ولد عباس: اجتماع اللجنة المركزية هذا الثلاثاء وسنستجيب لمطالب الشعب بتغيير الوجوه    بن زعيم: لا يمكن الحكم عليها... وهي مهمة لاستحداث هيئة تنظيم الانتخابات    استقرار عائدات الجزائر الجمركية عند 159.78 مليار دج        بلفوضيل يفرض نفسه على بين هدافي البوندسليغا    الأمازيغية متوفرة قريبا على موقع غوغل للترجمة    اكتشاف مخبأ للأسلحة، الذخيرة ومواد مختلفة    البطولة الوطنية النسوية لكرة القدم    رياض بودبوز يقود سيلتا فيجو لفوز رائع امام جيرونا    الشرطة تطيح بلص عين تموشنت    لجنة الصحة بالبليدة تشدد على التكفل بالمرضى    الانفصام..؟!    في‮ ‬مسابقة حفظ القرآن الكريم    تشخيص مرض القدم السكرية في مراحله الأولى لتجنب بتره    مورينيو ينتقد أداء لاعبي مانشيستر يونايتد    الرائد في تنقل صعب إلى سطيف و«الكناري» أمام فرصة تقليص الفارق    استقبال 49 إماماً جزائرياً ناطقا بالفرنسية    تقرير مولر يضعف ثقة الأمريكيين بترامب ويهبط بشعبيته لأدنى مستوى    المصريون يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    “الفاف” تصف تصرف محمد روراوة ب”الفضيحة والفعل المنحط”    المنتخب الجزائري يواجه مالي وديا بمدينة أبو ظبي الاماراتية    الصيدليات تعرف نقصا في التموين بالعشرات من الأدوية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    «محاكمة العصابات أولى من مقاطعة الإنتخابات»    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    ورشات في فن" التقطير" وحفلات في المالوف والموسيقى الشاوية    صدور العدد الأخير    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نبي العصيان.. عشر سنوات رفقة كاتب ياسين
نشر في الجزائر نيوز يوم 16 - 09 - 2013


مظهر الكتاب:
يجب القول بعد الانتهاء، للمرة الثانية، من قراءة كتاب الأستاذ احميدة عياشي، بأنه غاية في الجودة والمهارة، ليس من حيث المعلومات والمعارف فحسب، بل من حيث الشكل السردي الذي اعتمده الباحث لتقديم شخصية أدبية ومسرحية أثارت جدلا كبيرا في الأوساط الجامعية والثقافية، سواء برواية نجمة أو بالمواقف التي عرف بها على المستوى الوطني والدولي. وهناك هذا المحيط المتشابك الذي عاش فيه وكتب فيه.
هذا المؤلف شخصيتان على الأقل: كاتب ياسين كفنان، وكاتب ياسين كحياة. وإذا كنا نعرف الشخصية الأولى، ولو نسبيا، فإن الشخصية الثانية ظلت، ولأسباب كثيرة، مبهمة وهلامية. وقد يكون الجانب الشفهي هو الذي أسهم في أسطرتها، إضافة، بطبيعة الحال، إلى مسألة استثمار جهود كاتب ياسين الشعرية والسردية والمسرحية لغايات أخرى، غير الغاية الفنية.
بيد أن اللافت في الكتاب، وبشكل مثير أحيانا، القوة السردية التي ميزته، بعيدا عن الصرامة الأكاديمية المعروفة في مثل هذه الأعمال، وبعيدا أيضا عن الرقابة الذاتية للجانب المنهجي الذي قد يقف عائقا أمام تحرير القدرات السردية. ثمة ما يشبه شلالا من المعلومات التي تضبط نفسها بطريقتها، سردا ومعجما وصورة ووصفا. وهذه خصيصة جوهرية في هذا الكتاب الذي ظل يراوح بين الواقع وبين المتخيل، بين الذاتي، في جانبه التخييلي، وبين الموضوعي من حيث المادة السردية وجانبها الواقعي المحض.
وقد يقترب هذا العمل المتقن، في شق كبير منه، من الصيغ السردية المستعملة في الأعمال القصصية والروائية، وفي السيرة الذاتية، ذلك أنَ مؤلفه، بحكم علاقته بالصحافة والرواية والتاريخ والمسرح، اشتغل على توليفات أسلوبية لافتة من حيث المظهر الخطابي وتشكلاته. ويمكن أن نضيف، إلى جانب هذه الميزة، ما تعلق بالوصف، ذلك أن المتون، في كثافتها، تميل إلى الاستعانة بهذه التقنية السردية في تقديم المكان والشخصيات، أي أنها تغدو بطاقات دلالية تسهم في إضاءة بعض ما لا يعرفه القارئ عن كاتب ياسين وعن محيطه وعلاماته المميزة. ويتميز الوصف، في مظهره الروائي، باستعارات تخدم الجانب الفني للعرض، وهي تقنية قد نعثر عليها في بعض الاعترافات، وفي بعض المذكرات التي تخدم الموضوع والشكل الناقل له، على حد سواء.
المتن الساحر:
انبنى الكتاب، في مجمله، على زاد معرفي لا يمكن تجاوزه بالنظر إلى قيمته الاستثنائية، ويجب التشديد على الاستثنائية عندما يتعلق الأمر بتفاصيل ذات أهمية خاصة يتعذر إيجادها في كتب تناولت الكاتب ذاته. وهو يفيد، مما لا يدع مجالا للشك، في معرفة قضايا مهمة تهم الباحثين والجامعيين والمهتمين بالشأن المسرحي، وربما ببعض الشأن الأيديولوجي والسياسي وملابساته، أي في هذه العلاقة الصدامية المعلنة أو المضمرة التي أحاطت بكاتب ياسين.
بالإضافة إلى ذلك مجموع التنويعات المرجعية الموثقة التي استفاد منها المؤلف بحكم المطالعة والمعايشة، سواء لتقوية الفكرة أو للتدليل على ما ذهب إليه من أفكار ورؤى. وهو إذ يقدم شخصية كاتب ياسين، إنما يفعل ذلك عن دراية، وبتحليل ينم عن تجربة شحذتها القراءات والملاحظات، بداية من أول لقاء به في مدينة بلعباس، يوم كان المؤلف تلميذا في ثانوية سي الحواس، مرورا بالعروض المسرحية وهوامشها، وانتهاء بشقة ابن عكنون بالجزائر العاصمة، حيث أقام كاتب ياسين لفترة معتبرة مثل زاهد مشاغب يكتب ويعيش بطريقته.
زاهد مشاغب هي الصورة المضطربة التي استنتجتها من الطريقة التي اعتمدها احميدة عياشي في تقديم هذا الكاتب، الذي بقي لغزا بحاجة إلى مقاربات أخرى، وإلى منظورات مختلفة يمكنها الإسهام في إضاءة قضايا ذات علاقة بكاتب ياسين، كاتبا وإنسانا. وقد يستنتج القارئ، من خلال العرض، ما وصلت إليه، كما قد يخرج باستنتاجات أخرى من نوع: الشيطان الطيب أو الملاك المزعج، أي بثنائيات غاية في التناقض. وذاك ما ينسحب على كاتب ياسين. الأكيد أن المغامرة السردية تكون قد أسهمت في هذا الشحن، لأن القدرات التخييلية للمؤلف ظلت حاضرة ومؤثرة بشكل واضح، بدليل أنه يشبهه في أحد المقاطع بأبي العلاء المعري، كما يطلق عليه صفة الصوفي، بصرف النظر عن حمولة الصوفي، كما هي متواترة في الاستعمال.
التفاصيل الدالة:
يمكننا اعتبار التفاصيل المثيرة التي تميز بها الكتاب علامة من العلامات الدالة على الإحاطة بالموضوع من جوانبه المختلفة، كخلفيات وحيثيات. والحال أن اللجوء إلى العتبات والهوامش والمضمرات والتحديدات الزمنية الدقيقة دليل على معرفة مخصوصة، ودليل كذلك على أن الكتاب تفادى الطابع التعميمي الذي يمكن أن يقع فيه الكثيرون. فبقدر تأسيسه على المتخيل، كخيار له مسوغاته، بقدر ما أعطى المؤلف أهمية خاصة للواقعي والتاريخي، وبانضباط لافت.
ثمة إحاطة بالمسرحيات التي قدمها كاتب ياسين: مسحوق الذكاء، المضلع المرصع بالنجوم، فلسطين المخدوعة، محمد خذ حقيبتك، سلطان الغرب، حرب الألفي سنة، وبرواية نجمة التي ظل يطمح إلى تجاوزها في السنين الأخيرة. وفوق ذلك، يمكن ملاحظة مدى إلمام المؤلف بجوانب حياتية ومسرحية متشابكة، بما في ذلك ما كان ذا علاقة بالممثلين والمخرجين والسيناريو والسينوغرافيا، أي بعالم المسرح الشعبي الذي اختاره كاتب ياسين: الجذور والأسباب والممارسات والامتدادات.
يجب الإشارة في هذا السياق إلى أن صاحب الكتاب قام بتصحيح بعض المغالطات التي أرادت تسويقها فئة من النقاد والإعلاميين والسياسيين والذين لم يعرفوا كاتب ياسين ولم يعايشوه ولم يقرؤوا له ما كتب، بقدر ما أسهموا في تحويله إلى مادة لخدمة مقاصد خاصة، ومن ذلك موقفه من العربية والأمازيغية ومن المسألة اللسانية في الجزائر، هو الذي كان معجبا بإبداعات بعض المعربين من أمثال الطاهر وطار وعبد الحميد بن هدوقة. ما ينفي بالضرورة الزعم بأنه كان مناوئا للغة كلغة، من غير محمول، ومن غير سلوك. وهذا سؤال من الأسئلة التي وجب طرحها بروية.
وقد تم التوثيق للمراجعات والتصويبات الكثيرة، كما تشير إلى ذلك بعض الحوارات والقراءات التي نشرت في صحف ومجلات وطنية ودولية. ومن ذلك ما تعلق ببعض الموضوعات والممنوعات التي استغلتها فئات معينة لتمرير رؤية ممسوخة لا علاقة لها بالشخص، ومن ثم إسنادها إلى كاتب ياسين. وإذا عرفنا أن الصحفي والروائي احميدة عياشي، كان مصاحبا لكاتب ياسين، وملازما له في فترات، قبل أن يصبح بدوره مسرحيا وممثلا في مطلع الثمانينيات، بمسرحيته "قدور البلاندي"، أدركنا المسافة التي تفصل بعضهم عن صاحب نجمة، كما تدل على ذلك القراءات والتأويلات المغالية، أو تلك التي لا تبني على الحقائق العينية، أو على مراجع أكاديمية محترمة يمكن الوثوق بها.
ربما لعبت علاقات كاتب ياسين وشهرته وصمته وإيحاءاته دورا خطيرا في استقباله وقراءته فنيا ومسرحيا وإنسانيا، كما طبيعة حياته الغريبة التي جعلته مثل الرحالة لا يستقر في مكان. لكن معرفتنا بمنجزه الشعري والمسرحي والروائي ظلت، بالعودة إلى مقاربات مؤلف نبي العصيان، قاصرة، واستعجالية في تقييمها وتقويمها، إن لم تكن قد جانبت الصواب في جزء كبير مما تم تسويقه على لسان الكاتب، أو إسنادا له في فترات معينة. مع أنه لم يكن كذلك، وربما لم يفكر أبدا في أن يكون كذلك، كما أريد له أن يكون. بقدر ما كان كما هو، لا أقل ولا أكثر. لا يتعدى كونه شخصا يساوي نفسه، ولا يتعداها ليصبح شخصا آخر لا يعرفه، ولم يلتق به لا في الواقع ولا في الخيال. وربما كان كاتب ياسين الذي كتب عنه الآخرون والآخرون، هو شخص آخر صنعته المخيلة وأسطرته لأغراض، لكنه يختلف، دون أدنى شك، عن كاتب ياسين الذي ولد في الشرق الجزائري وألف رواية نجمة، إحدى النصوص المثيرة للجدل.
نبي العصيان، عشر سنوات رفقة كاتب ياسين لعياشي احميدة، هو دعوة ضمنية لإعادة قراءة كاتب ياسين واكتشافه من جديد، وعلى حقيقته الأخرى المغيبة، كجزائري كان يعيش في مكان ما، ويتصرف بطريقة ما، وليس كمخلوق قدم من مجرة أخرى، أو من كوكب لا يمكن بلوغه. يجب إعادة اكتشافه لمعرفة الطريقة التي كتب بها، جذورها ومقاصدها، لأن أغلب قراءاتنا وتقييماتنا الشفهية بحاجة إلى مراجعة وتقييم ما دامت تؤسس على قنوات لا علاقة لها بالكاتب وخصوصياته ومنجزاته المختلفة.
الكتاب إياه إضافة نوعية لما كتب حول أحد أهم الأسماء البارزة في الحقل الفني الجزائري، إن لم يكن، في القسم الأكبر منه، نقضا واضحا لما قيل عن كاتب ياسين أو نسج حوله، دون سابق معرفة بالواقع والحقائق. مع ما يمكن أن يثيره، بطبيعة الحال، من تساؤلات تحتاج بدورها إلى قراءات مبنية على معطيات موضوعية قصد الوصول إلى معرفة كاتب ياسين معرفة حقيقية، دون مغالاة، ودون تقويله ما لم يقله، أو تأويل ما لا يحتاج إلى تأويل لأنه كذلك. ليس أكثر وليس أقل.
النقاد والمسرحيون والأكاديميون والمثقفون والقراء والمتخصصون مدعوون للاطلاع على هذه التجربة المتميزة في الكتابة والتدوين، وفي استثمار الذاكرة قصد إضاءة فترات غامضة من حياة كاتب ومسرحي، كما عايشها أحد المقربين منه، وأحد "تلاميذه" ومريديه. كما أن هذا الشكل من النقل والتأليف المخصص لتجربة فنية، شكل من الأشكال التي نحتاج إليها في الارتقاء بمعارفنا، وفي تدوين حياة كتابنا وعلمائنا وشعرائنا بشكل عام. لقد أغفلنا الذاكرة بما يكفي لضياع المتكأ، ولو كان مرحليا. كتاب يستحق أن يقرأ وأن يُتخذ مرجعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.