رقابة مالية دقيقة لمصادر تمويل الحملات الانتخابية    القضايا الإقليمية في صلب المحادثات    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    "لابورتا" يعود إلى رئاسة نادي برشلونة    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    مواساة في لحظات مؤثرة    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز 1500 قرص مهلوس    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفتر شروط استيراد السيارات تضمّن شروطا «تعجيزية»
نشر في الشعب يوم 15 - 01 - 2021


كان من المفروض الانطلاق بنسبة إدماج لا تتجاوز 5 %
حاجيات السّوق الجزائرية لا تتعدّى 300 ألف سيارة
موقع الجزائر يؤهّلها لتكون الوجهة المفضّلة للعلامات العالمية
قدّم الخبير الاقتصادي في مجال السيارات، أيمن شريط، والرئيس السابق لجمعية وكلاء السيارات متعددي العلامات، يوسف نباش، شرحا مفصلا عن واقع ملف السيارات الذي يعرف جدلا كبيرا، خاصة بعد وضع دفتر شروط لاستيراد السيارات. وصنّفا الشروط في خانة «التعجيزية»، خاصة ما تعلق بشرط 30 بالمائة نسبة الإدماج وملكية عقار مساحته 6 آلاف و400 متر.
برأيهما زاد غياب استراتيجية واضحة وعدم استشارة الوزارة للخبراء والمتعاملين الاقتصاديين، من ضبابية التعامل مع الملف، وأكّدا أنّ صناعة حقيقية للسيارات تمر بعدة مراحل.
قال يوسف نباش إنّ سوق السيارات في الجزائر يمثل 6 ملايين سيارة منها مليونين سيارة «خردة»، اعتبرها خطرا على السائق والمحيط بسبب اهترائها، أما حاجيات السوق فتتعدى 300 ألف سيارة، لذلك لا بد من التعامل حسبه مع مشكل توفيرها في السوق الجزائرية على ضوء غياب صناعة حقيقية لصناعة السيارات في الجزائر.
لكنه في نفس الوقت، اعتبر أن دفتر شروط استيراد السيارات تضمن شروطا تعجيزية، خاصة ما تعلق بنسبة الادماج وملكية العقار، نتيجة حتمية برأيه لعدم استشارة الوزارة الوصية للأخصائيين الاقتصاديين والمتعاملين الاقتصاديين، وكذا عامل مشجّع لاحتكار فئة معينة لهذا القطاع.
وأكّد أنّ نسبة ال 30 بالمائة لا يمكنها ان تكون النسبة التي تنطلق بها المصانع، لأن تحقيقها يتطلب التدرج من الأقل إلى الأعلى، فكان من المفروض الانطلاق بنسبة 5 بالمائة ثم 10 أو 15 ثم بلوغ 30 بالمائة بعد سنوات من العمل وفق إستراتيجية طويلة الأمد.
وأوضح ضيف «الشعب» أنّ الأولوية يجب أن تعطى لإطلاق صناعة حقيقية لقطع الغيار لأنها السبيل لتحقيق نسبة إدماج مرتفعة، ولوضع أسس صحيحة لصناعة أول سيارة جزائرية، كاشفا في السياق نفسه أن مليار و200 ألف دولار قيمة فاتورة الجزائر لاستيراد قطع الغيار للسنة الماضية، ما يعكس وجود سوق مهم للمعدات وقطع الغيار في الجزائر.
وقال نباش إنّ صناعة قطع الغيار لا تتطلّب تكنولوجيا عالية ومتطورة لصناعتها، لذلك كان لا بد من وضع نسيج للمقاولاتية الفرعية كقطع الغيار والمعدات قبل إطلاق صناعة السيارات أو تركيبها، وقبل أي خطوة، على الوزارة استشارة أهل الاختصاص لتدارك النقائص الذي يعرفه ملف صناعة السيارات في الجزائر، لأن الضبابية التي تسود هذا الملف عامل منفّر للمستثمرين الاقتصاديّين.
استقرار مناخ الأعمال..أولوية
اعتبر الخبير الاقتصادي في مجال صناعة السيارات، أيمن شريط، تركيب السيارات في الجزائر مشروعا طموحا، قائلا إن القانون صحيح لكن طريقة تسييره وتنفيذه سيّئة، في ظل غياب استراتيجية واضحة ومحدّدة على الأمدين الطويل والمتوسط، ما ساهم في عدم وضوح الرؤية والضبابية فيما يتعلق بملف السيارات، لأن قانون السوق مرتبط بالعرض والطلب، ولا شيء آخر يحكمه، مؤكدا أن وزارة الصناعة معنية بصناعة السيارات لأنها مجال تخصصها، اما الاستيراد فهو مجال تجاري بحت مرتبط بوزارة التجارة.
وقال ضيف «الشعب» إنّ تقييم الوضع الحالي لملف السيارات سواء كانت صناعة او استيراد، يمثل أول خطوة للخروج من عنق الزجاجة، وإنهاء حالة الركود التي يعرفها الملف، مع وضع حل نهائي لمصانع تركيب السيارات السابقة مع الأخذ بعين الاعتبار تلك العائلات التي تعاني بسبب غلقها.
في نفس الوقت، يجب التفكير في انطلاقة حقيقية لصناعة السيارات لكن بعيدا عن سياسة معاقبة العملاء من خلال الشروط التعجيزية، فأقل مصنع يتطلّب 24 شهرا للانطلاق في الاختبارات ليبدأ بعد ذلك في العمل بطاقة إنتاجية محدودة، لن يبلغ الطاقة الإنتاجية الكلية الا بعد ثلاث سنوات، مؤكدا في هذا الإطار أن أي مصنع لا يستطيع صناعة كل علامات الماركة العالمية الواحدة لان استثمار السيارات ضخم.
وصرّح ضيف «الشعب» أنّ إطلاق صناعة السيارات يحتاج الى جلوس الوزارة الوصية، الخبراء والمتعاملين الاقتصاديين على طاولة واحدة للتشاور، ووضع خطة عمل تمثل إستراتيجية حقيقية ورؤية واضحة لمستقبل هذه الصناعة في الجزائر، الطريقة التي تلبي بها حاجيات السوق الجزائرية، وكذا تحديد مصير الاستثمار في استيراد السيارات.
وشدّد في السياق شريط على ضرورة توفير مناخ أعمال مثالي بعيد عن الضبابية والاحتكار، معتبرا استقرار القوانين إحدى العوامل المهمة لجلب الاستثمار الأجنبي في مجال السيارات، لخلق تنافسية في السوق، بإعطاء الفرصة للراغبين في الاستثمار في هذا القطاع، فالتنوع في السوق يخدم المواطن والدولة، مؤكدا ان الاقتصادات العالمية نجحت بالتشاور والتقييمات.
وأوضح شريط «أنّ أي صناعة لسيارات تحتاج الى استراتيجية واضحة ومتابعة دقيقة، من خلال نظام المنتوج المفكك كليا (CKD) والمنتوج المفكك والمكون (SKD).
الجزائر بوّابة العلامات العالمية نحو أفريقيا
قال أيمن شريط إنّ حاجيات السوق الجزائرية لا تتعدى 300 ألف سيارة، ما يجعله غير مربح للمستثمر الأجنبي، لذلك يجب تسويق الجزائر كبوابة لإفريقيا خاصة مع إطلاق المنطقة الحرة الافريقية، فالجزائر تحتل موقعا استراتيجيا يجعلها في صلب المنطقة الافريقية، واقترح في هذا السياق يوسف نباش جعل ولاية تمنراست كمركز لبيع العلامات العالمية لأفريقيا، ما سيخلق مناصب شغل بطريقة مباشرة وغير مباشرة.
في نفس الوقت ستنتعش مجال الخدمات اللوجيستية، وستستفيد شركة النقل البحري، النقل البري، قطاع الغيار، المطاعم، والجمارك، البنوك، لذلك كان لا بد من إقناع المستثمر الأجنبي دخول إفريقيا عبر الجزائر، للاستفادة من الموقع الاستراتيجي للجزائر وكل الامتيازات التي تمنحها المنطقة الإفريقية الحرة.
إشراك الجالية المقيمة بالخارج..مهم
اتّفق ضيفا «الشعب» على ضرورة إشراك الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج في الورشات التشاورية للاستفادة من خبراتهم وآرائهم بغية وضع استراتيجية حقيقية لصناعة السيارات، وتساءلا عن سبب إقصائهم في دفتر الشروط للاستيراد الحالي، خاصة إذا علمنا أن البند 29 من الدستور الجزائري ينص صراحة بحماية حقوق الجالية الجزائرية المقيمة وفق القانون الدولي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.