عبد العزيز رحابي : هذه هي الأهداف الحقيقية لندوة بن صالح "التشاورية"    إيداع سعيد باي الحبس المؤقت والقبض على شنتوف حبيب    المديرية العامة للضرائب تدعو مصالحها إلى المزيد من اليقظة في استصدار شهادات تحويل الأموال إلى الخارج        والي وهران يطمئن على حالة أنصار “الحمراوة” بتيزي وزو    نتائج و ترتيب الرابطة المحترفة الأولى موبيليس بعد الجولة 26        الجزائر تدين بقوة الهجومات الإرهابية في سريلانكا    ضرورة وضع خطة تحرك عربي من أجل فلسطين    وفاة المؤرخة الفرنسية أني راي غولدزيغر    تأجيل محاكمة العضو في مجلس الامة بوجوهر    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 155كلغ من الكيف    الفاف تهدد بمقاطعة البطولة العربية    أويحيى ولوكال لم يحضرا إلى محكمة عبان رمضان    مصالح البلدية تشرع في التحضيرات لإنجاح موسم الإصطياف    تفكيك عصابة دولية متخصصة في الإتجار بالمخدرات    10 جرحى في 03 حوادث مرور بالمدية    امطار قوية مرتقبة بغرب الوطن و وسطه اليوم    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تيجاني هدام: هناك تقصير كبير من الإدارة تجاه المواطنين    «المثقّف»..الحاضر الغائب    33827 عطلة مرضية و9896 رقابة طبية إدارية بوهران    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس ليلا    227 موقوفا في السبت ال23 للسترات الصفراء    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    إنها قصة طويلة بين الجزائر والسنغال    اليونايتد يخسر برباعية أمام إيفرتون ويرهن حظوظه في التأهل لرابطة الأبطال    ترقب توزيع 1300 مسكن بسيدي بلعباس    «أرغب في العودة لاتحادية الدراجات لإكمال البرنامج الذي جئت من أجله»    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    باراتيسي: «ديبالا سيبقى معنا»    بلفوضيل يُحطم رقم “زيدان” في ألمانيا !!    مؤتمر الاتحاد العام للعمال الجزائريين شهر جوان    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    أحزاب "التحالف الرئاسي" تبحث عن "عذرية" جديدة في مخاض الحراك    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تنصيب محمد وارث مديرا عاما للجمارك الجزائرية    تراجع طفيف في الواردات الغذائية    بسبب التماطل في‮ ‬افتتاحه‮ ‬    افتتاح أول مسجد للنساء في كندا    جددوا مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    نوع جديد من البشر    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتصار دبلوماسي آخر للجمهورية الصّحراوية ببروكسل
نشر في الشعب يوم 23 - 01 - 2019

شارك وفد من الجمهورية الصحراوية، في أول اجتماع وزاري مشترك بين الإتحادين الأفريقي والأوروبي مبرمج بعد قمة الشراكة بين المنظمتين المنعقدة في أبيدجان العاصمة الإيفوارية خلال شهر أكتوبر سنة 2017.
وكان الوفد المغربي وبتواطئ من موظفين تابعين لمفوضية الإتحاد الاوروبي يحملون جنسية دولة أوروبية معروفة بانحيازها التام للاحتلال، قد قام الاثنين خلال اجتماع الخبراء، بسحب اليافطة التي تحمل اسم الجمهورية الصحراوية ومحاولة استبدالها بأخرى تحمل عنوان او اسم «دولة عضو في الإتحاد الأفريقي».
هذه المناورة باءت بالفشل مباشرة بعد التدخل القوي للوفد الصحراوي الذي أفشل محاولات ومؤامرات الاحتلال وأعوانه، والتي كانت تحاك بعيدا عن مراقبة المفوضية الأوروبية ونظيرتها الأفريقية المشرفتان على هذا الحدث التاريخي.
وهو ما دفع بالمنظمين الى اقرار سحب يافطات جميع الدول الاعضاء والاعتذار للحاضرين، وتقديم الالتزام بعدم تكرار هذا الخطأ الفادح والتصرف الذي يتنافى مع السلوك الديبلوماسي وكل الاعراف، ملتزمين بالتحضير الجيد لاجتماع الوزراء الذي بدأت اشغاله أمس الاول، بحضور جميع اعضاء المنظمتين ال 83. (55 دولة افريقية و28 دولة أوروبية).
وعقب هذا الحدث التاريخي، أوضح وزير الشؤون الخارجية محمد سالم ولد السالك في تصريح لوسائل الإعلام أكد خلاله «أن الاجتماع الوزاري المشترك تم في مناخ طبيعي وفي أجواء من الاحترام والمساواة التامة بين جميع الأعضاء، وذلك في قاعة الاجتماعات للمجلس الأوروبي»، مؤكدا أن «الجمهورية الصحراوية تسجل بحضورها هذا انتصارا كبيرا على طريق فرض سيادتها وتبوّء مكانتها بين الأمم» .
إحباط المؤامرة المغربية
وأضاف ولد السالك بأنّ «الدولة الصحراوية أثبتت للمحتل المغربي أن مخطّطاته الرامية إلى إبادة الشعب الصحراوي أو على الأقل، عرقلة ممارسته لسيادته على كامل ترابه الوطني ستتبدّد وتتحطّم على قوة وإرادة الشعب الصحراوي الذي يعرف كيف يفشل جميع المؤامرات والمراوغات والمماطلات».
ويثبت الحضور الدولي للدولة الصحراوية اليوم في بروكسيل، عاصمة أوروبا يضيف وزير الخارجية «أولا أن السلام مرهون بإنهاء المغرب لاحتلاله لأراضي الجمهورية الصحراوية، وثانيا أن لا شراكة مع الإتحاد الأفريقي بدون الدولة الصحراوية وثالثا، لمن يهمه الأمر، أن الحل الوحيد والنهائي للنزاع القائم بين الجمهورية الصحراوية ودولة الاحتلال هو احترام المملكة المغربية لحدودها الدولية المعترف به».
وتابع ولد السالك: «من باب المسؤولية وقبل فوات الأوان ننادي من بروكسيل كلا من فرنسا وإسبانيا بمساعدة المغرب من خلال العمل على اخراجه من الورطة والمغامرة، التي إن استمرت ستعصف بالكثير من المصالح»، مجددا التأكيد على أن الشعب الصحراوي «مستعد للسلام العادل المبني على الشرعية الدولية التي لا تعترف بأية سيادة للمملكة المغربية على بلادنا، والتي تقر بحق الشعب الصحراوي فى تقرير المصير والاستقلال».
كما جدّد التأكيد على أن تسجيل الدولة الصحراوية لحضورها هو انتصار كبير في طريق فرض سيادتها وتبوء مكانتها بين الأمم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.