توقيف المتورط في انتحال شخصية إطار بمصالح رئاسة الجمهورية ووضعه رهن الحبس الإحتياطي    بن بوزيد … داء الكلب قاتل ويجب تلقيح الكلاب    ندوة: المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 سنة    إنخفاض أسعار النفط    15 مليون طن استهلاك الجزائر من الوقود في 2019    سفير أرمينيا بروسيا : تركيا ارسلت 4 الاف مقاتل سوري و هم يشاركون في المعارك حاليا    ذراع: المراجعة الإستثنائية للقوائم الإنتخابية تمت في ظروف حسنة    بوقدوم يحل بتونس في زيارة عمل تدوم يومًا واحداً    توزيع نحو 2700 وحدة سكنية من صيغة "عدل" بالمدينة الجديدة بوينان في البليدة    "الكلا" ترافع لعودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة منتصف أكتوبر    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    جريمة قتل أخرى بعنابة    السعودية تتخذ أول خطوة نحو تصنيع الصواريخ    ارمينيا تعلن انها لن تلجأ الى روسيا في حربها مع اذربيجان و تحذر الأخيرة من اللجوء لتركيا    هذا موقف أبو الغيط من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي    محرز يوجه رسالة للأندية الراغبة في ضمه    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    معرض صور لرفيق زايدي يعكس تطلعات المرأة الصحراوية    الفيروس المدخلي!    روسيا تحذر من مخاطر كورونا على النفط العالمي    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    السياحة الريفية.. أولوية    لتقليص أزمة السكن التي تعاني منها البلدية منذ سنوات    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    بمبادرة الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية (شفا)    مجلس الأمة يصدر كتاب "الجزائر تشهد يوم الوغى... نوفمبر يعود..."    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    استقدامات وفق احتياجات الفريق    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    اللاعب بن عمارة :"التعداد الحالي قادر على قول كلمته "    مولودية سعيدة : ديون النادي بلغت 100 مليون دج    دسترة الحراك المبارك اعتراف صريح بسلطة الشعب    بهجةُ الانتظار    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والد الزفزافي: هل يجب أن نخوض حربا لإطلاق سراح معتقلي الرّيف؟
نشر في الشعب يوم 31 - 07 - 2018

قال أحمد الزفزافي والد قائد «حراك الريف» في المغرب ناصر الزفزافي، إنّ عدم شمل ابنه بالعفو الملكي، الذي يصدر بمناسبة الذكرى 19 لجلوس العاهل المغربي على العرش، كان «أمرًا متوقّعًا».
ويصادف يوم 30 جويلية من كل عام، ذكرى جلوس العاهل المغربي الملك محمد السادس على العرش.
وكشف الزفزافي الأب، أن إقصاء نشطاء الريف من العفو قد يزيد من تعقيد الملف والأوضاع في المنطقة.
وتساءل: «هل يجب أن نخوض حربًا ضد الدولة لنرغمها على العفو عن أبناء الريف».
ونفى تلقّيه أي اتصال لطلب العفو عن ابنه أو توصّله لأي وثيقة تهدف إلى ضمان الحرية لنشطاء الحراك، لافتًا إلى أنّ وزير العدل في حكومة سعد الدين العثماني ينتمي لمنطقة الريف، لكنه عاجز عن القيام بأي خطوة في صالح المعتقلين.
وعن مصير «حراك الريف» وقادته، قال الزفزافي الأب، إنّ «الريف سيظل هو الريف، ولا عاش من خانه»، مؤكّدًا أنّ «ما يمس هذه المنطقة مهد الحراك يمس الوطن بأكمله».
وعاشت مدينة «الحسيمة» شمال البلاد، منذُ حوالي أسبوع، على وقع ترقب عفو ملكي عن معتقلي «حراك الريف»، بمناسبة زيارة الملك للمدينة وإلقاء خطاب العرش فيها.
وأصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأحد، قرارًا بالعفو عن 1204 أشخاص مدانين في قضايا جنائية، صدرت في حقهم أحكام قضائية، بمناسبة احتفالات المملكة بالذكرى ال 19 لاعتلاء الملك كرسي الحكم.
ولم تتضمّن لائحة العفو أسماء المعتقلين بسبب الاحتجاجات التي شهدها الريف المغربي؛ ما خيّب آمال أسرهم التي كانت تنتظر العفو الملكي بترقب كبير.
وكانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في مدينة الدار البيضاء المغربية، أسدلت يوم ال 26 من شهر جوان الماضي، الستار على ملف معتقلي «حراك الريف»، الذي شغل الرأي العام الوطني والدولي، بعد محاكمة استمرت أكثر من عام.
وتراوحت أحكام معتقلي الحراك بين الحبس لمدة عام و20 عامًا، بحق أكثر من 50 ناشطًا ريفيًا، وكانت العقوبة القصوى بحق ناصر الزفزافي، القائد الميداني للحراك و3 من زملائه، هم: نبيل أحمجيق، سمير إغيد، ووسيم البوستاتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.