الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    العثور على جثة ستيني داخل مسكنه بحي البدر    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    بحث آخر مستجدات اللقاح ضد كورونا    إجلاء 621 مواطنا جزائريا على متن رحلتين قادمتين من باريس    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    تتوزع على كل بلديات الشلف    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    سيد أحمد فروخي يكشف:    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    125 مواطنا قدموا من روسيا غادروا الحجر    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    مقتل مسن وإصابة شخصين في حادث مرور    تنظيف وتعقيم الأماكن العامة متواصل    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية برهوم بالمسيلة قبلة لشراء مختلف أنواع اللحوم
نشر في الشعب يوم 05 - 05 - 2019

«الشعب» تنقل شهادات الوافدين على المدينة عشية رمضان
شهدت بلدية برهوم بالمسيلة قبل بداية شهر الصيام بأيام، إقبالا كبيرا على شراء مختلف أنواع اللحوم لتوافق أسعارها وجودتها التي صنعت لها شهرة تجاوزت حدود الولاية والوطن وباتت مقصدا للكثيرين من مختلف ولايات الوطن وهو ما سهم في ارتفاع معدل الطلب عليها أدى إلى ارتفاع طفيف في سعرها. «الشعب» ترصد المشهد بعين المكان.
ينتشر أكثر من 50 محلا لبيع مختلف أنواع اللحوم وسط مدينة برهوم التي يقسمها الطريق الوطني رقم 40 والذي لا يكاد يخلو من الحركة التجارية منذ ساعات الصباح الباكر إلى ما بعد صلاة العصر، يقوم خلالها زوار المدينة من مختلف ولايات الوطن باقتناء أنواع اللحوم كل حسب رغبته وذوقه والسعر الذي يناسبه.
من بين الوافدين عمار الذي تنقل من بسكرة إلى بلدية برهوم مع صلاة الفجر ليشترى كمية من اللحم لشهر رمضان المعظم ، حيث أوضح أن الذي دفعه إلى التنقل كل هذه المسافة هو البحث عن نوعية جيدة للحم وبسعر في متناوله وخاصة انه دأب على هذه العملية منذ سنوات، مشيرا إلى أن بلدية برهوم تمتاز بجودة لحوم جيدة وباستقبال أحسن من قبل التجار.
في ذات السياق استطلعت «الشعب» أسعار اللحوم التي شهدت تهافت كبير عليها من قبل زوار البلدية من خلال الحديث إلى احد الجزارين الذي رفض الكشف عن اسمه، والذي أكد أن سعر لحم الخروف يتراوح سعره مابين 1000 دينار إلى 1100 دينار بارتفاع عما كان عليه سابقا ب 100 دينار جزائري ' ولحم الشاه بلغ حدود 750 دينار جزائري للكغ، بينما بلغ سعر لحم الجدي الذي يعرف إقبالا كبير على شرائه سعر 1000 دينار جزائري.
وعن السر الذي جعل لحم الجدي مطلب الكثيرين، أكد الجزار أن السبب يعود بالدرجة الأولى أن لحمه خالي من الدسم المركز واعتباره صحي لان الماعز يتغذى على النبات الطبيعية كالسدر والشيح والعرعار وغيرها من النباتات.
في حين طرح المتحدث مشكلة اكتظاظ المذبح البلدي ولا يكفي لاستقبال أكثر من 300 رأس ماشية في اليوم ، كما طرح بعض الزوار ومرتادو ومستعملوا الطريق الوطني رقم 40 عرقلة لحركة المركبات وهو ما شكل مشكلة لهم خاصة بوسط المدينة التي تتطلب حسبهم طريق اجتنابي للبلدية والذي هو قيد الدراسة والانجاز.
وفي ذات الموضوع تجري الأشغال على قدم وساق لاستكمال المذبح الجديد لأحد الخواص ليدخل حيز الخدمة في القريب العاجل لتخفيف الضغط على المذبح البلدي الذي بات حسب الكثير غير صالح للاستعمال نظرا لانسداد قنوات الصرف الصحي بشكل دوري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.