بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارتفاع ب"شكل هستيري" لعمليات قمع الاحتلال المغربي للنشطاء والمدنيين الصحراويين بالأراضي المحتلة

ارتفعت عمليات القمع الممنهج الممارسة من قبل الاحتلال المغربي, ضد الصحراويين العزل ب"شكل هستيري" في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية, ناهيك عن حصار منازلهم واختطافهم, وصولا إلى التصفية الجسدية, حسبما أوردته مصادر حقوقية وإعلامية صحراوية يوم الإثنين.
وقالت حياة خاطري مراسلة التلفزيون والإذاعة الصحراوية من المدن الصحراوية المحتلة, في تصريح ل (وأج) إن قوات الاحتلال المغربي "تقوم بتصعيد لافت لانتهاكاتها لحقوق الصحراويين العزل, في الأراضي الصحراوية المحتلة, وبشكل هستيري", إلى جانب قيامها ب"إنزال قمعي غير مألوف على كل الشوارع والأزقة والمدن المحتلة, لردع المدنيين الصحراويين عن الخروج والتظاهر والتعبير عن رفضهم القاطع للاحتلال المغربي, ومطالبتهم بالحرية والاستقلال", حسب المتحدثة.
وأشارت حياة خاطري إلى أن الصحراويين في المدن المحتلة متواجدون في "بيئة سياسية قمعية خطرة, يكتسح انتهاك حقوق الانسان الصحراوي فضاءاتها, من كل الاتجاهات, لتفرض دولة الإحتلال سيطرتها بالعنف على مفاصل المقاومة الصحراوية, ومواجهة الصحراويين بكل الوسائل الحاطة بالكرامة الانسانية".
وتوقفت المتحدثة عند "محاصرة قوات القمع المغربية للمنازل واستهداف الذوات الفاعلة التي تنشط داخل المجتمع المدني الصحراوي", موضحة أن منزل عائلتها بحي الحشيشة, محاصر وموضوع تحت المراقبة المستمرة من قبل قوات الاحتلال.
كما أكدت خاطري أن قوات الاحتلال المغربي "تستعمل أسلوبا همجيا, يهدف الى كبح أي فعل مقاوماتي, يحاول من خلاله المدنيون الصحراويون التعبير عن مواقفهم السياسية الرافضة لوجود وكينونة الاحتلال", متأسفة لحال المناضلة الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا وشقيقتها الواعرة, المتواجدتان تحت الحصار المشدد, واللتان تعرضتا لاعتداء قوات القمع المغربية.
وذكرت حياة خاطري أن قوات الاحتلال المغربي, بزي مدني, اختطفت طفلين قاصرين من حي "ليراك" بالعيون المحتلة, وهما كلا من زكرياء الركيبي واكرم الحنفي, مشيرة إلى أن "المجموعة التي نفذت العملية يترأسها الجلاد علي بوفري, حيث تم أخذهم الى وجهة مجهولة".
وقالت المتحدثة إن الأسيرين المدنيين غالي بوحلا ومحمد نافع بوتسوفرة, سيعرضان اليوم الاثنين أمام "محكمة باطلة بتهم ملفقة, لا لشيء سوى لنشاطهما السياسي المؤيد لجبهة البوليساريو والرافض لوجود الاحتلال".
وتعيش قوات الاحتلال المغربي, أزمة حقيقية, عقب اعتدائها على المدنيين الصحراويين العزل في الثغرة غير الشرعية بالكركرات, في 13 نوفمبر الماضي, الأمر الذي جعلها تصعد من وتيرة اعتداءاتها, وفرض حصار مشدد على ما يقارب 80 منزلا لنشطاء حقوقيين صحراويين, في مدينة العيون والداخلة والسمارة وبوجدور المحتلة, بالإضافة إلى الاعتداءات الجسيمة المسجلة في مجال حقوق الانسان.
اقرأ أيضا : قوات الاحتلال المغربي تختطف طفلين صحراويين من حي "ليراك" بالعيون المحتلة
قمع ممنهج مغربي ضد الصحراويين العزل
وتعرضت الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيد ابرهيم خيا, وشقيقتها الواعرة, أول أمس السبت, إلى التعنيف الجسدي, من قبل قوات الاحتلال المغربية بمدينة بوجدور الصحراوية المحتلة, حيث أصيبت سلطانة على مستوى الوجه والعين بعد رشقها بالحجارة, كما أصيبت اختها الواعرة على مستوى الفم نتيجة التعنيف والضرب, وهما الموجودتان تحت حصار مشدد على منزلهما العائلي, منذ 11 أسبوعا, ومنعتا من مغادرته.
وحملت وزارة الارض المحتلة والجاليات الصحراوية, المغرب, المسؤولية الكاملة عن القمع الذي تتعرض له الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا وعائلتها, مجددة مطالبة المجتمع الدولي, وعلى رأسه الأمم المتحدة, بتحمل مسؤولياتها القانونية والاخلاقية لما يتعرض له الشعب الصحراوي من قمع وتنكيل واختطاف واعتقال وسحل في الشوارع من قبل المحتل المغربي.
من جهتها, دعت الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي, كلا من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي, إلى تفعيل آليات الحماية الدولية للمدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية, منددة ب "الاعتداءات المشينة" المتواصلة من قبل قوات الاحتلال المغربي على المناضلات الصحراويات, والتي خلفت "أضرارا جسدية ونفسية خطيرة".
كما عبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان, يوم أمس الأحد, عن تنديدها بالقمع الوحشي الذي طال المناضلة, سلطانة سيد ابراهيم خيا, مدينة صمت العالم أمام استخفاف النظام المغربي بأرواح الصحراويين في المدن المحتلة.
ولم تتوقف انتهاكات واعتداءات قوات الاحتلال المغربي عند هذا الحد فقط, بل تجاوزته إلى تصفية الشاب الصحراوي محمد سالم عياد لفقير الملقب بالفهيمي, ووضعه في ثلاجة لا تعمل, بمستشفى العيون المحتلة, ما أدى إلى تخمر جسده, حسبما ذكره منسق اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في أوروبا, الحسان علي اميليد, في تصريح ل (وأج), وذلك بهدف إخفاء آثار التعذيب والأدلة الطبية التي تورط الأجهزة القمعية المغربية.
وفي نفس السياق, اختطفت فرقة خاصة تابعة لقوات الاحتلال المغربي المناضل الصحراوي والمعتقل السياسي السابق غالي بوحلا, من أمام منزله العائلي, بحي الراحة, في مدينة العيون المحتلة, بمعية محمد نافع بوتاسوفرة, لتقتحم بعدها المنزل عقب رفع شقيقه حمزة بوجلا العلم الصحراوي, وتعبث بمحتوياته وتستعمل عبارات نابية ضد أم وشقيقة المعتقل السياسي الصحراوي السابق.
ولا يختلف الوضع داخل السجون المغربية عن الوضع في خارجها في الأراضي الصحراوية المحتلة, حيث تعرض الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي, إلى التهديد والتعذيب والاستنطاق, في السجن المحلي تيفلت 2 (المغرب), بعد مرور 27 يوما من الإضراب المفتوح عن الطعام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.