إجراءات وقائية تصاحبها تجند الأولياء    الاستفتاء مرحلة هامة على مدرب تشييد الوطن    التعديلات تفتح الباب أمام الشباب في مجال الاستثمار    مانشستر يونايتد يقهر سان جرمان في عقر داره    الشلف: إتحاد الصحفيين يناقش موضوع دور الإعلام في تنمية مناطق الظل    الدستور الجديد يكرس استقلالية الصحافة وحرية التعبير    8 وفيات.. 223 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    ولياميز تدعو الليبيين لاغتنام فرصة محادثات جنيف    تعزيز الحظيرة ب50 حافلة جديدة    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    وزارة التربية: الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر    إحصاء الأراضي المستغلة من دون وثائق    خسائر سوناطراك بلغت 10 مليار دولار    شباب بلوزداد يعود إلى التحضيرات    بومزار يؤكد على توسيع شبكة الموزعات البريدية    وهران: وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز بعين الترك    بشار: توقيف مروّج المخدرات وحجز أزيد من 690 غرام من الكيف ببني ونيف    العود إلى الرواد فضيلة    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    الامتثال لاتفاق أوبيب+ يتجاوز ال 100%    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    تركيا: نحن مستعدون للحوار وحل النزاعات مع اليونان    الفاف تؤكد رسميا بلوغ الخضر 20 مباراة بدون انهزام    كورونا.. الإصابات تتجاوز 40.5 مليونا عالميا وأيرلندا تعيد فرض الإغلاق الشامل    15 ألف مكتتب لدى "عدل" يحملون تطبيق "ضبط المواعيد"    إلغاء عدة دورات دولية    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    جراد في زيارة عمل اليوم لولاية باتنة    وزارة التعليم العالي تناقش انشغالات الباحثين الدائمين    قافلة التحسيس بسرطان الثدي تجوب القرى النائية ببنايرية    إصابة المدافع مباركي تقلق الطاقم الفني    المصارعة الوهرانية ابراهيمي ماما تناشد المحسنين    المكرة تصطاد بعوش من البرج ومواقي لم يلتحق    استعراض محترف و تكريمات    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    العطش يهدّد بساتين 140 فلاحا بمستغانم    تسليم إقامة تارڤة في ماي 2021    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    حملة لجمع الأشخاص بدون مأوى    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    ضبط 500 غرام مخدرات    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    حريق بمصنع لإنتاج أغذية الأنعام    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة الصحراوية تدين بشدة "أكاذيب ومغالطات" رئيس الحكومة المغربي أمام الجمعية العامة الاممية

بئر لحلو (الجمهورية الصحراوية) - أدانت حكومة الجمهورية الصحراوية بأشد العبارات ما وصفته ب "الأكاذيب والمغالطات" التي صرح بها رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، في كلمة بلاده أمام الجمعية العامة أول أمس السبت، وشددت على أن الجمهورية الصحراوية "حقيقة وطنية وجهوية ودولية لا رجعة فيها".
وبثت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) نص البيان الحكومي الصادر أمس الاحد وجاء فيه أن " البيان المسجل الذي أدلى به السبت رئيس حكومة دولة الاحتلال المغربي أثناء المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة " لم يحمل جديدا لا في مضمونه ولا في شكله وإنما جاء ليردد نفس الأسطوانة المشروخة وبمزيد من لهجة التعنت والتمرد على الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والتمادي في منطق التوسع والاحتلال".
إقرأ أيضا: الصحراء الغربية : تحذير من خطورة التصعيد المغربي
وقالت حكومة الجمهورية الصحراوية في تنديدها شديد اللهجة ، ان ما جاء في بيان رئيس حكومة المغرب من "أكاذيب ومغالطات هدفها الأول هو محاولة تضليل المجتمع الدولي بشأن الطبيعة القانونية لقضية الصحراء الغربية من خلال القراءات الانتقائية والمتجزأة لقرارات مجلس الأمن" ، معتبرة أن كل هذا " هدفه ايهام الرأي العام ببعض التصورات والأوهام التي لا وجود لها إلا في مخيلة النظام التوسعي المغربي".
واكدت أن ما ورد في البيان المغربي " لم يكن سوى صوت نشاز لن يقدر على حجب صدى البيانات القوية التي أدلى بها عدة رؤساء دول وحكومات أثناء المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة للتعبير عن دعمهم القوي والدائم لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال ولمطالبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ببذل مزيد من الجهود من أجل إنهاء الاحتلال المغربي غير الشرعي لأجزاء من الصحراء الغربية".
وبلهجة قوية استهجنت الحكومة الصحراوية "تحريف الحقائق بخصوص طبيعة النزاع الصحراوي المغربي " حسبما جاء في كلمة المغرب ، واصفة تصريح سعد الدين العثماني ب" الفصل قديم من سياسية الافتراء والتجني على الغير التي دأب النظام المغربي إلى اللجوء إليها لإخفاء فشله و صرف انتباه رأيه الداخلي عما يعانيه من أزمة هيكلية عميقة.
النزاع في الصحراء الغربية، قضية تصفية استعمار
وأعاد البيان الصحراوي التذكير بان قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار مسجلة على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 1963 اعترافا من الأمم المتحدة بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال طبقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514(د-15) المتعلق بإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.
و ذكر مجددا الى أن مجلس الأمن، انشأ بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) في أبريل 1991 على أساس قبول طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمغرب، لخطة التسوية التي أعدتها الأمم المتحدة بمعية منظمة الوحدة الأفريقية، بهدف ممارسة الشعب الصحراوي لحقه المشروع في تقرير المصير والاستقلال من خلال استفتاء حر وعادل ونزيه .
الى ذلك وضعت الحكومة الصحراوية ،المجتمع الدولي في صورة الممارسات المغربية التي أدت الى "عرقلة كل مراحل تطبيق خطة التسوية الأممية الأفريقية منذ البداية الى جانب رفضه بعد ذلك لاستفتاء تقرير المصير وانخراطه في محاولات يائسة لتمرير بعض الحلول المشبوهة التي ولدت ميتة أصلا".
إقرأ أيضا: العفو الدولية تطالب المغرب بإسقاط "تهم ملفقة" بحق الإعلامي الصحراوي ابراهيم امريكلي
وفي رد فعلها دائما عما ورد في كلمة المغرب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أول أمس السبت، قالت الحكومة الصحراوية إن تعنت المغرب يثبت من جديد أن "الاحتلال لا يمتلك إي إرادة للامتثال لقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بشأن ضرورة التوصل إلى حل سلمي وعادل ودائم لقضية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في أفريقيا".
وحذرت في هذا السياق من أن تمادي المغرب في رفض الحل السلمي هو تهديد خطير لمساعي الأمم المتحدة وتحدي كبير لسلطة مجلس الأمن الذي يتعين عليه أن يتحمل مسؤوليته الكاملة عن صون السلم والأمن في المنطقة".
وشدد البيان " أنه ليس بإمكان المغرب ولا بإمكان من يقف وراءه أن يعيد عجلة التاريخ إلى الوراء، فالجمهورية الصحراوية حقيقة وطنية وجهوية ودولية لا رجعة فيها" مشيرا في نفس السياق إلى انتصارات الديبلوماسية الصحراوية المتعددة على غررا جلوس المغرب مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تحت سقف منظمة الاتحاد الافريقي بعدما " وقع المغرب وصادق على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، وبدون أي تحفظات، ليسجل بذلك اعترافه الرسمي بمبادئ الاتحاد الأساسية بما فيها من احترام الحدود القائمة عند نيل الاستقلال والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد باستخدامها بين الدول الأعضاء في الاتحاد".
واعتبرت حكومة الجمهورية الصحراوية في بيانها مجددا بأن المغرب " ما كان ليتجرأ على التمادي في تعنته وتمرده على الشرعية الدولية لولا الدعم الصريح الذي يتلقاه من بعض الأطراف الدولية، وفي مقدمتها فرنسا" والتي تتحمل مسؤولية ما قد تؤدي إليه تصرفات المغرب من عواقب من شأنها زيادة التوتر في المنطقة.
وتتواصل بنيويورك اشغال الدورة ال75 للجمعية العامة للأمم المتحدة وسط دعوات للمطالبة باستكمال مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.
وفي هذا السياق اعرب رئيس جنوب افريقيا ,الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي, سيريل رامافوزا ورئيس ناميبيا ,حاج جينجوب, والرئيس الكوبي, يغيل دياث كانيل بيرموديث في خطاباتهم امام الجمعية العامة ، دعمهم لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وانهاء الاحتلال المغربي اللاشرعي .
كما دعا رئيس زمبابوي، إيمرسون دامبودزو منانغاغوا، مجلس الأمن الأممي، في خطابه أمام الجمعية العامة إلى "تكثيف الجهود من أجل إنهاء احتلال الصحراء الغربية".
و بدوره جدد نائب الرئيس السيراليوني، محمد جولدا جالوه، التزام بلاده بجهود الأمم المتحدة الرامية إلى "القضاء التام على الاستعمار"، في خطاب بلده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة . كما أبدى رئيس وزراء مملكة ليسوتو،موكيتسي موجورو، أمام الجمعية العامة، مساندة بلاده لتطلعات شعب الصحراء الغربية نحو الاستقلال منتقدا مجلس الأمن الأممي لفشله حتى الساعة في تطبيق قراراته ذات الصلة بهذا النزاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.