وزير التعليم العالي يؤكد: خطوة توظيف 4200 دكتور اعتراف بالشهادة خارج أسوار الجامعة    حجز 9 قناطير من الكيف و223 ألف قرص مهلوس    شرحبيل يدعو لاحترام مبدأ السر الإحصائي    خبراء يكشفون: الجزائر مقبلة على زيادة "حادة" في الطلب العالمي على الغاز    الوفاق وشباب بلوزداد في مهمة صعبة    وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين خلال 1183 حادث مرور    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته إلى 17 نوفمبر    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    البرلمان العربي يدين محاولة المساس بالهوية والإرث التاريخي للجزائر    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    بعد "سن اليأس": 36 بالمائة من الجزائريات تعاني من هشاشة العظام    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    كريم بوزناد: شهادة تحليل "بي سي آر" سلبي إجبارية لركوب السفينة    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    لبنان الجريح    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرصة الالتفاف
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 27 - 07 - 2021

شكل التحول الديمقراطي في تونس تجربة رائدة بفضل الانتقال السلس والتغيير الهادئ المحقق بفضل نجاح «ثورة الياسمين» التي كانت بمثابة نموذج للعديد من الشعوب العربية المناشدة للتغيير بهدف بناء دولة ديمقراطية أساسها العدالة وتحكمها سيادة القانون.
ولا يخفى على أحد أن صدى «الثورة «التونسية كان على نطاق عربي واسع، بعد أن شهدت انطلاقتها نجاحا كبيرا في البناء المؤسساتي وجرت بها انتخابات رئاسية وتشريعية ديمقراطية، ونجاح التغيير وضع تونس في السكة الصحيحة تاركة وراءها الفساد ونظامها القديم، منطلقة تشقّ طريقها نحو التغيير السياسي الذي يحفظ وحدة البلاد ومقوماتها، لكن هذا الانتقال اصطدم بتحديات مختلفة الأسس، اقتصادية وسياسية واجتماعية وصحية، وبسبب ذلك طفت إلى السطح خلافات سياسية وصراعات على السلطة بين السياسيين، رغم أنه كان يمكن تجاوزها لأنها صراعات سلطوية بعيدة عن المصلحة الشعبية، علما أن هذا المخاض العسير والتجاذبات عصفت بالبلاد واستمرت في الضغط على مصلحة الشعب التونسي لأشهر طويلة راهنة بذلك الحلم التونسي ومن ورائه العربي.
بدأ الصراع في هرم السلطة وسط تخوف وترقب الشعب التونسي المحاصر بالأزمة الصحية التي عصفت بالعالم وعقدت هذه الأزمة السياسية الوضع الاجتماعي والاقتصادي، مما دفع بالرئيس قيس السعيد إلى اتخاذ خطوات لتجاوز الانسداد الذي سيؤدي استمراره إلى رهن الحلم التونسي، وبغض النظر عن المواقف المتباينة حول القرارات التي اتخذها السعيد، فالمهم والواجب التركيز عليه وحدة الشعب التونسي وحفظ انجازاته وتضحيات جسام، فلا يمكن لأحد نسيان جسد البوعزيزي الذي احترق ثمنا للديمقراطية، علما أنه يستحيل صيانة الانجازات من دون تعبيد المسار الطبيعي للوحدة والاستقرار والتنمية التي يتطلع إليها الشعب التونسي، خاصة أن الظرف الذي تعيشه هذه الدولة الشقيقة، صعب وحرج على خلفية تأثيرات الأزمة الصحية الشرسة المؤثرة على الاقتصاد المبني بشكل رئيسي على مورد السياحة.
التونسيون على وعي كبير بحساسية الظرف ومدركون حجم ثقل مسؤولية الحفاظ على استقرار بلدهم وتماسك جميع مكونات الشعب بطبقته السياسية ومثقفيه، والجميع على دراية بضرورة السير نحو استكمال مشروعهم الديمقراطي، بعيدا عن أي مصلحة ضيقة لمجموعة من الأشخاص أو جهات معينة، ولن يفوتوا شعبا وسلطة وسياسيين فرصة الالتفاف في صف منسجم والتقاطع حول كلمة واحدة من أجل حماية مصلحة بلدهم وصيانة مستقبله، بداية بحلحلة الأزمة السياسية والتغلب على جائحة كورونا، لأن العبث بالمكتسبات الثمينة بالنسبة للشعب التونسي خط أحمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.