وزير الطاقة : سوناطراك غير قادرة على الاستكشاف بسبب قلة إمكانياتها    وسم "مستعمرات": لقد حان الآوان لتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية على المنتوجات الصحراوية    وزارة الرياضة تُقرر غلق 6 ملاعب لهذا السبب !!    التقلبات الجوية تخلف قتلى وجرحى ومفقودين    مدوار يرد بعد قرار هيأته المفاجئ    الخضر بالزي الأبيض ضد زامبيا    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    الجيش الوطني الشعبي يطلق حملات التكفل الصحي بالمواطنين بالمناطق النائية لجنوب الوطن    فرصة للمتعامل الجزائري لتفعيل الشراكة مع الأجانب    عبد المجيد تبون: سأعتمد على الكفاءة وسأقضي على مظاهر “الشيتة والولاء”    عنابة: عمال مركب سيدار الحجار ينظمون مسيرة مساندة لتنظيم الانتخابات الرئاسية    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    كفاح الشعب الصحراوي محور محاضرة بالنرويج    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الإمتحانات    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    "الكشف عن مصادر تمويل الحملة الانتخابية إجباري"    حجز أكثر من قنطار من الكيف حاول بارونات تهريبها داخل “بورت شار” في النعامة    إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    «الخضر» أمام حتمية مواصلة الحفاظ على هيبة البطل    نسيمة صايفي تنال الميدالية الفضية في نهائي رمي الجلّة    تمنراست: إطلاق مناقصة لمنح 13 رخصة منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام    62 بالمائة نسبة امتلاء سدود بلادنا    عائلات مهدّدة بانهيار بناياتها القديمة    البيض: هلاك شخص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    البراءة لمتظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    جمع 2050 طن من النفايات المنزلية والهامدة    حجز مسدس أوتوماتيكي بمطار هواري بومدين كان بحوزة جزائري قادم من باريس    سقوط طالبة من الطابق الثالث بجامعة بسكرة    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    وزير الصحة يلتقي بعدة وزراء و مسؤولين أجانب على هامش قمة نيروبي للسكان والتنمية    بن ناصر يتفوق على الجميع ويصبح أحسن مراوغ في أوروبا    أصحاب عقود ما قبل التشغيل ينتفضون    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    هذه رزنامة العطلة الشتوية الجامعية    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    بن فليس: “لا بد من اعتذار فرنسا على الاستعمار والابادة الجماعية.. لكن ليست لدينا القوة للحصول عليه”    مواصلة الاحتجاجات ومقتل أحد كوادر الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    الأميار خارج المشهد    أين الخلل .. !    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والد الزفزافي: هل يجب أن نخوض حربا لإطلاق سراح معتقلي الرّيف؟
نشر في الشعب يوم 31 - 07 - 2018

قال أحمد الزفزافي والد قائد «حراك الريف» في المغرب ناصر الزفزافي، إنّ عدم شمل ابنه بالعفو الملكي، الذي يصدر بمناسبة الذكرى 19 لجلوس العاهل المغربي على العرش، كان «أمرًا متوقّعًا».
ويصادف يوم 30 جويلية من كل عام، ذكرى جلوس العاهل المغربي الملك محمد السادس على العرش.
وكشف الزفزافي الأب، أن إقصاء نشطاء الريف من العفو قد يزيد من تعقيد الملف والأوضاع في المنطقة.
وتساءل: «هل يجب أن نخوض حربًا ضد الدولة لنرغمها على العفو عن أبناء الريف».
ونفى تلقّيه أي اتصال لطلب العفو عن ابنه أو توصّله لأي وثيقة تهدف إلى ضمان الحرية لنشطاء الحراك، لافتًا إلى أنّ وزير العدل في حكومة سعد الدين العثماني ينتمي لمنطقة الريف، لكنه عاجز عن القيام بأي خطوة في صالح المعتقلين.
وعن مصير «حراك الريف» وقادته، قال الزفزافي الأب، إنّ «الريف سيظل هو الريف، ولا عاش من خانه»، مؤكّدًا أنّ «ما يمس هذه المنطقة مهد الحراك يمس الوطن بأكمله».
وعاشت مدينة «الحسيمة» شمال البلاد، منذُ حوالي أسبوع، على وقع ترقب عفو ملكي عن معتقلي «حراك الريف»، بمناسبة زيارة الملك للمدينة وإلقاء خطاب العرش فيها.
وأصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأحد، قرارًا بالعفو عن 1204 أشخاص مدانين في قضايا جنائية، صدرت في حقهم أحكام قضائية، بمناسبة احتفالات المملكة بالذكرى ال 19 لاعتلاء الملك كرسي الحكم.
ولم تتضمّن لائحة العفو أسماء المعتقلين بسبب الاحتجاجات التي شهدها الريف المغربي؛ ما خيّب آمال أسرهم التي كانت تنتظر العفو الملكي بترقب كبير.
وكانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في مدينة الدار البيضاء المغربية، أسدلت يوم ال 26 من شهر جوان الماضي، الستار على ملف معتقلي «حراك الريف»، الذي شغل الرأي العام الوطني والدولي، بعد محاكمة استمرت أكثر من عام.
وتراوحت أحكام معتقلي الحراك بين الحبس لمدة عام و20 عامًا، بحق أكثر من 50 ناشطًا ريفيًا، وكانت العقوبة القصوى بحق ناصر الزفزافي، القائد الميداني للحراك و3 من زملائه، هم: نبيل أحمجيق، سمير إغيد، ووسيم البوستاتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.