مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اقترحت فترة انتقالية لستة أشهر‮ ‬
حمس تعرض خطتها للخروج من الأزمة
نشر في المشوار السياسي يوم 27 - 03 - 2019


‬ قدّمت حركة مجتمع السلم،‮ ‬تصورها للخروج من الأزمة التي‮ ‬تعيشها البلاد،‮ ‬واقترحت الحركة،‮ ‬الدخول في‮ ‬مرحلة انتقالية لا تتجاوز مدتها‮ ‬6‮ ‬أشهر،‮ ‬تشرف عليها شخصية سياسية مقبولة من الحراك،‮ ‬تتولى إصدار مراسيم تحقق الحد الضروري‮ ‬من الإصلاحات قبل العودة إلى المسار الانتخابي،‮ ‬إلى جانب تعيين رئيس حكومة توافقي‮ ‬بالتشاور مع الطبقة السياسية ونشطاء الحراك تقوم بتصريف الأعمال وتنفيذ الإصلاحات‮. ‬وعرضت حركة مجتمع السلم،‮ ‬مبادرتها للخروج،‮ ‬وهو التصور الذي‮ ‬نشرته،‮ ‬أمس،‮ ‬عبر صفحتها الرسمية في‮ ‬الفايس بوك‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬قالت بأنه مقترح مكمل لمختلف المبادرات والاقتراحات الأخرى وقابل للنقاش والإثراء،‮ ‬ومن أهم عناصر مبادرة حمس أن لا تتجاوز المرحلة الانتقالية ستة أشهر،‮ ‬وأن تتكفل بالمرحلة الانتقالية شخصية سياسية مقبولة من الحراك‮ ‬غير متورطة في‮ ‬الفساد وفي‮ ‬التزوير الانتخابي‮ ‬في‮ ‬أي‮ ‬مرحلة من المراحل السابقة‮. ‬وأكدت مبادرة الحركة على ضرورة عدم تكرار تجربة المجلس الأعلى للدولة،‮ ‬حيث تتولى مهمة رئاسة الدولة شخصية سياسية واحدة لتجنب حالات الصراع وعدم شفافية مصدر السلطة ومناط المسؤولية،‮ ‬ويصدر رئيس الدولة المتفق عليه مجموعة من المراسيم التشريعية التي‮ ‬تضمن تحقق الحد الممكن والضروري‮ ‬من الإصلاحات قبل العودة إلى المسار الانتخابي‮ ‬وعلى رأسها الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات‮. ‬كما‮ ‬يتم تعيين رئيس حكومة توافقي‮ ‬بالتشاور مع الطبقة السياسية ونشطاء الحراك تقوم بتصريف الأعمال وتنفيذ مراسيم الإصلاحات السياسية وتعيين شخصية توافقية لرئاسة الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات وأعضائها وتوفير الشروط المادية الضرورية لعمل اللجنة‮. ‬وقالت حركة مجتمع السلم،‮ ‬أن الاقتراح‮ ‬يستند إلى أسس تمثل حالة إجماع في‮ ‬الحراك الشعبي،‮ ‬على رأسها استمرار الحراك إلى‮ ‬غاية ضمان الانتقال السلس للسلطة بما‮ ‬يحقق مطالب الشعب المعبر عنها في‮ ‬مختلف مسيرات الوطن،‮ ‬تنحي‮ ‬رئيس الجمهورية وتسليمه السلس للسلطة‮. ‬‭ ‬والقيام بالإصلاحات الضرورية والمناسبة التي‮ ‬تضمن نزاهة الانتخابات وتجسيد الإرادة الشعبية والانتقال الديمقراطي‮ ‬السلس،‮ ‬وكذا ضمان استمرار سلمية الحراك إلى أن تتحقق مطالب الشعب‮. ‬ورفض التدخل الأجنبي‮ ‬بأي‮ ‬شكل من الأشكال‮. ‬واعتبرت حمس في‮ ‬منشورها أن المرحلة التي‮ ‬تعيشها الجزائر مرحلة حاسمة في‮ ‬تاريخها لم‮ ‬يمر مثلها منذ الاستقلال،‮ ‬وقالت أن حالة الفراغ‮ ‬الدستوري‮ ‬الذي‮ ‬تسبب فيه تأجيل الانتخابات دون ترتيبات ثانوية وسياسية بديلة متفق عليها ستضع الجميع أمام حالة شغور منصب الرئاسة‮ ‬يوم‮ ‬29‭ ‬أفريل‮ ‬2019‮ ‬قد تكون آثارها وخيمة على استقرار البلد‮. ‬وأكدت الحركة،‮ ‬بأنها قامت باتصالات ومشاورات حثيثة لتبادل وجهات النظر مع‮ ‬غيرها في‮ ‬التحولات الحاصلة‮. ‬وشددت على أهمية التشاور بين جميع الأطراف للبحث عن المخرج الآمن للجزائر،‮ ‬كما ثمن المكتب الوطني‮ ‬لحمس،‮ ‬تفاعل الهياكل المحلية للحركة مع التطورات السياسية وعلى رأسها التواجد المستمر مع فعاليات الحراك الشعبي‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.