الأفافاس يدعو لعقد ندوة وطنية للتشاور والحوار    السعودية توصي بخفض مخزونات النفط    كومباني يغادر مانشيستر سيتي..ويعود إلى أندرلخت    نصائح لقهر العطش والتغلب على الطقس الحار    ملف استيراد السيارات المستعملة في بدايته    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    فيما بلغت طاقة إنتاجها 500 ألف لتر يوميا موجهة ل 6 ولايات: ملبنة الأوراس تدعم 170 فلاحا بأبقار حلوب    هذه أبرز خلاصات اجتماع دولي بارز في واشنطن حول السودان    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    توقيف تاجر مخدرات بحوزته 47 كلغ من الكيف المعالج ببشار (وزارة الدفاع)    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    لاعبو اتحاد بلعباس يشنون إضرابا    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    رحابي: دور المؤسسة العسكرية في السياسية مكفول دستوريا    الطارف.. الإطاحة بعصابة ترويج المخدرات في بوثلجة    سيدي بلعباس مواصلة ترحيل عائلات مزرعة خير الدين    نحو استلام وفتح معهدين وطنيين بالجلفة    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    الشعب الجزائري الأكثر نفوذا في إفريقيا    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات نهاية السنة    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    ضبط أكثر من 16 قنطار من الكيف المعالج بعين الصفراء ولاية المنيعة    انفجار يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر (فيديو)    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    هكذا كانت ردود أفعال الطبقة السياسية على مبادرة الإبراهيمي- بن يلس ويحيى عبد النور    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بداية من الاحد    بولاية يجدد عقده مع ميتز    الاحتفاء بيوم الطالب...الطلبة على خطى أجدادهم من أجل بناء جزائر جديدة    القرض المصغر: تحديد شروط الاعانة المقدمة للمستفيدين ومستواها    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    محرز: “كتبنا تاريخا جديدا في الكرة الإنجليزية”    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    العجز حتى في التقليد    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العقيد غرابي: 12 ألف هكتار تم تطهيرها و7300 منحة سلمت للضحايا
نشر في الشعب يوم 03 - 04 - 2019

جوادي: الحرب النائمة والجريمة المستمرة في حق الأبرياء
نوه المتدخلون، أمس، في ندوة تاريخية بيومية المجاهد التي نظمتها جمعية مشعل الشهيد بالتنسيق مع الجمعية الوطنية لضحايا الألغام أمس، تخليدا لشهداء ضحايا الألغام أثناء الثورة التحريرية، بالمجهود الكبير والمشرف لأفراد الجيش الوطني الشعبي في تطهير الأراضي الجزائرية من الحدود الشرقية إلى الغربية من الألغام التي وضعها الاستعمار الفرنسي، وخلفت 4330 ضحية أثناء حرب التحرير وبقيت تحصي 2470 ضحية .
إستعرض العقيد حسان غرابي مكلف بنزع الألغام بوزارة الدفاع الوطني، فترة تلوث المحيط إبان حرب التحرير سنة 1956 وتواصلت إلى غاية وقف إطلاق النار في مارس 1962، والكثافة كانت أكثر في الحدود الشرقية خاصة بالطارف، سوق أهراس، قالمة و تبسة وبالنسبة للغرب مست تلمسان، النعامة وبشار وأنواع المتفجرات التي زرعت هي ثلاثة المضيئة، المتفرقعة والمضغوطة، بحيث أن كثافة التلغيم في 1962 وضع 11 لغم للشخص الواحد للقاطنين بالأماكن الحدودية، مؤكدا أن الهدف هو الوصول إلى صفر لغم وصفر ضحية قائلا:» الندوة تعتبر مرافعة لبلد عاني من الألغام».
في هذا السياق أوضح أن مرحلة مكافحة الألغام خلال الفترة 1956-1962، ومن 1963 إلى 1988 كلف الجيش عبر فيلقين واحد بالشرق بالقالة والأخر مقره بالغرب بمغنية بتفكيك سد موريس وشال، مذكرا بإنضمام الجزائر لإتفاقية أوتاوا لحظر الألغام التي دخلت حيز التنفيذ 2002 وفي أول ديسمبر 2016 إنتهت عملية التطهير على مستوى 93 منطقة مشبوهة، مضيفا أن أول مرجع هو مخطط نيروبي الذي وضعته الجمعية العامة للبلدان المنخرطة في الإتفاقية، بهدف تقوية قدرات المصابين والتوعية لكسب سلوك ملائم بالتبليغ عن مكان وجود اللغم لتتخذ المصالح المختصة لنزعه.
في هذه النقطة أشار ممثل وزارة الدفاع الوطني إلى أن 7300 ضحية تحصلوا على منحة وتغطية صحية وإجتماعية، واستفادوا مشاريع مصغرة قامت بها وزارة الدفاع بالتنسيق مع المجتمع المدني الممثل في الجمعية الوطنية لضحايا الألغام. علما أن 4330 ضحية أثناء الحرب و2470 ضحية بعد الإستقلال، كما تم نزع مليون و35 لغم وتطهير 12 ألف و400 هكتار من الأراضي وتدمير مخزون الألغام لدى الجيش الوطني الشعبي بميدان حاسي بحبح للطيران المقدر ب113580 لغم.
من جهته، أشاد رئيس الجمعية الوطنية لضحايا الألغام محمد جوادي بمجهودات قوات الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، في تطهير الأراضي من الألغام قائلا:» نشكر الجيش الذي لم يبخل شبابه وحماية حدودنا وتطهير المنطقة من الألغام فهو حصننا الحصين وذرعنا الأمين»، مشيرا إلى أنه تعامل مع العقيد غرابي مدة أكثر من 15 سنة في كل الحقول، واصفا الألغام بالحرب النائمة والجريمة المستمرة في حق الأبرياء من فلاحين، رعاة وأطفال.
وأبرز جوادي مجهودات الدولة الجزائرية، التي لم تتخل عن الضحايا وقامت بالتكفل بهم ماديا، اجتماعيا وصحيا، مطالبا الدولة المستعمرة بتعويض الضحايا، مؤكدا أن سنة 2018 لم تسجل أي ضحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.