الإعلان عن نتائج السانكيام اليوم على هذا الموقع    دعوة مكتتبي LPP لتسديد مستحقات سكناتهم في آجال لا تتعدى 15 يوما    "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا إيران    درجات حرارة تتعدى 47 درجة مئوية ورياح قوية على 7 ولايات جنوبية    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الحرب تندلع بين ياسمين عبد العزيز وريهام حجاج بسبب محمد حلاوة    إسرائيل تمد فلسطين بجرعات منتهية الصلاحية من لقاح "فايزر"    خبير في علم الأوبئة: الجزائر في قلب الموجة الثالثة    الإسبان يكشفون سبب رحيل ماندي عن بيتيس    أبو جرة في ذكرى وفاة نحناح : زرع الكثير فحصدنا القليل من زرعه    الرابطة الأولى لكرة القدم: شباب قسنطينة يفوز بداربي الشرق و أولمبي الشلف يتعثر بميدانه    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    برنامج وطني لاستغلال المساحات الزراعية لإنتاج بطاطا آخر الموسم    الجزائر تسير قدما نحو الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة    فرنسا تريد مواجهة الخضر ودياً بالجزائر    فتح صفحة جديدة بين "الفاف" و الاتحاد العربي لكرة القدم    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    إنهاء مهام والي بشار بسبب التقصير والإخلال المسجلين في أداء مهامه    العثور على أب وابنه تاها في منطقة جبلية بالشريعة    إيداع وزير الموارد المائية الأسبق أرزقي براقي الحبس المؤقت    ارتياح لسهولة مواضيع الفرنسية والعلوم الطبيعية    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    استقبال 6 شحنات من الذهب الخام بكمية تتعدى 100 طن    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    قتيلان في اصطدام سيارة بدراجة نارية    المجلس الدستوري استقبل 400 طعن بشأن التشريعيات    برنامج استراتيجي لتثمين الجهد العلمي والابتكار    "الأحرار".. قوّة جديدة داخل البرلمان    14 قتيلا و401 جريح في أسبوع    10 وفيات.. 379 إصابة جديدة وشفاء 262 مريض    الوادي: أمن قمار يوقف شخص تطاول على الشهيد حمه لخضر    فرنسا تقترح "خطة" لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا !    انتفاضة "الزملة التاريخية".. تاريخ الأحرار يُعيد نفسه    فرنسا متورطة في استمرار الاستعمار بإفريقيا    شجاعة الثوار التي أذهلت قضاة المحاكم الاستعمارية    فيروس كورونا .. تسجيل 379 إصابة و10 وفيات في آخر 24 ساعة    أشكر بوقرة والكوكي وزملائي على مساعدتي    عملان جزائريان في المسابقة الرسمية الدولية    انطلاق "البصمة" على أرضية "أرتسي" العالمية    "الخضر" يكتسحون وعمورة ينصّب نفسه نجما    نجاعة طاقوية..    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    ندوة علمية حول كتابة البحوث العلمية الأكاديمية    منتجات إبداعية في التجميل والحلويات والألبسة التقليدية    «انتظروني في فيديو كليب لقصيدة «صالح باي» التراثية»    ترقية الشركات المختلطة    ضبط 30 كلغ مخدرات ونصف مليار سنتيم    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    نظرة الجزائر ورؤيتها لحلّ النزاعات    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    ثلاثة أسباب تكتب لك التوفيق والنجاح في عملك    عاقبة الفساد والطغيان    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    الفنانة أحلام تستغني عن تاج "الملكة" ل"شريهان"    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إن رياح التغيير تهب في العالم الإسلامي، فعلينا أن نتهيأ من أجل تغيير أنفسنا قبل أن يصلنا الخطر
الدكتور عمار طالبي ل”الشعب”
نشر في الشعب يوم 15 - 04 - 2011

يكشف الدكتور عمار طالبي نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين والمفكر الإسلامي المتفرد الكثير من الأسرار التي لم تنشر بعد عن العالم الجليل ورائد الحركة الإصلاحية الجزائرية الشيخ عبد الحميد بن باديس ،ويصف بنظرته التحليلية الثاقبة أن ما نعيشه في الوقت الراهن لا يخرج عن دائرة الصراع الحاد بين الثقافات الذي بلغ ذروته بفعل استعمال الأسلحة وشن الحروب محذرا من استمرار تعرض الجزائر إلى مخطط مؤامرة التنصير الذي يستهدف تشتيت المجتمع ومحاولة زرع شوكة الطائفية بين الإخوة الأشقاء ،ويتحدث عن دعم رائد الإصلاح للفلسطينيين عن طريق تشكيل لجنة جزائرية والتواصل مع مفتي الديار الفلسطينية الشيخ الأمين الحسيني عن طريق الحجيج.
الشعب: أنتم تصنفون ضمن اقرب الباحثين من شيخ الإصلاح الجزائري عبد الحميد بن باديس،حيث تلمست إرثه،ونهلت من علمه وغازلت عبقريته،نود الاقتراب من أهم المحطات والظروف التي أسس فيها عالمنا الجليل جمعية العلماء و سجل فيها بصماته الساطعة في العلم والوطنية،وجرأته المذهلة في الذود عن الهوية؟
بن باديس كان رجلا واقعيا يفضل الاقتراب من عامة الناس بدل النخبة
الدكتور عمار طالبي: بالفعل كنت أول جزائري نشر أعمال الشيخ عبد الحميد بن باديس سنة 1968 في وقت كنا مازلنا نعتمد في الكتابة على القلم والورق،حيث صرت أتنقل لجمع الأرشيف المتناثر،مترددا بين ضفتي قسنطينة ونظيرتها تونس،وأدون كل كبيرة وصغيرة بيداي،ثم نستعين بالآلة الراقنة،وبدأ اهتمامي به باكرا في سنة 1964 ،وما يجب التذكير به أن شيخنا الجليل ابن باديس ادرك بوعيه الكبير أن الجزائر الراضخة تحت نير الاستعمار في خطر شديد،لغتها مهددة،هويتها تتلاشى،ودينها يهاجم،فعكف على جمع كل من لهم صلة بالعلم من المسلمين،وتكوين جمعية تتبنى مهمة إصلاح أحوال المسلمين،وما زاد الشيخ رائد الإصلاح إصرارا،إعداد فرنسا الاستعمارية برنامجا احتفاليا كبيرا بمئوية احتلال الجزائر سنة 1930 ،وتشدقت فرنسا كثيرا إلى درجة أنها اعتبرت أن الجزائر قطعة فرنسية لاغية الهوية والوجود ،ومن فرط حقدها على الإسلام حاولت تكريس أن النصرانية بديل عن الإسلام،والفرنسية لسان حال الجزائريين، وعجلت هذه العوامل بميلاد جمعية العلماء المسلمين في 5 ماي 1931 في النادي الترقي الكائن بساحة الشهداء بالعاصمة،الذي أسس في سنة 1927 من طرف جماعة من أعيان الجزائر،عندها جاء رد جمعية العلماء على الزيف الفرنسي بالعبارة الثلاثية الإسلام ديننا،العربية لغتنا،والجزائر وطننا،ومن هنا أخذت جمعية العلماء تتسع بشكل ملفت للانتباه رغم محاولات وأدها ومحاربتها بقسوة،وباشرت الجمعية على يد الشيخ عبد الحميد بن باديس عملية إنشاء العديد من المدارس تتصدرها دار الحديث بولاية تلمسان،التي افتتحت من طرف ابن باديس والبشير الإبراهيمي وكان الافتتاح عبارة عن مهرجان شعبي عارم ألقى الشيخ بن باديس فيه خطبة مازالت خالدة حيث يحتفظ بها مسجلة عند الدكتورعبد الله بوخلخال،ومن خلال وعاء الجمعية ترصد الشيخ بعبقريته وإمكانياته البسيطة من قلم ووعي وإيمان بنبل قضية وطنه المسلوب إلى تلك المخططات الفرنسية الدنيئة بفضل جريدتي المنقذ والشهاب، التي فشلت في فرنسة الأرض والإنسان الجزائري،وفي كل المعارك التي خاضها كان صامدا ينبض بالوطنية لا يتبدل ولا يتغير في مواقفه المناصرة لجزائر حرة في إطار ثوابتها الدينية والعربية.
زوجة بن باديس باعت
حليها ليقتني مطبعة
نأسف لأن رائد الإصلاح الجزائري ابن باديس ليس له نفس الصيت ولم يفتك ذات المساحة من الشهرة والحضور في الذاكرة والأبحاث والتقدير، مقارنة مع علماء عصره في الوطن العربي والإسلامي على غرار جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده،رغم أن كفاحه وعبقريته رفعته إلى سقف قائمة الجهابذة؟
الشيخ بن باديس تبنى في حركته الإصلاحية طابعا خاصا البسه ثوب الواقعية،ولأنه رجل لا يخاطب فئة النخبة مثل محمد عبده وآخرين وإنما له صلة وطيدة بجميع شرائح المجتمع،يتسم بالبساطة بنزعة اجتماعية ،حيث يتصل بالطلبة والعمال وعامة الناس،ووظف في كل ذلك طريقة جد مهمة بعد أن اعتمد على وسائل الإعلام المتوفرة في عصره،خاصة وانه اقتنى مطبعة حيث شاركت زوجته في ثمنها،عندما لجأت إلى بيع جزء من حليها لشراء هذه المطبعة،وأطلق عليها اسم المطبعة الإسلامية الجزائرية.
قربك العلمي من فكر وحركة ابن باديس الإصلاحية،وبحوثك الكثيرة ،وجهود التنقيب المكررة أكيد أنها أثمرت بكشف الكثير من الحقائق التي لم تعرف ولم تنشر من قبل عن حياة وكفاح والفكر الإصلاحي لعالمنا الجليل الشيخ ابن باديس وبقيت في الظل لا يعرفها إلا من دفع ثمن ذلك احتراقا في البحث وتحمل مشقة استنطاق دفاتر وصفحات أثاره وإرثه العلمي الخالد؟
مفتي الديار المصرية الشيخ
بخيت منح بن باديس إجازة
ما لا يعرف عن ابن باديس انه كانت له صلة وطيدة بالحركات التحررية،وخاصة ما يجري في فلسطين،حيث عكف وقتها على مراسلة الشيخ الأمين الحسيني عن طريق الحجيج،يرسل الرسائل السرية ولم يتوقف عند هذا الحد بل كون لجنة لمساعدة الفلسطينيين،وهذا الاتصال لا يعرفه الكثير من الناس،لان أحد الجزائريين روى لي أنه أخذ من ابن باديس رسالة وسافر بالباخرة وسلمها إلى الأمين الحسيني”مفتي فلسطين آنذاك،وفوق هذا وذاك كانت له صلة وثيقة بالشيخ عبد العزيز الثعالبي الزعيم التونسي الذي أنشا الحزب الدستوري،وهو من أصل جزائري،وذهب ابن باديس على تونس ليهنئه بمناسبة عودته إلى تونس،على جانب العلاقات الجيدة والقريبة التي كانت تربطه بالزعماء والعلماء التونسيين على غرار الطاهر بن عاشور والمؤرخ بشير صفر الذي تعلم بن باديس على يده التاريخ والوطنية في المدرسة الخلدونية،ويجب التأكيد على أن رائد الإصلاح الجزائري حاز على الإجازة من مفتي الديار المصرية الشيخ بخيت،وعندما سافر بن باديس إلى الحج زار الشيخ بخيت في القاهرة في حلوان وكتب له الشيخ المصري إجازة في دفتر إجازته،وحمل له ابن باديس رسالة من شيخه الجزائري حمدان لونيسي ووصفه الشيخ بخيت بالرجل العظيم،علما أن الشيخ حمدان لونيسي عرض على ابن باديس البقاء في المدينة المنورة،غير أن احد الشيوخ الهنود نصحه بالعودة إلى وطنه والدفاع عن الإسلام وأوصاه بعدم الهجرة،فعاد ابن باديس سنة 1913،عندها شرع في بسط حركته الإصلاحية التعليمية بقسنطينة في ذات السنة،وأسس مدرسة التربية والتعليم في قسنطينة عن طريق إنشاء جمعية التربية والتعليم،وقرر فيها أن تتعلم الفتاة مجانا.
وأتذكر أنني سنة 1964 أخذت صورة لمطبعة ابن باديس وهي من الصور النادرة وعثرت على آخر ملزمة من العدد الأخير لصحيفته الصادرة سنة 1936،وعندما اندلعت الحرب العالمية الثانية أوقف بن باديس صحيفته حتى لا يضطر لتأييد فرنسا في الحرب ووضع تحت الإقامة الجبرية حتى توفي في منزل والده سنة 1940 وهناك ريب وشكوك كبيرة في اغتياله وطريقة موته الغامضة؟
نود معرفة المزيد من التوضيحات في هذه النقطة؟
ويروج حسب شهود أن لفرنسا الاستعمارية يد في موته،حيث يتردد ان سيدة فرنسية قصدت منزله ويفترض أنها عالجته بإبرة مسمومة،ونقلت هذه الأخبار برواية الشيخ محمد صالح رمضان،ويعد احد تلامذته المخلصين.
وكان بن باديس لا يجلس في مكتبه بل يتنقل في كل أنحاء البلاد شرقا وغربا ليحتك بالناس،ويلقي الخطب ويعطي الدروس،ويدعو إلى الله،ولكنه في نفس الوقت ملتزم بالتعليم في الجامع الأخضر بقسنطينة،والطلبة كانوا يأتونها من جميع الأنحاء،وفوق هذا وذاك يعكف على إرسال البعثات على الجامع الأعظم بالزيتونة
التكريم الحقيقي لرائد الإصلاح يكون عن طريق نشر ثقافته
لماذا لم يعط الجزائريون بن باديس حقه من الدراسة،ولماذا لم يحظ فكره ومنهجه بمدرسة خاصة حتى نأخذ منها ما نحتاجه من علم وتربية نورثها للأجيال منقحة؟
بالفعل رائد الإصلاح الجزائري لم يأخذ حقه من التعظيم والتكريم ،ومهما فعلنا لا نكافئه على ما قدم للشعب الجزائري،واحتفالنا كل سنة بيوم العلم هو احتفال بابن باديس،وعرفانا له قرر الاحتفاء بيوم العلم تاريخ وفاته،لكن يجب أن يعلم فكر ابن باديس،ويقرأ له،لان كل ما كتبه من اجل أن يحصن نفسه وثقافته في عصر تتصارع فيه الثقافات،وتكريمه الحقيقي يتمثل في نشر ثقافته وتدريس أعماله.
على ذكركم لصراع الثقافات هل فعلا نعيش خطر هذا التنافر في وقتنا الراهن أم أن الأمر يحركه في الباطن صراع الحضارات واستحالة تقارب بين الأديان؟
نحن نعيش صراع حاد بين الثقافات،وصل إلى درجة استعمال الأسلحة وشن الحروب،والدليل على ذلك ما اقترفه بوش الأمريكي والذي نطق لاشعوريا بعبارة الحرب الصليبية في العراق،وغيرهم ممن صرحوا بعدوانيتهم للإسلام بعد غياب الإتحاد السوفياتي.
تبقى استفهاماتنا تتدفق دائما في ذات الشق، ما رأيكم في رؤية الفاتيكان للإسلام؟
لما تولى البابا الحالي المسؤولية،أول عمل قام به،هاجم الإسلام في محاضرة مشهورة ألقيت في ألمانيا،ووردت ردود كثيرة عليه،لأنه اعتبر الإسلام مجرد ثقافة،وليست دينا،وهذا أمر غريب من رئيس العالم الكاثوليكي في عصر يتجه فيه الناس إلى التقارب،لا على التباعد،وإلى ثقافة عالمية.
ولا اخفي عليك أننا في الجزائر نتعرض إلى حملات مخطط التنصير الذي يهدف إلى تشتيت المجتمع الجزائري،ونخشى مما يحاك ضدنا خاصة ما تعلق بمحاولة تكوين فئة نصرانية طائفية على غرار ما حدث بلبنان وجنوب السودان،ولقد رأينا أن بعض الشباب قد تنصر،وتفطنا أن هذا التنصير يعتمد على وسائل إغرائية غير شريفة،وتتجه إلى الفقراء من الناس،شباب وغير شباب،ونحن لسنا ضد المسيحية وإنما ضد الذين يدعون إلى إفساد عقائد الناس،مع أن المسيحية في حاجة إلى أن تنشر في بلادها،لا في بلاد المسلميين لأن اغلب الناس في الغرب تخلوا عن المسيحية،والكنائس عندهم تكاد تكون خالية، اما المسلمون هم اكثر الناس اليوم عبادة لله،ومساجدهم عامرة بالمصليين،حتى أنهم يصلون يوم الجمعة في الشوارط.
جمعية العلماء لعبت دورا رياديا في الحفاظ على الهوية،ولم تتوقف عند هذا الحد بل ساهمت بعمق في الفكر الإسلامي،يؤلمنا أن التواصل لم يبق بذات الوتيرة وانقطع السيل في الماضي عن الحاضر؟
نحاول مواصلة رسالة شيخ الإصلاح الجزائري،في الدفاع عن الإسلام وضد التنصير والعدوان عليه من الداخل والخارج والدفاع عن اللغة العربية وترسيخها في هذه البلاد لأنها لغة لا يفهم الإسلام إلا بها،وهي لغة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة،وهما مصدر الإسلام الأساسيان،واعترف انه واجهت جمعية العلماء ظروف أخرى وعطل عملها خلال الثورة وبعد الاستقلال وعادت بشكل محسوس في عقد التسعينات.
ولدينا شعب ومدارس في بعض الولايات لتدريس القرآن والعلوم الإسلامية،بالإضافة إلى دور الحضانة حيث يحضر النشا ويلقن تربية إسلامية،ونعتمد في ذلك على بعض التبرعات،وفي جريدة البصائر من خلال الإشهار ندفع حقوق الطبع والموظفين.
عشية الاحتفاء بيوم العلم ماذا حضرتم من نشاطات فكرية لتخليد إنجازات عالم الجزائر،ورائد إصلاحها؟
+من المقرر أن نعقد العديد من الندوات الفكرية في ولاية برج بوعريريج وسطيف والعاصمة برياس البحر،وندوة بتلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية.
شيئا، فشيئا بدأ فكر وأعمال بن باديس يغيب عن المناهج والمراجع المدرسية،ما هي الرسالة التي ترونها ضرورية للشباب في الوقت الراهن؟
+على الشباب أن يبحث وينكب على دراسة أعمال بن باديس،ولا يكتفي بذلك بل يحاول تحليلها،ويواصل السير على منهجه في الكفاح والعمل الجاد،ويجب فوق هذا وذاك أن نساهم في تجديد منهجه،وفتح الدراسات العليا في الجامعات،تضاف إلى تلك الرسائل التي أخذت تهتم به و أجريت حول أعماله في الماجستير والدكتوراه،وبالمقابل اهتم به الأجانب في غير الجزائر بحركته وإصلاحه وطرحه العلمي.
وانصح الشباب الاستنارة بفكره والأخذ بنور المصلحين الجزائريين،أمثال بن باديس،وأن ينحو نحوهم في تحرير العقول والدفاع عن الهوية والثقافة الإسلامية،حتى يمكننا مواجهة الصراع الثقافي الذي نتعرض له في زماننا هذا بقوة،على اعتبار أن الثقافة القوية هي التي يعول عليها في التغلب على اللوبيات،لذا علينا أن نحصن قلعتنا الذاتية،وان لا نفتح أبوابها على مصرعيها على العدوان الثقافي،وأن ندافع على أوطاننا وأرزاقنا في أوطاننا العربية.
مار أيك إذا في كل ما يحدث في البلدان العربية من موضة التململ واحتجاجات كثيفة تطالب بإفتكاك سقف اكبر من الحريات ومزيدا من الخطوات نحو الديمقراطية وتحسين الحياة المعيشية؟
إن رياح التغيير أخذت تهب في العالم الإسلامي،فعلينا أن نتهيأ من أجل تغيير أنفسنا ومناهجنا،ووسائلنا في القول والعمل حتى لا نتعرض لعدوان يغيرنا لفائدة غيرنا.
وعلى الشباب أن يعنى بحب الثقافة والعلم، والإستناد في حياته إلى الحقائق
*مازلت تحمل في عمق نضالك الفكري والعلمي دفاعا خاصة للثقافة العربية الإسلامية،كيف وجدت المهمة،ونود معرفة واقعها في عيون الدكتورعمار طالبي التشريحية؟
الثقافة في بلادنا لم تأخذ مكانها بعد،وعلى الشباب أن يعنى بحب الثقافة والعلم،وان يستند في حياته إلى الحقائق العلمية والمنهج العلمي،سواء في السياسة أو في الثقافة،أو في الاقتصاد،لان العلم اليوم هو الذي تبنى عليه شؤون العالم وعليه يبنى اقتصاد المعرفة أو مجتمع المعرفة.
ما سر الاهتمام الذي منحته للشيخ بن باديس،لانك انتقيته من بين العلماء كي تخوض رحلة لقائه والتعرف عليه من خلال الكتب وشريط ذاكرة الأرشيف؟
كتبت عن الشيخ ابن باديس حبا في علمه وإخلاصا له،ومازلت متشوقا لأكتب عنه مجددا..
إذا ما هي الأمور التي كنت تود التحليق في مغامرة الكتابة عنها وسطرتها ضمن أجندة مشاريعك؟
مازلت انوي واطمح في ذات الوقت في الكتابة عن العالم مالك بن نبي،وإنهاء كتاب شامل عن حياة وفكر الشيخ بن باديس.
أوجه التقاطع والاختلاف بين بن باديس والبشير الإبراهيمي،ومبارك الميلي،والعربي التبسي، في نظرك؟
+بن باديس يمثل التقوى والإخلاص تنصهر بداخله قوة روحانية كبيرة سهلت له مهمة التبليغ،شديد الإخلاص في التبليغ لدعوته،وله أسلوب التدرج في الإصلاح،له قدرة عجيبة على التكيف مع الأوضاع،واسع الافق.
والبشير الإبراهيمي رجل أدب وبيان ولغة،له شجاعة سياسية،وكان يكتب بقوة أسلوبه بشراسة ضد المستعمر حيث لقب بجاحظ زمانه.
ومبارك الميلي،منظر الإصلاح في جمعية العلماء المسلمين.
والعربي التبسي كان أصوليا ،فقيها ومربيا كفئا ثابتا في المبدأ،وكتبت له الشهادة.
ما رأيك وانت باحث في الفلسفة الإسلامية في غارودي والمستشرق الفرنسي جاك بارك؟
غارودي اقتنع في الإسلام وآمن به،وبدل ان يتعرف على الإسلام أكثر ويتعمق فيه،بدا يفتي في بعض المسائل التي ربما لا يكون فيها على صواب،لكننا لا ننكر إخلاصه ودفاعه،ويكفينا انه بسبب امتناع جندي جزائري بقتله بتحريض فرنسي أدخله على الإسلام.
بينما جاك بارك،فقال عنه الدكتور الخالدي أنه باشا الثقافة،وترجم القرآن إلى اللغة الفرنسية وعاد إلى الجزائر وأهدى مكتبته إلى بلدية فرندة بولاية تيارت لأنه ولد بها.
هل المتخرجين من الجامعات الإسلامية يجدون مكانا لهم في إثراء الساحة العلمية بالبحث او التربية،بما أنكم عملتم على رأس العديد من المؤسسات الجامعية ؟
فعلا اسست سلسلة من المعاهد لتدريس العلوم الإسلامية في كل من ادرار وباتنة ووهران والعاصمة وانا اول من أسس معهد العاصمة وكنت على راس جامعة العلوم الإسلامية بقسنطينة،أما المتخرجين من هذه المعاهد فهم موظفين في الدراسات العليا واقتحم عدد كبير منهم مجال التدريس.
نترك لك مساحة بيضاء تقول فيها ما تشاء؟
علينا بالعلم وعلى الشباب بأن ينهل من علم الأسلاف حتى نتمكن من فرض أنفسنا والحفاظ على تواجدنا القوي والثابت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.