شنقريحة.. الجزائر تستحق أن تبقى أبد الدهر حرة وسيدة على أعداء الأمس واليوم    الفريق السعيد شنقريحة: الجزائر ستبقى عصية على أعداء الأمس واليوم    الأحزاب السياسية في مواجهة شَرطّي المناصفة والتشبيب …..التمويل تحت المجهر والردع للمخالفين    رزوق.. كل الترتيبات وضعت لاستئناف النقل بالميترو والمصاعد الهوائية    13 مليار دينار خسائر النقل "المترو والمصاعد الهوائية والترامواي"    تعليق إيجابي من بريطانيا بشأن الحل النهائي لقضية الصحراء الغربية    المنتخب الوطني لكرة اليد يواجه أحد أقوى فرق العالم    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم مؤثرات عقلية بميلة    الوزارة الأولى: الولاة مدعوون الى احترام الآجال القانونية لتحضير وتسليم عقود التعمير    والي وهران يزور فريق مولودية وهران    توقيف 630 شخصا في احتجاجات تونس    الضبابية تخيم على العارضة الفنية لجمعية وهران    صنهاجي:" اللقاحات قلصت نسبة الوفيات ب 50 بالمائة ولقاح كورونا ليس له أعراض خطيرة"    التحولات السردية    مستغانم: تدعيم السدود بقرابة 50 مليون متر مكعب من المياه    وفاة 96 شخصا في زلزال إندونيسيا    إعلاميون مغاربيون يطلقون شبكة ضد التطبيع    إجراءات جديدة للشطب من السجل التجاري    معسكر: قتيل وثلاث جرحى إثر اصطدام سيارة بمحل تجاري    وزير التعليم العالي يكشف إستراتيجية القطاع في دعم البحث في مجال الذكاء الاصطناعي    انخفاض الإيرادات النفطية للجزائر خلال 2020    ماكرون يلتقي ممثلي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية    السينا.. جعبوب في جلسة استماع أمام لجنة العمل والتضامن الوطني    ميسي مُهدد بالإيقاف ل 12 مباراة !    إرسال بعثة طبية جزائرية ثانية إلى موريتانيا    إحصاء 80 نقطة ظل في قطاع البريد بالمدية    هل سيعفو ترامب عن نفسه؟    بن زيان.. الذكاء الاصطناعي يعزز القدرات الجزائرية بمختلف المجالات    خلال 13 شهرا.. كورونا يحصد مليونين و25929 ضحية    شرارة نارية تتسبب في حريق بسفينة صيد بالميناء    تنويع للعروض البنكية ودعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة    الوكلاء أمام إمكانية تسويق صنفين من المركبات    تجهيز 8 آلاف مركز للشروع في التلقيح ومراكز صحية متنقلة لمناطق الظل    استعداد كبير بمستشفيات تيزي وزو    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    التصويت على آلية لاختيار سلطة تنفيذية جديدة اليوم    قسنطينة ترفع شعار" شتاء دافئ وبدون جوع"    خودة يبرمج تربصا لمدة 10 أيام    ينجح في امتحان بعد 158 محاولة    تحويل 460 كلغ من اللحوم البيضاء إلى دار العجزة    منازل أرخص من فنجان قهوة    رزنامة جديدة لمعاشات المتقاعدين    بلخضر يدعو المؤسسات الدينية إلى توسيع برامجها خدمة للأجيال الناشئة    وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو    حكيمي يفكك الخطاب الثقافي    شذرات    « ركلة الجزاء سهلّت من مأمورية جياسكا»    شاوتي يصاب ويضيع مواجهة الشلف    شاب مهدد بالسجن بتهمة خطف طفل    «الديجياس» رفضت منح نسخة من المحضر للمحكمة الرياضية    من أخبر السَّماء    قراءات وحديث عن الذاكرة والوثيقة    نافذة إلكترونية لمسابقات التكوين    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الأوروبي يحّث الأطراف الليبية على وقف إطلاق النار
نشر في الشعب يوم 15 - 05 - 2019

يواصل قادة الاتحاد الأوروبي مساعي توحيد الموقف تجاه الأزمة الليبية، ودفع طرفي النزاع إلى وقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات.
عقب جولة رئيس حكومة الوفاق فايز السراج الأوروبية، من المتوقع أن يصل خليفة حفتر خلال الأيام المقبلة إلى العاصمة الإيطالية روما، بعد زيارته إلى باريس، أمس .
رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، صرّح الثلاثاء الماضي بعد استقباله رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج في روما، بأنه يسعى للقاء المشير حفتر في القريب العاجل.
سيطرت التطوّرات الناجمة عن حرب العاصمة طرابلس على نقاش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، خلال اجتماع في بروكسل، الإثنين، وأكدوا أنهم يسعون لبلورة موقف أوروبي موّحد تجاه الأزمة القائمة في ليبيا.
قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، إن ليبيا هي النقطة الرئيسية التي تشغل تفكير المسؤولين الأوروبيين.
موغريني، إن «الاتحاد الأوروبي يتوّقع من جميع الأطراف واللاعبين الإقليميين أن يوقفوا الأعمال العسكرية على الفور، وأن يعيدوا بدء الحوار السياسي، لصالح جميع الليبيين».
الأسبوع الماضي، دعا ماكرون عقب لقائه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، إلى وقف لإطلاق النار في المعركة الدائرة، منذ الرابع من أفريل الماضي بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني وقوات تابعة للقيادة العامة بعد أن أطلق المشير خليفة حفتر حملة عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس.
الأمم المتحدة تدعو للحوار
ألقى سلامة بورقة التطورات الميدانية أمام المجتمع الأوروبي عندما قال إن «هناك مأزقًا عسكريا»، واعتبر أن الوهم الذي كان قائما قبل 5 أسابيع ساعة بدء الهجوم على العاصمة طرابلس قد زال الآن. في إشارة إلى صعوبة الحسم العسكري لصالح طرف معين.
أوضح سلامة «أن الوقت قد حان للعودة للحوار والحل السياسيين وفصل القوات، مؤكدا بأن لا حل عسكريّا للأزمة الليبية مهما طال الزمن». وأعاد التأكيد على ضرورة العودة للأمم المتحدة لإحياء الحوار السياسي بين الأطراف الليبية.
وبالتزامن مع اجتماع الأوروبيين، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن بالغ قلقه إزاء المعارك الدائرة للسيطرة على العاصمة طرابلس، والتقارير الحديثة عن تدفق الأسلحة إلى ليبيا.
تقارب فرنسي إيطالي
وعرف اجتماع بروكسل، اجتماع قطبي الصراع على الملف الليبي، عندما التقى وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي، نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، وتسرب منه «أن اللقاء شهد تقاربا واسعًا في وجهات النظر حول ليبيا».
قال وزير الخارجية الفرنسي «ينبغي أن نعود إلى العملية السياسية، التي كانت قريبة جدًا من التطورات الإيجابية مع اجتماع أبو ظبي بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والمشير خليفة حفتر.
أكد قائلا: «يجب أن نبدأ من هذه الأسس ولكن مع أولوية وجود وقف فوري لإطلاق النار، دون شروط مسبقة».
اضطر أزيد من 66 ألف شخص إلى النزوح عن العاصمة الليبية طرابلس، منذ هجوم الذي شنته قوات حفتر على المدينة في الرابع أفريل الماضي، والذي ولد أيضا وضعا صعبا لسكان المدينة جراء تضرر البنية التحية من الاشتباكات وعمليات القصف التي طالت شبكة خطوط الكهرباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.