نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في قلب المأساة!
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 02 - 08 - 2021

فقراء العالم ينزلقون على بعد خطوات خطيرة من الموت جوعا وعطشا وألما من الأوبئة المندثرة، وليس من الفيروس أو الحروب التقليدية التي خفّ فتكها بسبب الجائحة وبفعل حسابات أخرى إستراتجية لقوى عظمى وأصحاب النفوذ والمصالح على الصعيد الدولي، وفاقمت كورونا في الظرف الحالي معاناة الضعفاء حيث صارت تدفع بهم إلى ظروف أصعب وبؤس أتعس، بينما الأثرياء والميسورين والمتقدمين في العالم منشغلين بتسويق لقاحاتهم والرفع من أرباحهم والتغلب على قيود إجبارية فرضها الوباء للانطلاق مجددا في مسار سلاسل التصنيع والرفع من نسب النمو ومن شهية المنافسة.
حذّرت منظمات دولية بارزة من حدوث كارثة إنسانية في عدة مناطق من العالم خاصة في القارة السمراء، مناطق يمزقها الجوع وبؤر التوتر الأمنية فتزيد من دمار الإنسان قبل الأرض، وتهدد بنشوب المآسي حيث سيكون ضحاياها من النساء والأطفال الذين بلغ عدد المحاصرين بالجوع في مدغشقر وحدها بحسب «اليونيسيف» وبرنامج الأغذية العالمي، أزيد من نصف مليون طفل، أطفال أبرياء وجها لوجه أمام خطر الجوع، متحملين وحدهم ضريبة الجفاف، بحسب تقدير الخبراء إنه خطر حقيقي لا يمكن تداركه بعد، إذ لم يتم إنقاذ ضحايا الفقر والجفاف، على خلفية أن هذا الرقم مرشح ليتضاعف أربع مرات.
إفريقيا في قلب المأساة، لأن يد الجوع طالت 6 دول بشكل كبير، بفعل الأزمات والجفاف والجائحة، في وقت تشير آخر الأرقام أن 155 مليون شخص عبر العالم واجهوا في عام 2020 انعدام الأمن الغذائي الحاد في أوقات الأزمات، نظرا لتراجع الأمن الغذائي والإغاثة التي تأثرت كثيرا بالوباء وبالتداعيات الاقتصادية المدمرة للحركية والانتاج، لذا لا يمكن تجاهل كل ما يحدث، وينبغي الإسراع لتوفير مختلف الحلول والإجراءات التي توقف مد المجاعة المرعب، لأنه يتوقع أن ترتفع المناطق الساخنة للجوع عبر العالم إلى 23 نقطة قبل حلول فصل الشتاء المقبل.
الإغاثة والاعانة وحدها لا تكفي لأن البديل الحقيقي الذي يجعل أطفال العالم وبشكل أوسع الإنسانية على قدم المساواة، توفير الأمن الغذائي للجميع، لأنه من حق الإنسان أن يأكل ويتنفس ويتعلم، ولا يمكن تأمين حياة البشر في ظل استمرار الحروب والحروب بالوكالة التي تتخذ دولا ضعيفة مسرحا لصراعات لا تعنيها من قريب أو بعيد، والتفكير العميق والمشترك بالتغيرات المناخية محاولة جدية نحو التخفيف من وطأة تهديد الجوع لأرواح البشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.