رقابة مالية دقيقة لمصادر تمويل الحملات الانتخابية    القضايا الإقليمية في صلب المحادثات    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    "لابورتا" يعود إلى رئاسة نادي برشلونة    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    مواساة في لحظات مؤثرة    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز 1500 قرص مهلوس    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذاكرة وحيدة ومصالحة واحدة...
كلام آخر
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2021

التقرير الذي رفعه بنيامين ستورا إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص ملف الذاكرة، يبيّن أن المؤرّخ الفرنسي - الذي رافع في العديد من المنابر لما أسماه (مصالحة الذاكرات) - أن هذه الأخيرة تبدأ عنده سنة 1954 وتنتهي في 1962، أو على الأقّل هذا الانطباع الذي يعطيه هذا الفرنسي المولود بالجزائر حين كانت تئنّ تحت نير الاستعمار.
ستورا، الذي يتكلم عن هذه (الذاكرات)، لا يكتفي بحصرها في حقبة زمنية محدّدة ولكن يساوي فيها بين الجلاّد والضحية. اتضح ذلك جليا من خلال التقرير الذي قدّمه إلى الرئيس الفرنسي وحديثه عن هذه (الذاكرات). بينما الحقيقة هي أن هناك ذاكرة واحدة فيها طرفان: الشعب الجزائري الذي رزح تحت نير استدمار استيطاني 132 سنة مورست عليه خلالها كل أنواع العنف والتعذيب المادي والمعنوي وأبشع أنواع الجرائم التي لا يختلف بعضها عن الجرائم النازية، مثل المداخن والمحارق وغيرها من الممارسات الشاذة والسادية التي اقترفها الاستعمار الفرنسي في حق هذا الشعب.
ستورا هو جزء من هذه الذاكرات التي يتكلّم عنها، حيث عايش الثورة التحريرية كغيره من الأقدام السوداء، لهذا يبدو أثر الذاتية ماثلا فيه، عندما يتكلم عن هذا التاريخ، الذي لا يتعاطى معه كمؤرّخ يفترض فيه التجرّد من الذاتية، العواطف والأحكام المسبقة بينما يرى ستورا نفسه، لهذا يعيد استقراء تاريخ عايشه بعواطفه وجوارحه، ما جعل تقريره أبعد ما يكون عن الموضوعية والإنصاف.
عندما يتكلّم المؤرّخ ستورا عن (مصالحة الذاكرة أو تصالحها) يعطي الانطباع بأن الأمر يتعلّق بخصمين، أخطأ كلاهما في حق بعضهما وبالتالي يتحملان نفس القدر من المسؤولية؟ في حين أنّ الحقيقة شيء آخر تماما وهذا يعرفه ستورا أكثر من أيّ شخص آخر، لأنّه عايش وشاهد حجم المعاناة التي كان يعيشها الجزائري تحت الاستعمار، حين كان مصنّفا دون درجة البشر «أهالي» وكان يكابد الحرمان، التجهيل والجوع وهذا إن كان محظوظا وسمح له بالبقاء على قيد الحياة لمدة أطول؟.
ثم ماذا عن «الحركى» الذين خصّهم ستورا بكتاب سيصدره قريبا بعنوان «عواطف مؤلمة»؛ مؤلّف يبدو من خلال عنوانه أنّ هؤلاء كذلك معنيون ب «مصالحة» ستورا، في حين أن هناك ذاكرة وحيدة هي ذاكرة شعب عانى التقتيل والتنكيل ومصالحة واحدة هي مصالحة فرنسا مع نفسها وتاريخها وهذه خطوة لا يمكن الوصول إليها بالعواطف ولكن بالحقائق والاعتراف شجاعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.