محكمة سيد أمحمد … انطلاق محاكمة والي عين الدفلى السابق    وزير الصناعة: دفتر شروط استيراد السيارات نهاية جانفي وتسليم فوري للاعتماد    كاس العرب فيفا 2021 /الجزائر: الخضر يستأنفون التدريبات بعد يوم راحة    أمن وهران يحجز 10 كلغ من الكوكايين    باتنة: "غصة عبور" تشارك خارج المنافسة في أيام قرطاج المسرحية    12 عملا في الطبعة السادسة من "الأيام الوطنية للفيلم القصير" ببشار    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 362 آخرين خلال أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    هذه حقيقة تعيين حكم صهويني لإدارة الربع النهائي بين الجزائر والمغرب    أسعار النفط تواصل الارتفاع اليوم الخميس    فيلم "فرحة" رحلة سينمائية ثرية لتدعيات النكبة الفلسطينية    صناعة : إعادة إنعاش وبعث نشاط 51 مؤسسة اقتصادية عمومية    الوزير الأول بن عبد الرحمان يشرع اليوم الخميس في زيارة عمل إلى تونس    محاضرات ومعارض للكتاب بالجزائر العاصمة تخليدا لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    غموض قانوني يعقد تنصيب الأميار في الكثير من البلديات    الصحة العالمية تطالب بالتعجيل في التطعيم    تعليمات لمتابعة مستويات إنجاز مشاريع السكك الحديدية    على اثر تسجيل عدد من الإصابات بكوفيد-19 في الوسط المدرسي وزارة التربية تقرر انطلاق العطلة الشتوية بداية من اليوم    باتنة فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات توقيف 03 أشخاص و حجز 1800 قرص مهلوس    أبرزها حملة تبرع بالدم لصالح مستشفى باتنة عين جاسر تحتفل باليوم العالمي للتطوع    عناصر مفارز الجيش وعبر الحدود مع المغرب إفشال إدخال كمية تقدر ب 4,7 قنطار مخدرات    مسؤول في منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" لم يظهر زيادة في الخطر    افتتاح الصالون المحلي الأول لترقية الصادرات بتيارت    أحداث حطمت أحلام فرنسا الاستعمارية    حجز 220 وحدة من المشروبات الكحولية    تدعيم المجمعات السكنية الجديدة بحافلات لمتعاملين خواص    تشمل جميع الفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا تاج يثمن قرار الرئيس تبون تنظيم ندوة جامعة    التصدّي للتهديدات السيبرانية والجريمة المنظمة    تسوية البنايات غير المطابقة.. بشروط وغرامات    بونجاح يطمئن جمهوره بخصوص حالته الصحية    نحن جاهزون    ورشات تكوينية وقرابة 100 لوحة أمام الزوار    ".. متْحف و تُحَف"    صرح بمعايير عالمية    فرنسا ترغب في إرساء علاقة ثقة يطبعها الاحترام مع الجزائر    صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة "كوفيد-19" قريبا    «المؤسسة الاستشفائية للكرمة بدون أجهزة إنعاش»    مصلحة "كورونا" بمستشفى كناستيل تقترب من طاقتها الاستيعابية    الترسانة القانونية هائلة وميكانيزمات الحماية قوية جدا    ميكانيزمات الحماية المتعددة    كرامة عظيمة لأجل الصلاة على النبي المصطفى    احتجاج المستهلك يتصدر قائمة الشكاوى    اجتماع لدعم الصحراء الغربية    انتخاب أولاف شولتز مستشارا جديدا لألمانيا    الشارع المغربي متمسك بمسيراته إلى غاية إسقاط اتفاق التطبيع    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل الإرهاب المغربي    شهران حبسا نافذا لسارق مواقف الحافلات    تحطم مروحية تقل رئيس الأركان الهندي    شراكات مع الخواص لإنعاش الاستثمار بالبليدة    خروج بونجاح أثر علينا وسنسعى جاهدين للفوز على المغرب    كنا قادرين على قتل المباراة، ولقاء المغرب داربي كبير    ترقّب تسليم قاعة أرزيو شهر جانفي القادم    توطين للتراث وهيمنة للتاريخ    تحصيل 97 مليار دينار خلال 2020    جامعة الفِتن !    المشاركة في الندوة الأوربية للجان مساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا...    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحكومة الصحراوية تطالب المحتل المغربي الكف عن الاستهداف الانتقامي للمدنيين الصحراويين

حذرت الحكومة الصحراوية من التبعات والمخاطر الناجمة عن سياسات الاحتلال المغربي وممارساته القمعية تجاه المدنيين الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة, مطالبة المجتمع الدولي الضغط على الاحتلال للكف عن الاستهداف الانتقامي للمدنيين الصحراويين والعمل على فتح الأراضي المحتلة أمام المراقبين والإعلاميين للإطلاع على ما يجري من انتهاكات لحقوق الإنسان هناك.
وأبدت وزارة الارض المحتلة والجاليات الصحراوية في بيان لها, مخاوف على حياة الصحراويين بالأراضي المحتلة والذين يستهدفهم النظام المغربي بألياته القمعية ويسلط عليهم شتى أنواع الممارسات من ترهيب وحصار ومضايقات.
وذكرت الوزارة في بيانها الذي نقلته وكالة الانباء الصحراوية (واص), "أنها تتابع عن كثب الوضع الحقوقي بالمدن المحتلة جراء تصاعد وتيرة الانتهاكات المستمرة من طرف قوات القمع المغربية" وطالبت المجتمع الدولي بمختلف هيئاته بالضغط على المغرب لضمان سلامة الصحراويين العزل.
وأدان البيان الحكومي "الهجمة القمعية الشرسة التي يتعرض لها أبناء الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة كردة فعل انتقامية واضحة إزاء قرار العودة للكفاح المسلح الذي اعلنه الشعب الصحراوي وممثله الشرعي بتاريخ 13 من نوفمبر الماضي".
وفي هذا السياق أشارت الوزارة الى ما تتعرض له المناضلة والناشطة الحقوقية سلطانة خيا منذ عدة أيام من حصار مشدد على منزل عائلتها من طرف سلطات الاحتلال المغربي التي تتعمد و بشكل يومي تعريض العائلة لشتى أنواع سوء المعاملة والاهانة والتصرفات الحاطة من الكرامة.
كما يتعرض منزل الناشطة للاقتحام الشبه يومي والاعتداء العنيف على ساكنته, مما نتج عنه إصابات بليغة خاصة بالنسبة لأمها "امنتو الرشيد" واختها "الواعرة خيا".
وتندرج هذه المعاملات التي تتعرض لها سلطانة خيا, ضمن حملة همجية تنفذها سلطات الاحتلال على باقي المناضلات بمدينة بوجدور المحتلة من حصار وتضييق كحالة كل من فاطمة محمد الحافظ و أم السعد الزاوي و زينب مبارك بابي, وفق ما جاء في البيان.
نفس الجو تعيشه مدينة العيون المحتلة حيث أقدمت سلطات الاحتلال المغربي على قمع وتعنيف مجموعة من المناضلات الصحراويات اللواتي خرجن للتظاهر تنديدا بالحصار العسكري المضروب على المناطق المحتلة ومدن جنوب المغرب.
ولم يسلم الاسرى المدنيون الصحراويون من الحملة الانتقامية التي ينفذها النظام المغربي, حيث تضاعفت وتيرة الاساءة بحقهم من قبل إدارة السجون المغربية, سواء من خلال التنكر والحرمان من الحقوق التي تكفلها كافة المواثيق والعهود الدولية كالحق في التطبيب وفي الدراسة أو من خلال الإجراءات العقابية كإساءة المعاملة, والزج بهم في سجون بعيدة عن ذويهم, والإحتجاز الإنفرادي الذي لا زال يخضع له بعض هؤلاء منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات, تقول وزارة الارض والجاليات الصحراوية.
وفي ظل هذا الوضع, ناشد ذات البيان, الهيئات والمنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة الصليب الاحمر الدولي, بضرورة التدخل العاجل من اجل اطلاق سراح الاسرى المدنيين الصحراويين دون قيد او شرط وكذا حماية المدنيين الصحراويين بالمناطق المحتلة.
و أمام خطورة الوضع الذي يتواجد به المدنيون الصحراويون بالأراضي المحتلة وما ترتب عنه من أضرار وانتهاكات جسيمة في صفوفهم ناشدت الوزارة الصحراوية, منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بممارسة كافة الضغوط على دولة الاحتلال المغربي من أجل ضمان سلامة وحماية المدنيين الصحراويين وعلى راسهم النشطاء الحقوقيين والسياسيين مما يطالهم من اعمال انتقامية.
كما حملت دولة الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة تجاه سلامة النشطاء والمدنيين الصحراويين من أي انتهاكات لحقوق الإنسان من شأنها أن تعرضهم لخطر الانتقام والاستهداف الممنهج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.