الرئيس تبون: رأس المافيا تم قطعه.. لكن المال الوسخ لازال موجودا    إنقطاع المياه عن العاصمة إبتداءا من الأسبوع القادم    مشاركة فيلم "سينابس" في مهرجان الأقصر السينمائي    إضراب مضيفي الجوية الجزائرية متواصل في يومه الرابع    الخضر يحتفظون بمركزهم ال35 عالميا والرابع إفريقيا في تصنيف الفيفا    وزير الاتصال: "الصحافة الإلكترونية ستُعامل مثل الجرائد والقنوات وهي بحاجة إلى الدعم"    الرئيس تبون يجري لقاءات صحفية مع وسائل إعلام وطنية وأجنبية    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها        بلحيمر يعرض استراتيجية الاتصال الحكومي (اجتماع الحكومة)    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    ليبيا: تسوية الأزمة مرهون بالتزام الأطراف الليبية    محكمة بئر مراد رايس: إيداع المدير العام لمجمع النهار الحبس المؤقت    الفخفاخ يكشف عن تشكيلة حكومته للرئيس قيس سعيد    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    مصادرة 100 طن من «الشمّة» المغشوشة بوهران    ملفا سوناطراك «2» والطريق السيار يُفتحان من جديد    تفعيل التعاون ما بين الجامعة والمسجد للإلمام بالعلوم    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    وهران    في‮ ‬ظل الإستعمار وتضحياتها من أجل مصير شعبها    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    ناصري‮ ‬يأمر بإنهاء الإنجاز واحترام المواعيد المحددة‭ ‬    بمشاركة زهاء ال300‮ ‬عارض‮ ‬    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    نبضنا فلسطيني للأبد    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    استهلاك غير ناضج للحملات الادعائية    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    من ناد عريق إلى فريق غريق    « يجب أولا إبعاد الفريق عن المؤخرة وكسب نقاط الديار »    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعدما أمر وكيل الجمهورية بوضع القاتلين رهن الحبس المؤقت.. سكان قسنطينة يرفضون القرار ويطالبون بالإعدام الفوري
نشر في الجزائر نيوز يوم 15 - 03 - 2013

خرج، صباح أول أمس، سكان مدينة قسنطينة في وقفة احتجاجية أمام محكمة الخروب التي تم بها حوالي الساعة ال 10 صباحا عرض قاتلي الطفلين هارون وابراهيم أمام وكيل الجمهورية، رافعين شعارات طالبوا فيها بالقصاص، كما عبروا عن رفضهم لقرار الجهات القضائية التي أمرت بوضعهما رهن الحبس المؤقت، وطالبوا بإعدامهما فورا أمام الملأ..
جاءت هذه الوقفة بعد أن تم إلغاء المسيرة التي كان من المزمع تنظيمها بقلب المدينة صباح الخميس، وذلك بسبب التساقط الغزير للأمطار الذي حال دون تمكن المئات من الأشخاص الذين اجتمعوا من الانطلاق في مسيرة، كان من المنتظر أن يجوبوا خلالها أحياء المدينة من أجل المطالبة بالقصاص من القاتلين وإعدامهما أمام الملأ، إلى جانب المطالبة بتوفير الأمن وتكثيف الدوريات، خاصة أمام المؤسسات التعليمية.
حدث هذا في الوقت الذي تجمع المئات من شبان المدينة الجديدة علي منجلي والمناطق المجاورة لها أمام محكمة الخروب، التي تم بها عرض القاتلين أمام وكيل الجمهورية، الذي استغرق في التحقيق مع المتهمين حوالي ثلاث ساعات من الزمن، حسب مصادر على اطلاع بالقضية، قبل أن يأمر بوضعهما رهن الحبس المؤقت، في انتظار محاكمتهما مستقبلا عن تهم القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، إبعاد قاصرين، وتكوين جمعية أشرار. وتعيش جميع العائلات القسنطينية على وقع الصدمة والخوف، حيث لم يعد هناك من يترك طفله بلا مرافقة، سواء في الأحياء أو خلال رحلة الذهاب والإياب بين المدرسة والمنزل، وذلك خوفا من تكرار سيناريو ابراهيم وهارون اللذين تشير المعلومات الأولية إلى أن قاتليهما يعرفان باسم “كاتاستروف ومامين"، حارس حظيرة وتاجر، ومسبوقون قضائيا، قاما باحتجازهما لمدة 4 أيام داخل شقة لا تبعد عن مقر إقامتهما إلا ب 500 متر، وأن دافعهما لارتكاب الجريمة الشنعاء كان بهدف الانتقام من والديهما. في ذات الصدد ذكرت مصادر من بيت عائلة حشيش، أن والدة الضحية ابراهيم تدهورت حالتها الصحية وأنه تم نقلها مساء أول أمس على جناح السرعة إلى المستشفى. وهي نفس الوضعية التي تعيشها والدة هارون، التي توجد في حالة مزرية هي الأخرى، وذلك منذ تاريخ اختفاء ابنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.