هذه تفاصيل وشروط الالتحاق بطور الدكتوراه    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    الوزير الأول: توصيل الكهرباء إلى كل المناطق الفلاحية قبل نهاية السنة    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    الأمن الوطني يسطر برنامجا تكميليا من أجل المرافقة    الحكم ب12 سنة حبسا نافذا في حق عبد الغني هامل    تيزي وزو: الحرائق تحاصر القرى والمداشر    وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون بالأغواط    محادثات جزائرية روسية لاقتناء لقاح "كورونا"    تمديد العمل بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى كافة بلديات مستغانم    الجزائر العاصمة: تعليق نشاط أزيد من 13 ألف محل    حصيلة الجيش في مكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة من 5 الى 11 أوت الجاري    25 طالبا في كل حافلة ..وغرف فردية بعد استئناف الدراسة في الجامعات    الدولة بالمرصاد لمحاولات إثارة الغضب الشعبي    حجز أزيد من 3.300 قرص مهلوس و1 كلغ من القنب الهندي    فيلمان جزائريان في مهرجان عمان    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    وزير الداخلية : "أزيد من مليون عائلة استفادت من منحة 10 آلاف دينار لشهر رمضان"    قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن سعداوي وحلفاية    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    كورونا: 495 إصابة جديدة و364 حالة شفاء و11 وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الزلزال    فيروس كورونا يضرب صفوف برشلونة !    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    عشر سنوات على رحيل الأديب الكبير الطاهر وطار    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    "أوكسيدنتال بتروليوم" تكذب خبر تنازلها عن حصصها الجزائرية    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    الكاف يقترب من الاعلان عن تأجيل تصفيات الكان الى 2021    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    صلاة مع سبق الإصرار    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    قد يرحل في الميركاتو الحالي    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمس: دعوة الفريق قايد صالح بطعم نصر للحراك الشعبي
نشر في الشعب يوم 26 - 03 - 2019

اعتبرت حركة مجتمع السلم تصريحات قائد الأركان الفريق قايد صالح «اقتراحه للحل من خلال تطبيق المادة 102 « ، و نبهت الحركة في بيان صحفي ان الاكتفاء بالمادة 102 لا يتيح تحقيق الإصلاحات بعد الشروع في تطبيقها و لا يسمح بتحقيق الانتقال الديمقراطي والانتخابات الحرة والنزيهة.
حيث دعت حركة مجتمع السلم المحسوبة على تيار المعارضة السياسية في الجزائر إلى ضرورة اكتفاء المؤسسة العسكرية بمرافقة الوصول إلى الحل السياسي والتوافق الوطني والمحافظة على مدنية الدولة، و اضاف بيان الحزب في شان تصريحات الفريق قايد صالح انه لا بد من إضافة الإجراءات التي تحقق مطالب الشعب الجزائري في حالة تطبيق المادة 102 والأخذ باقتراحات الطبقة السياسية ومنها الرؤية التي عرضتها الحركة، وذلك قبل إثبات المجلس الدستوري حالة الشغور ومن بين هذه الاقتراحات و المطالب تعيين رئيس حكومة توافقي وطاقمه بالتوافق مع الطبقة السياسية يرضى عليه الحراك الشعبي ، و المضي نحو تأسيس لجنة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات وتعديل قانون الانتخابات ، إضافة إلى التعجيل بإصدار مراسيم تضمن تحرير العمل السياسي واستقلالية القضاء وحماية الثروة الوطنية. كما دعت حركة حمس على لسان رئيسها عبد الرزاق مقري و في نفس البيان إلى مواصلة الحراك الشعبي مع المحافظة على سلميته وبعده الحضاري الوطني من أجل ضمان تجسيد الإصلاحات و المطالب الشعبية
و ارتكزت رؤية حركة مجتمع السلم إلى غاية يوم امس ، على مطلب تنحي رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قبل آخر يوم من عهدته الرئاسية ، دون ان تغفل الدعوة إلى المحافظة على سلمية الحراك الشعبي و حمايتة من الصراعات الايديولوجية و الحزبية ، مشددة على ضرورة اكتفاء المؤسسة العسكرية بمرافقة المرحلة الانتقالية وضمانها للتوافق الذي يحصل بين السياسيين ومع نشطاء الحراك ، محذرة من تكرار تجربة المجلس الأعلى للدولة من حيث عدم تحمل المسؤولية من أي واحد من أعضائه والاكتفاء بشخص واحد يتحمل المسؤولية وحده أمام الشعب الجزائري ، إلى جانب اختيار رئيس حكومة بالتوافق يختار أعضاء حكومته من شخصيات بعيدة عن الانتماءات الحزبية والأيديولوجية بالتشاور مع الطبقة السياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.