الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    ليبيا: بوقدوم يدعو إلى حل "عملياتي و مناسب"    وزير الأشغال العمومية يأمر بتسليم مشروع الجسر الذي يربط منطقة حوش المسعودي ومدخل المدية قريبا    أسعار النفط تتراجع بفعل مخاوف فقدان السيطرة على كورونا    اليمين المتطرف يتحرك للجم ماكرون عن القيام بخطوة أخرى    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    ملال: "الشبيبة تملك الإمكانيات اللازمة لتطبيق البروتوكول الصحي"    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    غلق السوق اليومي بحي "الونشريس" ببلدية الرغاية    جيجل :نقاط مراقبة للكشف عن كورونا بمداخل الولاية    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    سطيف/كوفيد-19: وفاة ممرضة بمؤسسة الصحة الجوارية بعين الكبيرة متأثرة بفيروس كورونا    اليوم الأول من الحجر الجزئي ب 18 بلدية بسطيف: التزام بالقواعد وتوقف تام للحركة    صالح قوجيل:الدستور سينزل إلى قبة البرلمان شهري سبتمبر أو أكتوبر    إقرار حجر منزلي جزئي على بلديتي القالة والشط بولاية الطارف    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    علماء سنغافورة يسعون لتوليد الكهرباء من الظلام عبر طاقة الظل    "باريس سان جيرمان" يُصر على خطف "بن ناصر"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل لدراسة تطور الوضعية الصحية في البلاد    البرنت يرتفع إلى أزيد من 43 دولار للبرميل    الصداقة بين الجزائر والمجر يمكن "استغلالها أفضل وتطويرها أكثر"    الإنجليز يُسلّطون الضوء على مستقبل "بن رحمة" !    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    بغية تجهيز عددا من الهياكل الرياضية    المبادرة نظمت لحماية الصحة النباتية بورقلة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    خالدي يحفز الشباب    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    حريق يتلف 1000 حزمة خرطال    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطلبة يدرسون عن طريق أرضية إلكترونية
نشر في الشعب يوم 05 - 06 - 2020

يتجه عدد كبير من الاساتذة بجامعة خميس مليانة نحو عملية الإتصال بواسطة الأرضية الإلكترونية لتقديم الدروس والإشراف على الطلبة الجامعيين بما فيها الذين يحضرون رسائل الدكتوراه بواسطة هذه الوسلية بعدما فرضت جائحة كورونا منطق التعامل عن بعد الذي جعل من الدكتورة عزيزة قرآن نموذجا يلقى الدعم من إدارة الجامعة لتحضير الطلبة والتواصل معهم فيما يخص الدروس والإستعداد للإمتحانات السنوية.
تطبيق هذه الطريقة الإلكترونية على الأرضية والتي طالبت بها الوزارة في الأيام الأولى من الجائحة لقيت استجابة لدى الأساتذة بجامعة خميس مليانة في التواصل مع الطلبة بمختلف مستوياتهم وتخصصاتهم العلمية بما فيها المدمجين ضمن أطر البحث العلمي وتحضير الدكتوراه تقول عزيزة قرآن التي نفذت هذه الطريقة مع طلبتها قصد تحضيرهم للإمتحانات وإستيعاب الدروس العلمية والتي ستكون في المستقبل طريق معتمدة تضم وسيلة الإلقاء البيداغوجي المباشر داخل القاعات والأقسام والمراكز والمخابر من جهة وعن طريق الإتصال الإلكتروني الارضي من ناحية ثانية.
وبحسب ذات الباحثة المشرفة على 4 مقاييس في الترجمة واللسانيات ودراسة النصوص ومنهجية البحث فإن الولوج إلى عالم الأرضية فرضته الجائحة التي وضعت الأساتذة أمام تحد صعب من حيث الطريقة البيداغوجية التي انتقلت من المجابهة عن قرب داخل القاعات إلى واجهة إلكترونية تتطلب تحضيرا ومجهود أكبر للسماح لكل الطلبة الذين تؤطرهم 12 طالبا في الدكتوراه و150 طالبا في السنة الأولى و80 طالبا في السنة الثالثة تقول محدثتنا التي تلقت تكوينا علميا عن طريق «إراسانوس» الموجودة في هولندا وفرنسا وانجلترا واسبانيا تسير الأستاذة الباحثة عزيزة قرآن.
وبحسب ذات الأستاذة فإن الشروع في طريقة «بلانددلوين» من الأن سيمكننا من تزويد الدارس والطالب على العموم مزايا طريق البيداغوجيا عن طريق القاعات والأرضية الإلكترونية التي تجسد بمواسطة مجهود شخصي أضيف له مجهود إدارة الجامعة التي زودتنا بفتح حسابات إلكترونية ومفاتيح لكل طالب قصد تسهيل عملية الإتصال الإلكتروني الذي حقق نتائج جيدة بالرغم من المتاعب الناجمة عن هذه المبادرات الشخصية التي تعتبرها الدكتورة طريقة مثلى لتحقيق غايات التعلم وربح الوقت لفائدة الطلبة.
بالإضافة إلى هذه الدور والإمتيازات المحققة، فقد نجحت قرآن عزيزة في التواصل مع طلبتها عن طريق هذه الأرضية والقيام بواجبها التعليمي دون اهدار الوقت التي تسببت فيه الجائحة التي غطت عدة مناحي الحياة ، مما تطلب اتخاذ إجراءات عملية للتقليل من آثارها تقول محدثتنا التي لايعترضها أي عائق سوى مشكل تدفق الانترنيت الذي يتدخل في بعض الأوقات تشير الدكتوراه التي نوهت بالدعم الذي لقيته من إدارة الجامعة بالخميس خدمة لتعليم الطلبة الجامعيين الذين وجدوا انفسهم حبيسي الحجر الصحي وتطبيق الإجراءات الوقائية تشير الأستاذة التي تلقى تفاعلا واسعا مع طلبتها ضمن نسق بيداغوجي هام يجري تنفيذه تقول الباحثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.