بحث مستجدات التعاون والقضايا الإقليمية    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    وكالة «عدل» تنظم حملة تلقيح لفائدة العمال    إعفاء الخواص من الترخيص لاستيراد مكثفات الأوكسجين    إعادة تفعيل الإجراءات الخاصة بمكافحة الجائحة    تحويل 40 مريضا من مستشفى بن زرجب إلى الكرمة    اطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021    ارتفاع نسبة الصادرات خارج المحروقات للسداسي الأول من سنة 2021    تقدّم باهر في نتائج البكالوريا رغم آثار الجائحة    فقدنا مجاهدة ومحامية وحقوقية رفيقة الشهيدات جميلات الجزائر    "هيومن رايتش واتش" تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    المطالبة بالتحقيق في تورط المغرب في فضيحة "بيغاسوس"    1400 منصب جديد    التأخير مرفوض..    نفوق أسماك الكاراسان بوادي سيباو    الشواطئ "بؤرة" للوباء    مدرسة فتية تزاحم الفرق العريقة    مُتنفس للكبار وفضاء ترفيهي للصغار    « أعتمد على الطّرز ب «المجبود» و«الفتلة» في تصميماتي التقليدية والعصرية»    ساعات هادئة في حضن الطبيعة    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    الملاكم بن شبلة يودع المنافسة    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    تفشي وباء الكوليرا بسبب مياه الشرب مجرد إشاعة    يجب احترام قرار توفيق مخلوفي    ياسر لعروسي قريب من تروا الفرنسي    شركة الصلب تلقّح عمالها    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    أهدافنا واقعية أمام نوعية المنافسين    نشوب 6 حرائق في يوم واحد    الغاز يدخل بيوت 267 عائلة    تلقيح 24 ألف شخص ضد"كوفيد-19"    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    جولة إلى الحمامات العثمانية    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الملف الصحراوي: المغرب يتلقى مزيدا من الانتكاسات

تلقى المغرب انتكاسات كبيرة خلال الأيام الأخيرة بخصوص الملف الصحراوي، ليفقد بشكل تدريجي دعم الولايات المتحدة، الذي أعلن عنه في شهر ديسمبر الأخير، الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب، و تلقت رفض بلدان أوروبية، الاعتراف بسيادتها المزعومة على الأراضي الصحراوية.
أما الانتكاسة الأولى فجاءت من الكونغرس الأمريكي، الذي عرقل فتح قنصلية بالداخلة المحتلة، إضافة إلى عملية بيع طائرات مسلحة بدون طيار، و هو القرار الذي جاء بعد أيام قليلة من تأكيد كتابة الدولة الأمريكية على تغيير في التصور من إدارة بايدن، فيما يتعلق بالمسالة الصحراوية.
إقرأ أيضا: جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية
تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي الأسبق، كان قد أعلن اعترافه بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية مقابل تطبيق العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني، حليف الولايات المتحدة.
وأشارت اليومية الاسبانية لافانغارديا، إلى أن لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس قد اعترضت على ضرورة فتح قنصلية في الأراضي المحتلة.
كما أن الطائرات من غير طيار، التي كان سيشتريها المغرب من الولايات المتحدة تندرج أيضا في إطار الاتفاق الذي جرى مع دونالد ترامب، إلا أن أعضاء الكونغرس الأمريكي اعتبروا أن تلك الأسلحة المتطورة تكنولوجيا "لا يجب وضعها في متناول المغرب".
كما أن الناطقة باسم وزارة الشؤون الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قد أكدت قبل أيام من ذلك، أن بلادها لا تعترف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية، معتبرة أن موقف موسكو تجاه القضية الصحراوية "لم يتغير".
و أوضحت أن "التسوية النهائية للنزاع لا ينبغي أن يتم إلا من خلال تطبيق القرارات ذات الصلة الصادرة عن الجمعية العامة الأممية ومجلس الأمن الدولي في إطار إجراءات مطابقة لمبادئ و أهداف ميثاق الأمم المتحدة".
وكان البرلمان الأوروبي قد صادق في 10 يونيو الجاري، على لائحة انتقد فيها استعمال المغرب لمسالة الهجرة لأغراض سياسية في إشارة منه إلى سماح المغرب بمرور آلاف المهاجرين مرفقين بأطفال قصر في شهر يونيو الأخير، إلى الأراضي الاسبانية وذلك كرد فعل على استقبال اسبانيا للرئيس الصحراوي إبراهيم غالي من اجل العلاج.
و يشير نص اللائحة إلى أن البرلمان الأوروبي "يرفض استعمال المغرب للمراقبة على الحدود والمهاجرين سيما القصر غير المرافقين، كوسيلة ضغط سياسي على دولة عضوة في الاتحاد، منتقدا بشكل خاص السماح لأطفال وقصر غير مرافقين وعائلات بعبور الحدود بين المغرب ومدينة سبتة الاسبانية معرضة بذلك حياتهم وسلامتهم للخطر".
إقرأ أيضا: الكونغرس الأمريكي يعترض على فتح قنصلية في الداخلة المحتلة وبيع طائرات مسيرة للمغرب
كما ذكرت بان "وزارة الشؤون الخارجية المغربية قد أقرت بان التدفق الكبير لآلاف الأشخاص منهم أطفال، راجع بشكل خاص إلى استقبال اسبانيا لرئيس جبهة البوليساريو"، و أن "السلطات المغربية قد أشارت في بيان رسمي تشير لاحقا -كسبب حقيقي لذلك- موقف اسبانيا الغامض تجاه الصحراء الغربية".
من جانب آخر، ذكر البرلمان "أن حماية وامن سبتة يخص مجموع الاتحاد الأوروبي، لان المدينة المستقلة ذاتيا هي جزء من حدوده الخارجية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.