جمعيات خيرية تتكفل بالمرشحين الأحرار بتبسة    كان 2019 : الجزائر تلتقي بالسينغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    سوداني يوقع رسميا في صفوف أولمبياكوس اليوناني    معاناة مريرة لمرضى انفصام الشخصية في الجزائر    جاب الله ينعي محمد مرسي    مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال    استرجاع شبلين بعد سرقتهما من حديقة التجارب بالحامة    ارتفاع أسعار النفط بنسبة 4 بالمئة    سنن يوم الجمعة    ” الجزائر ليست لعبة حظ بين أيدي من هب ودب وليست لقمة صائغة لهواة المغامرات”    عليق: ” هناك غموض بخصوص الديون العالقة في إتحاد العاصمة”    القيمة التسويقية لماندي تقفز إلى 16 مليون يورو    مسؤول عن إقامة الخضر : “جهّزنا للمنتخب كل وسائل الرّاحة حاجة ماناقصة !! “    مصر ترفض اتهامات هيومن رايتس بإهمال رعاية مرسي    ما هي الحقيبة السرية التي تحدث عنها مرسي قبيل وفاته؟    إقتناء شاحنات صهاريج للتزويد بمياه الشرب بورفلة    عار على جبين المجتمع الدولي    توقعات بإنتاج مليون قنطار من الحبوب بالشلف    فضائل سور وآيات    وزير السكن يتوعد المؤسسات المقاولاتية المخالفة لمقاييس الجودة في البناء    6014 حاجا يحجزون تذاكر السفر الإلكترونية    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    أردوغان يدين موقف المجتمع الدولي حول وفاة “محمد مرسي”    عنصر دعم للجماعات الإرهابية في قبضة الجيش بتيسمسيلت    بكالوريا 2019: التسجيلات الجامعية تنطلق في 20 جويلية    التحقيق مع إطارات من ONOU حول صفقات طحكوت    المنصف المرزوقي ينهار بالبكاء على مرسي    التأكيد على تشجيع التصدير وتعزيز الشراكة مع الأجانب    قسنطينة: مقتل زوجين في حادث سير    جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض    تبسة: إقصاء 12 مترشح في امتحان البكالوريا أغلبهم أحرار    الفاف تعقد اتفاقية شراكة مع نظيرتها القطرية    بالبوني في عنابة: حبس شخصين بتهمة بيع لحوم فاسدة    المسيلة: حبس مدير المحافظة العقارية بمقرة و موثق وسمسار عقاري    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    بلاتيني يعتقل بسبب قضية فساد اخرى بمنح حق تنظيم كأس العالم لقطر 2022    بوهدبة يؤكد على ضرورة تعزيز التواجد الأمني    مخصصة لإنجاز محطة تلفزية جهوية منذ 2013 : إلغاء استفادة حداد من قطعة أرضية على مساحة 1555 مترا مربعا بالمسيلة    الكشف عن سبب وفاة “محمد مرسي” والأمراض التي عانى منها    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    سوء المعاملة والاعتداءات تتربص بأطفال الجزائر    مؤتمر وطني حول المؤثرات العقلية    ككل يوم ثلاثاء … تجمع الطلبة في ساحة الشهداء    عطال يكشف عن لاعبه المفضل !    الأمم المتحدة تتوقع بلوغ عدد سكان العالم نحو 11 مليار نسمة بحلول عام 2100    منذ مطلع السنة الجارية بتيسمسيلت‮ ‬    للمهرجان المغاربي‮ ‬للفيلم بوجدة    تومي‮ ‬في‮ ‬عين الإعصار    نحو بناء قصور جهوية للمعارض ب 12 ولاية    الرئيس الصيني في أول زيارة إلى بيونغ يونغ    ف.. لحيط رسالة المسرح عن الحراك الشعبي    المسرح والنقد الصحفي    ما تبقى من «أنيمون»    صعوبة الولوج إلى الموقع يحرم الحجاج من الحجز الالكتروني لتذاكر السفر    احتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية    ‘'عصور الجديدة" بالبوابة الجزائرية للمجلات العلمية    خلاف حاد سببه الغربان!    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلطات استجابت لمطالب بعضهم ومنحتهم عقود استفادة.. احتجاجات ومشادات بالجملة على السكن بقسنطينة
نشر في الجزائر نيوز يوم 19 - 02 - 2013

نزلت السلطات المحلية بقسنطينة، نهار أمس، عند مطالب حوالي 20 شابا تزوجوا حديثا وينحدرون من الحي القصديري بسركينة، حيث منحتهم عقود استفادة من السكن في إطار القضاء على مدن الصفيح بالولاية، بعد خروجهم إلى الشارع وتهديدهم بالتصعيد إن لم تتم الاستجابة لمطالبهم...
مصدر من مكتب الدراسات “لاسو" أوضح في ذات الصدد بأن الشباب المحتجين سبق وأن تقدموا بطعون، تمت دراستها لكن لم يتم الإعلان فقط عن نتائجها، ما تسبب في غليان وسط بعض العائلات وإقدام أفرادها على الاحتجاج قبل أن يتوقفوا عنه بعد تأكدهم من وجود أسمائهم في قوائم المستفيدين.
هذه الطريقة في حل مشكل سكان الحي القصديري بسركينة لم تتعامل بها السلطات المحلية مع حوالي 60 عائلة سبق وأن أقدمت قبل سنتين على اقتحام سكنات بالمدينة الجديدة علي منجلي، بعد قيام المرقي العقاري بشطب أسمائهم، إثر رفضهم دفع زيادات إضافية عن القيمة المالية التي سبق واتفق معهم عليها وتم تدوينها في العقد قبل أن يستنجد، مساء أول أمس، بالقوة العمومية لتطبيق القرار القضائي القاضي بمغادرة العائلات للمساكن، غير أن العملية لن تتم بعد رفض العائلات المغادرة ومحاولة بعضهم الانتحار، ما اضطر السلطات إلى توقيف العملية وإرجائها لموعد لاحق.
من جهتها، لم تجد العائلات التي انهارت مساكنها بالمدينة القديمة ويقدر عددها بحوالي 30 عائلة وأضيفت لها 7 عائلات، مساء أول أمس، بعد انهيار بناياتهم التي تقع على مستوى شارع 19 ماي بقلب المدينة، طريقة لإيصال رسالتها بعد أن رفضت الجهات الوصية منحها سكنات جديدة، سوى الاحتجاج بعد أن أضحى وسيلة فعالة لتحصيل المطالب على غرار ما حصل مع الكثير من سكان الأحياء القصديرية الذين حُرموا من قرارات الاستفادة خلال عمليات الترحيل، في حين يعد السكن الاجتماعي الذي لم يتم الفصل في قوائم المستفيدين منه قنبلة موقوتة، السلطات المحلية تحاول تفكيكها بالوعود والهروب إلى الأمام، غير أن تفطن الذين ينتظرون دورهم في الحصول على سكن منذ سنوات لذلك، واختيارهم للتصعيد وسيلة لتحصيل حقوقهم صعّب من مهمة الجهاز التنفيذي الذي صار واجبا عليه توفير ما هو مطلوب، والسهر على إتمام المشاريع السكنية التي شرع في إنجاز الآلاف منها منذ 10 سنوات، لكنها لم تر النور إلى اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.