وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    بنك المعلومات أول الخطو    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    411 مليار سنتيم في مهب الريح    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    مانشستر سيتي يهنئ محرز    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    الطبعة الثانية لتظاهرة الرياضة والطبيعة    في‮ ‬مجال الغاز الطبيعي‮ ‬والغاز المميع    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    بعد إضراب الصيادلة نظير تعرضهم لمتابعات قضائية    للإشتباه في‮ ‬تورطهما بقضايا فساد    نحو إنشاء مركز لعلوم وتقنيات الفضاء    تعهد بتطليق السياسة ومراجعة الأخطاء السابقة‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    عالم جزائري‮ ‬رئيساً‮ ‬في‮ ‬يونيسكو‮ ‬    البرلمان‮ ‬يشارك في‮ ‬قمة طوكيو    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    رئيس الدولة يشرف على التوقيع على المراسيم    فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو بالانتخابات المعادة    إيران تعتبر العقوبات الأمريكية الجديدة غير مؤثرة    وزير الخارجية المصري : لهذا السبب ستشارك مصر في مؤتمر المنامة حول "مشروع القرن"    إتلاف 4 هكتارات من الغابات    كاميرات مراقبة بمكاتب البريد    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    تكريم عائلة شهيد الواجب تواتية محمد    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    مجلس الادارة يوافق على استقالة حمري    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    مخطط استعجالي لتزويد بالطاقة في فصل الصيف    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    قرين يجدد الثقة في المدرب الحاج مرين    الفصل قريبا في منح الصفقة لمتعامل خاص    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    هدفنا القادم بطولة إفريقيا بأوغندا    جولة أمريكية ل "رولينغ ستونز"    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسكن بيوت قصديرية منذ 30 سنة.. ترحيل أزيد من 2000 عائلة بقسنطينة نهاية الأسبوع الجاري
نشر في الجزائر نيوز يوم 31 - 03 - 2013

من المنتظر أن تستفيد، بحر الأسبوع الجاري، حوالي 2000 عائلة تسكن البيوت القصديرية والبنيات الهشة بقسنطينة، من سكنات جديدة على مستوى المدينة الجديدة، علي منجلي، في إطار برنامج الولاية من أجل القضاء على مدن الصفيح، وذلك حسب ما ذكره مصدر من ولاية قسنطينة ل “الجزائر نيوز".
أكد مصدرنا أن هذه العملية ستمس 9 أحياء قصديرية، هي على التوالي، حي واد الحد الذي تسكنه أزيد من 1800 عائلة ويعد من بين النقاط السوداء والخطيرة في الولاية بالنظر إلى الآفات المنتشرة به، وينقسم إلى خمسة مناطق هي جاب الله 1 و2، الشيخ الحسين، الإخوة عباس، شعباني ومنطقة لوناما، وتستمر العملية لتمس 250 عائلة بحي سركينة و100 عائلة بمحجرة ألكسندرا، إلى جانب الحي القصديري الموجود بمنطقة الكيلومتر الخامس.
هذه العملية، التي تعد ثاني أكبر عملية ترحيل تشهدها المدينة الصخر بقسنطينة، في أقل من ستة أشهر، سخرت جميع الإمكانيات لإنجاحها من وسائل نقل وأعوان من البلدية والولاية... غير أن عدم برمجة عمليات لإزالة المناطق المرحلة بشكل نهائي ورفع الردم منها يعد النقطة السوداء في عمليات الترحيل، حيث أن البنايات التي تم ترحيل السكان منها، سابقا، ويقدر عددها بحوالي 4 آلاف، لا تزال على حالها، الشيء الذي تسبب في وضع كارثي على مستوى هذه المناطق من انتشار لمختلف الآفات واستغلالها من قبل عصابات الإجرام في ترويج المخدرات والدعارة، بينما استغلها آخرون للسكن، وهو ما أدى إلى احتجاج السكان المناطق المجاورة للأحياء المرحلة، وطالبوا السلطات بالتدخل العاجل للقضاء عليها، غير أن ذلك لم يحدث بالرغم من مرور سنتين على بعض الأحياء المرحلة.
من جهة أخرى، يعد غياب الأمن ونقص المواصلات على مستوى المدينة الجديدة، علي منجلي، من بين المعضلات التي أفسدت على العائلات المرحّلة فرحة الحصول على مسكن لائق بعد سنوات من الانتظار، حيث يكلف التنقل من وإلى الأحياء التي سيتم ترحيل السكان إليها ما يصل إلى 300 دينار، وهي النقطة التي طالب السكان المرحلين السلطات بإيجاد حل لها من خلال تخصيص حافلات مباشرة من وسط المدينة، مع الإسراع في وضع مراكز أمن وتكثيف الدوريات، خاصة أمام المؤسسات التعليمية.
تجدر الإشارة إلى أن عمليات الترحيل في إطار القضاء على مدن الصفيح بقسنطينة، مست منذ انطلاقها، حوالي 7 آلاف عائلة وينتظر أن تتواصل مستقبلا لتمس حوالي 13 ألف عائلة أخرى تسكن البنايات الهشة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.