بوجمعة صويلح ل "الحوار" : الاعتداء المغربي انتهاك للقانون الدولي    الجزائر تسلم معارضا تركيا إلى أنقرة    عملية إيريني الأوروبية توتر العلاقات بين تركيا وألمانيا    شباب بلوزداد يواصل تحضيراته لمواجهة النصر الليبي    خطة مانشستر سيتي لخطف ميسي.. عقد مدته عشر سنوات بشروط خاصة    أم البواقي: توقيف شخص بحوزته أسلحة بيضاء محظورة    خطة الطوارئ العاجلة    تسليم 389 مركبة مرسيدس لهيئات عسكرية ومدنية    الوزير السابق عبد الرشيد بوكرزازة يوارى الثرى وسط جمع غفير    الفلاحون يعرقلون انطلاق مشروع المولودية لبناء مركز التحضير    الرابطة الأولى (2020-2021): صعوبة تطبيق البروتوكول الصحي يضاعف متاعب الأندية    تيارت.. أساتذة ثانوية بلهواري يتوقفون عن العمل بسبب الإكتظاظ    وزير المالية: سيتم إعداد مشروع قانون ينضم الشراكة بين القطاع العمومي والخاص    بعد ثبوت فعاليته بنسبة 95%.. تعرف على تكلفة اللقاح الروسي "سبوتنيك V "    الصحة العالمية: يوجد الآن أمل حقيقي لإنهاء كوفيد-19 باللقاحات    اتفاقية تعاون بين المسرح الوطني وبلدية القصبة    الحظيرة الثقافية الطاسيلي ناجر: إحصاء أزيد من 17690 موقعا أثريا خلال الأربع سنوات الأخيرة    قنصل الجزائر بسانت إيتيان في ذمة الله    أسعار النفط تصعد أكثر من 2% بدعم من أنباء لقاح لكوفيد-19    حوادث المرور: وفاة شخصين واصابة 163 آخرين خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كوفيد- 19 : مصالح الشرطة تضع أزيد من 4 ألاف مركبة بالمحشر بسبب مخالفة قواعد الحجر الصحي خلال الاسبوع المنصرم    درك زرالدة يوقف 29 شخص بوكر للدعارة وممارسة الفسق    تبسة: وفاة شخصين وإنقاذ عائلة بسبب الغاز    وزير الصناعة يستقبل سفير البرتغال بالجزائر    أقشيش خير الدين….أول جزائري، إفريقي وعربي يتوج ببطولة العالم "للكونغ فو"    هزة ارتدادية بقوة 3 درجات بالحروش بولاية سكيكدة    فرنسا: دعوى قضائية ضد تطبيق "مسلم برو"    برمجة محاكمة جميعي يوم 07 ديسمبر المقبل    المديرية العامة للأمن الوطني تردّ : ارتداء الكمامة داخل السيارة "اجباري"    شباب بلوزداد: المصادقة على التقرير المالي    ثلاث إصدارات جديدة لمنشورات "البرزخ" في المكتبات    الصين تدعو دول العالم إلى المشاركة في مشروعها القمري    مجلس الأمة يواصل أشغاله في جلسة علنية غدا    موظفات في الستر راغبات    وزارة التربية تستعجل عملية ربط المؤسسات بالانترنت    هذا هو موقف وزير الخارجية الأمريكي الجديد من الأوضاع في مصر    إيقاف محمد رمضان عن مزاولة مهنة التمثيل وإلغاء مسلسله الرمضاني    ميناء "جن جن": تصدير 2 مليون طن من الكلينكر منذ بداية السنة    غرس 10 آلاف شجيرة بغابات ولاية باتنة    وكالة عدل: اطلاق 14 الف مسكن نهاية نوفمبر    ترامب يعلن رسميا بأنه سينقل السلطة الإنتقالية لجو بايدن    قرابة مليون مخالفة ونحو 350 ألف إجراء قضائي بسبب خرق تدابير الحجر الصحي    40 مداخلة في ندوة دولية هذا الخميس بوهران    الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإشهار    الحفاظ على أساسيات الإقتصاد في ظل الجائحة    ال"فيفا" توقف أحمد أحمد بتهمة الفساد والرشوة    الدراسة عن بعد ونظام التفويج لتدارك التأخر    ضبط تواريخ الجولات الستة الأولى    100 إصابة ب"كورونا"    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    جهيدة هوادف تبيع لوحتها بالمزاد    نشاط تجاري هام من شأنه وقف الاستيراد    .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    إسلام بطلة الملاكمة الهولندية الملقبة بالسيدة تايسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا: تواصل ردود الفعل الدولية المرحبة باتفاق وقف إطلاق النار

تواصلت اليوم السبت ردود الفعل الدولية المرحبة بتوقيع الأطراف الليبية المشاركة في حوار اللجنة العسكرية (5+5) على اتفاق لوقف إطلاق النار، تحت رعاية الأمم المتحدة بجنيف، معبرة عن أملها أن يكون "خطوة رئيسية" تجاه السلام والاستقرار في ليبيا.
وعلى غرار العديد من الدول المعنية بالملف الليبي وبمسار التسوية الاممي، رحبت الجزائر باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، معربة عن أملها في أن يكون "مستداما وملزما ومحترما"، وفق ما ذكرت وزارة الشؤون الخارجية .
وقالت وزارة الخارجية - في بيان لها - أن الجزائر تعتبر أن هذا الاتفاق يعد "بارقة أمل حقيقية لإنجاح مسار الحوار الوطني الشامل من أجل التوصل إلى حل سياسي سلمي يراعي المصلحة العليا لليبيا وشعبها الشقيق" وتدعو "كافة المكونات الليبية إلى الالتزام به وتطبيقه بصدق وحسن نية".
وذكرت الجزائر بموقفها "الثابت والمبدئي الداعي إلى ضرورة الوصول إلى تسوية سياسية سلمية عبر حوار ليبي- ليبي يقود إلى إقامة مؤسسات سياسية شرعية وموحدة عبر انتخابات نزيهة وشفافة وجامعة لإخراج هذا البلد الشقيق والجار من الأزمة التي يعاني منها".
وتؤكد الجزائر - يضيف البيان - "من منطلق موقعها كدولة جارة لليبيا تربطها بها روابط تاريخية وإنسانية وثيقة وعضويتها في مسار برلين ، بأنها لن تأل أي جهد للوصول إلى حل سياسي سلمي يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته والعيش في كنف الأمن والاستقرار بعيدا عن أي تدخل أجنبي".
من جانبها، أعتبرت مفوضية الاتحاد الافريقي اتفاق وقف إطلاق النار في كافة الأراضي الليبية، "خطوة هامة" نحو إحلال السلام في ليبيا.
وقال السيد موسى فكي رئيس المفوضية، في بيان "إن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا الذي جرى توقيعه أمس الجمعة في جنيف برعاية أممية مرحب به"، داعيا "جميع الأطراف إلى احترام نص وروح هذا التطور المهم" . وأكد موسى فكي على أن "الشعب الليبي يستحق فترة راحة دائمة من الصراع من أجل بدء عملية المصالحة وبناء السلام في البلاد".
إقرأ أيضا: إتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا: نقطة تحول هامة لتحقيق السلام والاستقرار
كما اعتبرت جامعة الدول العربية الاتفاق "انجاز وطني كبير". وأشاد الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في بيان بالاتفاق ووصفه ب "الإنجاز الوطني الكبير الذي من شأنه أن يثبت الأمن والاستقرار في كافة أرجاء الدولة الليبية".
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قد أخبر الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيو يورك عقب الاتفاق الليبي حول وقف إطراق النار في ليبيا، أن "هذه خطوة رئيسية تجاه السلام والاستقرار في ليبيا. وأهنئ الأطراف التي وضعت مصلحة بلادها فوق خلافاتها".
الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي رحبا ، هما بدورهما، بالتوافقات والتفاهمات العسكرية بين طرفي النزاع في ليبيا، معتبرين ذلك "خطوة أخرى في مسار تحقيق السلام في ليبيا".
وأشاد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بإعادة تأكيد الليبيين لسيادتهم من خلال محادثات جنيف، مشددا على "ضرورة خروج القوات الأجنبية من ليبيا تمهيدا لحل النزاع، وترك الشعب الليبي يقرر مصيره".
وأكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، خوسيه أنطونيو، من جهته أن "التوافقات" التي أحرزتها محادثات اللجنة العسكرية المشتركة الليبية (5+5) بمثابة "أخبار سارة وأن الاتحاد الأوروبي يقدم كل الدعم للمحادثات"، معربا عن أمله في استمرارها "بشكل إيجابي وإجراء نقاشات مهمة حول اتفاق وقف إطلاق النار في الساعات القادمة".
أما تونس، فقد اعتبرت الاتفاق "خطوة هامة نحو تحقيق التسوية السياسية الليبية الشاملة والدائمة". من جانبه، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، عن تثمين بلاده للاتفاق الليبي في جنيف و"الحفاظ على الهدوء في الخطوط الأمامية وتجنب التصعيد" .
كما أشادت وزارة الخارجية القطرية، من جهتها، بالجهود المبذولة من قبل المبعوثة الأممية إلى ليبيا، معبرة عن "الأمل في أن يصمد هذا الاتفاق وتتم المحافظة عليه"، فيما أعربت وزارة الخارجية السعودية عن تطلع المملكة بأن يمهد الاتفاق الطريق "لإنجاح التفاهمات الخاصة بالمسارين السياسي والاقتصادي"، مؤكدة أن الاتفاق "يسهم في تدشين عهد جديد ي حقق الأمن والسلام والسيادة والاستقرار لليبيا وشعبها".
وكانت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا قد أعلنت أن اللجنة العسكرية المشكلة من خمسة مسؤولين عسكريين من طرفي النزاع في ليبيا ، توصلت إلى توافق حول "فتح طرق برية وجوية، وإيقاف الخطاب الإعلامي التحريضي، وتفادي التصعيد العسكري، وتبادل المحتجزين وإعادة هيكلة حراس المنشآت النفطية"، إضافة إلى "طرد المرتزقة خلال 90 يوما بعد تشكيل حكومة وحدة وطنية"، حسب ما جاء في نص الاتفاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.