحسن واضح في هذه العملية من خلال انتقال تحصيل الموارد العادية من 1159 مليار دج سنة 2010 إلى 3ر3945 مليار دج سنة 2017, أين انتقلت الجباية العادية من 41 بالمائة سنة 2008 إلى 65 بالمائة سنة 2017.
وأردف بأن مصالح وزارته ترتقب تحقيق نتائج إيجابية بعدما ارتفعت المداخيل ب 234% في السنوات العشر الأخيرة.
وأما بخصوص ضعف تحصيل الرسم على القيمة المضافة، فقال ممثل الحكومة بأنه ناتج عن ضعف نظام العمل بالفوترة ولكنه وعد بتدارك هذه النقائص لاسيما مع تبسيط الإجراءات الجبائية.
أما حسابات التخصيص الخاص، فقد أكد الوزير اتخاذ سلسلة من الإجراءات لخفض عددها وذلك منذ سنة 2010 .
أما يتعلق بعمليات إعادة تقييم المشاريع أكد بن عبد الرحمن أن السلطات العمومية بذلت مجهودات من أجل تقليص حجم إعادة التقييم بما يفوق 113 مليار دج, مبرزا أن نسبة إعادة التقييم ستحدد مستقبلا بين 5 و10 بالمائة كحد أقصى .
وخلال مناقشة نص المشروع أكد أعضاء مجلس الأمة على أهمية توفير المناصب المالية لطالبي الشغل ومنح الصلاحيات لرؤساء البلديات تمكنهم من أداء مهامهم في التنمية المحلية إلى جانب دفع عجلة الاستثمار ومتابعة المشاريع المبرمجة للإنجاز.
واقترح بعض الأعضاء اجراء يقضي بدفع الشركات الوطنية الكبرى الضرائب على المستوى المحلي لمساعدة الجماعات المحلية التي تعاني نقص في الموارد المالية على تنفيذ مشاريع التنمية.
كما دعا الاعضاء إلى التقييم الدقيق والشامل للسياسات العمومية قبل رصد الموارد العمومية لضمان فعالية ونجاعة التسيير, وتدارك كل النقائص التي عاينها مجلس المحاسبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.