السجل التجاري.. مديرية الضرائب توضح بشأن عملية الشطب    دولور يكشف عن هدفه الشخصي هذا الموسم    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا وأمواج تصل إلى 3 أمتار بهذه السواحل    سليماني يَعِد بالتدارك بعد الخسارة أمام "ماتز" !    20 مليار دولار قيمة صادرات المحروقات في 2020    الجزائريون عازمون على دحر المخططات المعادية للوطن    تنويع للعروض البنكية ودعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة    مواجهة البرتغال لرد الاعتبار    الوكلاء أمام إمكانية تسويق صنفين من المركبات    الجزائريون استهلكوا أزيد من 7ر2 مليار متر مكعب من الماء    شرارة نارية تتسبب في حريق بسفينة صيد بالميناء    تجهيز 8 آلاف مركز للشروع في التلقيح ومراكز صحية متنقلة لمناطق الظل    مستشفيات قسنطينة تداركت الوضع    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    هذا أهمّ ماجاء في مشروع قانون الانتخابات    5 وفيات .. 222 إصابة جديدة وشفاء 181 مريض    وزير الصناعة يعيد إدماج 9 إطارات سامية    تأكيد على ضرورة إسقاط إعلان ترامب "المشين"    ليلة سوداء بتونس على وقع أعمال شغب وعنف    التصويت على آلية لاختيار سلطة تنفيذية جديدة اليوم    قسنطينة ترفع شعار" شتاء دافئ وبدون جوع"    غرس 3 آلاف شجيرة بغابة "صافرة"    خودة يبرمج تربصا لمدة 10 أيام    بلعطوي يتأسف لتضييع الفوز أمام بلوزداد    العميد يطيح بالرائد وانتصار مهم للكناري    بيان الجزائر وجنوب إفريقيا جاء في سياق ما طالب به الاتحاد الإفريقي    ينجح في امتحان بعد 158 محاولة    فتح دور الشباب تدريجيا ابتداء من اليوم    بلخضر يدعو المؤسسات الدينية إلى توسيع برامجها خدمة للأجيال الناشئة    توقيع اتفاقية تعاون بين وزارتي الثقافة والدفاع الوطني    الجزائريون يُفشلون المخططات المعادية اليوم وغدا    رزنامة جديدة لمعاشات المتقاعدين    تنصيب جو بايدن: أوامر رئاسية متوقعة بالتراجع عن عدد من سياسات ترامب    وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو    عودة الهدوء عقب احتجاجات بمدن تونسية    التصويت اليوم على السلطة التنفيذية الجديدة    حكيمي يفكك الخطاب الثقافي    11 سنة سجنا نافذا لسارقي محل تجاري بأرزيو    من أخبر السَّماء    شذرات    نوبة الحنين    جسر العبور بين الجامعة و التنمية    شاوتي يصاب ويضيع مواجهة الشلف    «الديجياس» رفضت منح نسخة من المحضر للمحكمة الرياضية    «اللّقاح ضد كورونا ضروري لتقوية المناعة و الوباء وضع طبيعي»    قراءات وحديث عن الذاكرة والوثيقة    فرحة وارتياح شبابي    ..بداية "العملية الجراحية"    رابط حصري للمواد الحسّاسة    نافذة إلكترونية لمسابقات التكوين    تأهب "الجيش الأبيض"    الجهول    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!    تعميم مهم من مجلس الأمن لتسوية النزاع في الصحراء الغربية    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة الفرنسية تقابل المحتجين بالهراوات
نشر في الشعب يوم 29 - 11 - 2020

ندد الأمين العام لمنظمة «مراسلون بلا حدود»، أمس، بتعدي الشرطة الفرنسية بأعمال عنف «غير مقبولة» على مصور مستق،ل كان يغطي المظاهرات الاحتجاجية في باريس ضد قانون «الأمن الشامل» الذي يحذر نشطاء من تهديده لحرية التعبير في البلاد.
أصيب أمير الحلبي «بجروح في وجهه بضربة هراوة» من عناصر الشرطة أثناء مواجهات مع المتظاهرين ونقل إلى المستشفى للعلاج من كسر في الأنف وجروح في الجبهة. ويتعاون أمير مع وكالة الأنباء الفرنسية ومجلة «بولكا»، كما أنه حاصل على عدد من الجوائز الدولية. وكان أثناء الاعتداء عليه يغطي المظاهرة في ساحة الباستيل بصفته صحافيا مستقلا.
وتجمّع آلاف المتظاهرين في العاصمة الفرنسية باريس، ومدن بوردو، ورين، ومونبليي وليون للاحتجاج على مشروع قانون «الأمن الشامل» الذي أقره البرلمان، والذي يرى معارضوه أنه ينتهك حرية التعبير وسيادة القانون.
وطالب المحتجون باستقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كما شهدت الاحتجاجات أعمال عنف واشتباكات متفرقة بين محتجين وأفراد الشرطة في باريس.
وذكر مراسلون، أن قوات الأمن قابلت المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع بعد أن رشق ملثّمون رجال الشرطة بالحجارة والألعاب النارية، وأقاموا حواجز على الطرق. وأضافوا بأن المحتجين على مشروع قانون الأمن الشامل يرون في المادة 24 من المشروع تهديدا للحريات العامة والمبادئ التي قامت عليها الجمهورية الفرنسية، كونها مادة ستلجم الصحافيين عن القيام بدورهم الرقابي على مؤسسات الدولة، ومن بينها جهاز الشرطة.
وأوردت العديد من المصادر الإعلامية بأن متظاهرين أضرموا النار في بعض الممتلكات العامة في الشوارع، واشتبكوا مع الشرطة أثناء محاولتهم منع الوصول إلى بعض الشوارع، وأضافت أن آلاف الفرنسيين احتجوا في مدن ليل ورين وستراسبورغ ومارسيليا وغيرها على مشروع القانون الذي يجرّم تداول صور رجال الشرطة في ظروف معينة.
تراجع الحكومة
في السياق، عبّر ممثلو النقابات والصحافيون عن استغرابهم من تراجع رئيس الحكومة جان كاستيكس، عن وعده لممثلي الصحافيين بأن تقوم لجنة خاصة مستقلة بإعادة صياغة المادة المثيرة للجدل، إذ تراجع بعد 24 ساعة من الوعد، وذلك إثر تعرضه لضغوط من الأغلبية الحاكمة في البرلمان، التي ترفض صياغة المادة خارج قبة المؤسسة التشريعية. وصرّح كاستيكس بأن البرلمان هو من سيصيغ المادة 24، وأن لجنة مستقلة سيكون لها دور استشاري داعم لعمل المشرعين.
المادة المثيرة للقلق
وتنص المادة 24 على عقوبة بالسجن سنة، ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو لمن يبثّ صورا لعناصر من الشرطة والدرك بدافع «سوء النية». وتقول الحكومة، إن هذه المادة تهدف إلى حماية العناصر الذين يتعرضون لحملات كراهية ودعوات للقتل على شبكات التواصل الاجتماعي، مع الكشف عن تفاصيل من حياتهم الخاصة.
غير أن معارضي النص يشيرون إلى أن كثيرا من قضايا العنف التي ارتكبتها الشرطة ما كانت لتكشف لو لم تلتقطها عدسات صحافيين وهواتف مواطنين.
الاعتداء على منتج موسيقي
وأذكت الاحتجاجات اعتداء أفراد من الشرطة بالضرب والسب، قبل أسبوع، على منتج موسيقي من أصول أفريقية داخل أستوديو يعمل فيه بأحد أحياء باريس. وأثار نشر فيديو لكاميرا المراقبة داخل الأستوديو، موجة غضب وتنديدا واسعا في البلاد، فقد قالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيس إيمانويل ماكرون «مصدوم جدا» بصور ضرب الشرطة للمنتج الموسيقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.