شنقريحة.. الجزائر تستحق أن تبقى أبد الدهر حرة وسيدة على أعداء الأمس واليوم    الفريق السعيد شنقريحة: الجزائر ستبقى عصية على أعداء الأمس واليوم    الأحزاب السياسية في مواجهة شَرطّي المناصفة والتشبيب …..التمويل تحت المجهر والردع للمخالفين    رزوق.. كل الترتيبات وضعت لاستئناف النقل بالميترو والمصاعد الهوائية    13 مليار دينار خسائر النقل "المترو والمصاعد الهوائية والترامواي"    تعليق إيجابي من بريطانيا بشأن الحل النهائي لقضية الصحراء الغربية    المنتخب الوطني لكرة اليد يواجه أحد أقوى فرق العالم    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم مؤثرات عقلية بميلة    الوزارة الأولى: الولاة مدعوون الى احترام الآجال القانونية لتحضير وتسليم عقود التعمير    والي وهران يزور فريق مولودية وهران    توقيف 630 شخصا في احتجاجات تونس    الضبابية تخيم على العارضة الفنية لجمعية وهران    صنهاجي:" اللقاحات قلصت نسبة الوفيات ب 50 بالمائة ولقاح كورونا ليس له أعراض خطيرة"    التحولات السردية    مستغانم: تدعيم السدود بقرابة 50 مليون متر مكعب من المياه    وفاة 96 شخصا في زلزال إندونيسيا    إعلاميون مغاربيون يطلقون شبكة ضد التطبيع    إجراءات جديدة للشطب من السجل التجاري    معسكر: قتيل وثلاث جرحى إثر اصطدام سيارة بمحل تجاري    وزير التعليم العالي يكشف إستراتيجية القطاع في دعم البحث في مجال الذكاء الاصطناعي    انخفاض الإيرادات النفطية للجزائر خلال 2020    ماكرون يلتقي ممثلي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية    السينا.. جعبوب في جلسة استماع أمام لجنة العمل والتضامن الوطني    ميسي مُهدد بالإيقاف ل 12 مباراة !    إرسال بعثة طبية جزائرية ثانية إلى موريتانيا    إحصاء 80 نقطة ظل في قطاع البريد بالمدية    هل سيعفو ترامب عن نفسه؟    بن زيان.. الذكاء الاصطناعي يعزز القدرات الجزائرية بمختلف المجالات    خلال 13 شهرا.. كورونا يحصد مليونين و25929 ضحية    شرارة نارية تتسبب في حريق بسفينة صيد بالميناء    تنويع للعروض البنكية ودعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة    الوكلاء أمام إمكانية تسويق صنفين من المركبات    تجهيز 8 آلاف مركز للشروع في التلقيح ومراكز صحية متنقلة لمناطق الظل    استعداد كبير بمستشفيات تيزي وزو    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    التصويت على آلية لاختيار سلطة تنفيذية جديدة اليوم    قسنطينة ترفع شعار" شتاء دافئ وبدون جوع"    خودة يبرمج تربصا لمدة 10 أيام    ينجح في امتحان بعد 158 محاولة    تحويل 460 كلغ من اللحوم البيضاء إلى دار العجزة    منازل أرخص من فنجان قهوة    رزنامة جديدة لمعاشات المتقاعدين    بلخضر يدعو المؤسسات الدينية إلى توسيع برامجها خدمة للأجيال الناشئة    وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو    حكيمي يفكك الخطاب الثقافي    شذرات    « ركلة الجزاء سهلّت من مأمورية جياسكا»    شاوتي يصاب ويضيع مواجهة الشلف    شاب مهدد بالسجن بتهمة خطف طفل    «الديجياس» رفضت منح نسخة من المحضر للمحكمة الرياضية    من أخبر السَّماء    قراءات وحديث عن الذاكرة والوثيقة    نافذة إلكترونية لمسابقات التكوين    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رابحي : وسائل الاعلام والاتصال الوطنية مجندة لإنجاح رئاسيات 12 ديسمبر المقبل
نشر في الشعب يوم 21 - 11 - 2019

أكد وزير الاتصال, الناطق الرسمي باسم الحكومة, وزير الثقافة بالنيابة, حسن رابحي, اليوم الخميس من ولاية تندوف, أن وسائل الاعلام والاتصال الوطنية مجندة لإنجاح الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل, واصفا هذا الحدث ب "الموعد الهام الذي سيفتح عهدا جديدا للبلاد يؤسس لانطلاقة واعدة وصادقة في عملية البناء والتنمية المستدامة".
وقال الوزير في كلمة له بمناسبة زيارة العمل التي قادته الى ولاية تندوف, أن أسرة الإعلام "لم تتخلف أبدا عن المناسبات الكبرى من خلال مرافقة خيارات الوطن ودعم طموحات الشعب, المقبل يوم 12 ديسمبر على انتخابات رئاسية مفصلية", مبرزا أن وسائل الاعلام والاتصال الوطنية, بما فيها البصرية, "تجندت لإنجاح هذا الموعد الهام الذي سيفتح عهدا جديدا للبلاد يؤسس لانطلاقة واعدة وصادقة في عملية البناء والتنمية المستدامة".
وأشار رابحي الى أن هذه الوسائل "خصصت مساحات إعلامية معتبرة للحدث في إطار الخدمة العمومية وتنفيذا للقوانين والتنظيمات ذات الصلة, على غرار ميثاق الشرف الذي يعد سابقة في تاريخ الممارسة الانتخابية في بلادنا", مضيفا بالقول أنه "بالإضافة إلى الحياد والموضوعية والوقوف على نفس المسافة من المترشحين الخمسة, فإن الاعلام الوطني يسترشد في معالجته الاعلامية للانتخابات المقبلة بالنقاط الجامعة للجزائريين والجزائريات وفي طليعتها حب الوطن وخدمة المصلحة العليا للبلاد".
وبمناسبة إشرافه على تدشين مركز للتلفزيون الجزائري, أكد السيد رابحي أن هذا المركز "يندرج في إطار تنفيذ برنامج الحكومة الرامي إلى توسيع الفضاء الإعلامي وتنويعه تكريسا لحق المواطن في المعلومة وذلك عن طريق اكتساب وسائل الاتصال الرقمي والتحكم في تسييرها من طرف أبناء المنطقة في المقام الأول, إلى جانب تعزيز شبكة محطات وقنوات الإعلام الجواري التي أصبحت تغطي ولايات الوطن".
ويرى الوزير أن "محطة تندوف التلفزيونية التي ترى النور وبلادنا تؤسس لعهد ديمقراطي جديد, ستساهم دون أدنى شك في تنشيط المشهد الوطني والمحلي في كل أبعاده وكذا في إبراز مكنون المنطقة الحضاري والثقافي وإشعاعها الإقليمي", مؤكدا أن الإعلام, لاسيما المرئي والمسموع منه, يعد "جسرا متينا للتواصل وأداة مساعدة للبناء وللتطور الإيجابي من خلال نشر القيم النبيلة وتعزيز لحمة أفراد المجتمع ومكوناته ليكون سدا منيعا في وجه الأعداء والمغامرين".
وعندما يضطلع الإعلام بهذه المهمة الوطنية والانسانية --يضيف الوزير-- فإنه "يصنع بذلك ثقافة مجتمعية إيجابية من خلال نشر الوعي وتثبيت الرسائل الهادفة في عقول وضمائر المتلقي لاسيما الشباب الذين تستثمر الدولة في تكوينهم وحسن إعدادهم", مبرزا أن "هذا الدور الكبير الذي اعتادت وسائل الإعلام الوطنية على أدائه كواجب مهني مقدس ومسؤولية أخلاقية تجاه الأجيال المتعاقبة يتأكد ويتعاظم في كل المحطات الحاسمة التي تعبرها الجزائر بسلام بفضل العناية الإلهية وبفضل تضحيات أبنائها, لاسيما في مؤسسة الجيش الوطني الشعبي المتأهبة على الدوام لحماية السيادة الوطنية والوحدة الترابية والداعمة لخيارات الشعب دون تردد ولا مزايدات".
وفي ذات الصدد, أشاد الوزير بهذا الإنجاز وغيره من "المكاسب التي شهدتها الولاية في قطاعات أخرى, على غرار التربية والتعليم العالي والصحة, في إطار سياسة الدولة المرتكزة على إيلاء عناية خاصة لمناطق الجنوب والهضاب العليا في سياق تعزيز مساهمة كافة مناطق البلاد في عملية التنمية الشاملة كشركاء في صناعتهاومستفيدين منها في آن واحد".
من جانب آخر, أشار وزير الاتصال إلى أنه من "محاسن الصدف أن يتزامن تدشين محطة تندوف مع حدث اقتصادي إقليمي هام ألا وهو معرض المقار الذي تحتضه ولاية تندوف العريقة الجميلة والمضيافة تحت شعار +المقار فضاء للمبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي الاقليمي+", واصفا هذه المناسبة ب"الثمينة" لكونها "تتيح للجزائر ولجيرانها الأعزاء في منطقة الجنوب الغربي فرصة بحت سبل تنويع وتفعيل التعاون التجاري بينهم عبر هذه الولاية التي كانت عبر تاريخها المديد ملتقى للثقافات ومعبرا للقوافل التجارية بالمنطقة", مضيفا بالقول: "اليوم وبفعل فتح المعبر الحدودي مصطفى بن بولعيد تستعيد مكانتها المحورية, بوابة مفتوحة على دول الجوار ومنارة لإثراء التجاذب بين شعوب المنطقة وفضاء لتعزيز المبادلات التجارية".
وفي ذات السياق, أكد رابحي "عزم الجزائر على الارتقاء بهذا التعاون إلى مستوى علاقات التضامن والتكامل والطموح التي تربطنا, والتي من شأنها تقوية مناعتنا وحضورنا في عالم تنافسي يقوم على امتلاك المعرفة والنفوذ الاقتصادي والتحكم في تكنولوجيات الإعلام والاتصال".
وتابع قائلا: "نعول بهذا الصدد كثيرا على الإعلام هنا وهناك, لاسيما محطة تندوف الفتية, للاضطلاع بدورها في ضمان التغطية الإعلامية اللازمة لهذه التظاهرة الاقتصادية الإقليمية واستدامتها وكذا بالتعريف بالمقدرات الوطنية والترويج لها بما يليق وسمعة الجزائر وقدرتها التنافسية العالية, كما نضع عاليا مستوى الطموح في هذه المحطة وباقي وسائل الإعلام المركزية والجوارية للترويج لمقصد الجزائر السياحي والثقافي".
كما اعتبر رابحي أن زيارته المبرمجة الى بعض المواقع التاريخية والحضارية لولاية تندوف "ستؤكد ما تتمتع به من زخم وثراء في موروثها الثقافي والطبيعي الذي يتعين إبرازه والتعريف به في الداخل والخارج", مضيفا بالقول: "استدراكا لهذا الوضع, فإننا نوجه وسائل الاتصال, لاسيما المحلية والرقمية منها, للتكفل الاعلامي المركز والدائم بهذا الجانب من خلال نقل المعلومات الصحيحة عن عراقة الولاية والترويج لمؤهلاتها السياحية والحضارية من أجل خلق حركة سياسية من شأنها المساهمة في التنمية الاقتصادية المرجوة".
وفي ختام كلمته, أشاد وزير الاتصال ب"قدرة طاقم المحطة في الابداع وتحقيق النجاعة في التواصل والتفاعل الاعلامي خاصة مع ساكنة المنطقة لتكوين وسيطا بينهم وبين الإدارة, إضافة إلى تموين هذه المحطة التلفزيون المركزي بالأخبار المتعلقة بالولاة وما جاورها", متمنيا بالمناسبة التوفيق للمحطة في مهامها, داعيا إياها وكافة الإعلام الوطني إلى "تسخير المهنة لخدمة الوطن الذي يعلو شأنه بإخلاص أبنائه الأوفياء والالتفاف حوله في كل ظرف وحين".
و كان الوزير قد شرع اليوم في زيارة الى تندوف تدوم يومين. و يتضمن برنامج الزيارة, بالإضافة إلى تدشين محطة التلفزيون الجهوي لولاية تندوف, زيارة مقر الإذاعة المحلية و كذا مقر البث الإذاعي و التلفزيوني بالولاية.
و بمناسبة احتضان ولاية تندوف فعاليات معرض "المقار" الاقتصادي و التجاري الجهوي, زار الوزير المعرض حيث شدد على "ضرورة استثمار المتعاملين الاقتصاديين من الجزائر و من دول الجوار كل الفرص لإنجاح التكامل الاقتصادي و ترقية المبادلات التجارية خدمة للتنمية لاسيما على المناطق الحدودية".
كما قام الوزير بزيارة عدد من المواقع الأثرية و الثقافية التي تزخر بها ولاية تندوف, حاثا وسائل الإعلام على "الترويج بقوة لهذه الكنوز و للوجهة السياحية للولاية داخليا وخارجيا".
و في اليوم الثاني من الزيارة, من المقرر أن يقوم الوزير بزيارة المستثمرة الخاصة زعاف ادريس و المختصة في تطوير شجرة الأرقان "تشجيعا لمثل هذه المبادرات التي تشكل موردا اقتصاديا هاما للبلاد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.