فيغولي: “الحمد الله.. إلى نهائي الكأس”    منظمة حماية المستهلك: لهذه الأسباب لا تقبل بعض البنوك الأوراق النقدية الجديدة!    دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    رقم العملاق فيرغسون يبقى صامدا لأكثر من 32 عاما !    تبسة.. العثور على جثة شاب منتحر في حي البساتين بالحمامات    أتلانتا يضرب موعدًا مع لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا    الطارف.. توقيف مروجين للأقراص المهلوسة ببن مهيدي    آخر أجل لدفع تكاليف واستكمال ملف الحج يوم 5 ماي المقبل    السيسي يمدّد حالة الطوارئ في مصر ل3 أشهر إضافية    مفاجآت في قائمة المنتخب الوطني لأقل من 23 عاما    مسيرة مليونية بالسودان للمطالبة بحكم مدني    عدل 2: حوالي 54 ألف مكتتب مدعو لاختيار الموقع    بالفيديو.. “فيغولي” ينتفض ويقود “غلطة سراي” لنهائي كأس تركيا !!    أكدت حرصها على استقلاليتها و القيام بواجبها في مكافحة الفساد    تنصيب لوحة تذكارية في باريس لمناضل فرنسي مناهض للاستعمار    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    وزير التربية خارج الوطن    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيسى: الجزائر لا تخاف على أبنائها من الديانات المختلفة
نشر في الشعب يوم 07 - 12 - 2018


تدشين مسجدين وكنيسة وساحة “العيش معا في سلام”
تحتضن، اليوم السبت، كنيسة “السيدة سانتا كروز” بعاصمة الغرب الجزائري وهران، مراسم تطويب 19 شخصية مسيحية من شهداء الكنيسة الكاثوليكية بالجزائر إبان العشرية السوداء، وذلك بحضور شخصيات دينية وسياسية وأعضاء الأبرشيات الأربعة للكنيسة الكاثوليكية في الجزائر، وعلى رأسهم ممثل البابا فرانسيس الأول، الكاردينال انجيلو بيشيو. وتقرر تطويب رهبان تيبحرين الذين توفوا بعد موافقة رئيس الجمهورية ومساندة السلطات العمومية.
ترمي عملية تطويب 19 راهبا، اختاروا بحرية البقاء في الجزائر خلال العشرية السوداء إلى جانب الشعب الجزائري، رغم التهديدات التي واجهوها، وستشمل مراسم التطويب كلا من بيير كلافري الذي كان أسقف وهران، ورهبان تيبحيرين والآباء البيض بتيزي وزو ورجال ونساء الدين المسيحي من الجزائر العاصمة.
وقال وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أمس الجمعة، إن الجزائر لا تخاف على أبنائها من الديانات المختلفة، بل تتعايش معها، والدليل هي من اقترحت على الأمم المتحدة إقرار يوم 16 ماي “يوما للعيش في سلام”، مشيرا إلى أنّ “تطويب الكنيسة الكاثوليكية المسيحية التي ستجرى فعاليتها بوهران، تعد أول حدث في العالم الإسلامي، كونه لم يسبق للفاتيكان، وأن أقام احتفالات مراسيم التطويب خارج أراضيه”.
وأبرز محمد عيسي خلال زيارة عمل وتفقد قادته بالمناسبة إلى وهران، أنّ “ هذا الحدث الديني، يكتسي أهمية كبيرة، باعتباره فرصة للمستقبل، وطي الصفحة، بدون تمزيقها، مشيرا إلى أنّ هذا الحدث سيشهد حضور رجال الدين، وقادة سياسيين، فضلا عن حضور أسر ملكية، منوها في الوقت نفسه بمجهودات رئيس الجمهورية المبذولة في سبيل إنجاح هذا الحدث الديني بالاتفاق مع الكنيسة الكاثوليكية، وإدراجه في إطار التجربة الجزائرية الرائدة في المصالحة الوطنية.
لجنة وزارية لتقصي ملف صندوق الزكاة
في موضوع آخر، أكد محمد عيسى، أنه أمر بإيفاد لجنة وزارية لفتح النقاش والمداولة حول صندوق الزكاة، الذي أوضح أنه تسبب في العديد من حالات الاعتداء على الأئمة لفظيا وحتى بالسلاح الأبيض.
وأضاف أن اللجنة الوزارية ستجتمع هذا الأحد، وسيتم استشارة كل الولايات واللجان الولائية، بغية الخروج بقرار سيحدد مصير الصندوق، إما الإبقاء عليه أو إلغاؤه وتغييره بحسابات بريدية آمنة تحقق نتائج أفضل.
جدير بالذكر أنّ مسجد “رباط الطلبة” الواقع بأعالي جبال المرجاجو، الذي أشرف على تدشينه وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أمس، هو مسجد يؤرخ لطلاب وفدوا من ولايات الغرب الجزائري وعسكروا في مرتفعات الجبال، وتمكنوا من تحرير الولاية من الاستعمار الإسباني منذ أكثر من قرنين.
تجسيدا لبرنامج رئيس الجمهورية، أشرف خلال نفس اليوم على تدشين مسجد “الأمير عبد القادر” بحي البركي، حيث أقام صلاة الجمعة رفقة الوفد المرافق له في هذا الصرح الديني الذي يعد هبة من الشركة الجزائرية-التركية للحديد والصلب “توسيالي”كرمز للأخوة الإسلامية والتحالف الجزائري العثماني من أجل تحرير السواحل الجزائرية والانتصارات التي حققوها ضد التواجد الصليبي في 1541.
كما قام محمد عيسى رفقة وزير الشؤون الخارجية خلال الفترة المسائية بتدشين كنيسة”السيدة النجاة” بسانتا كروز بعد ترميمها وساحة “العيش معا” المحاذية لذات المرفق الديني، وذلك في حضور الوفد البابوي عن الفاتيكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.