نصر ساحق للمنتخب الوطني النسوي لكرة القدم ضد نظيره السوداني    رزيق يتباحث مع سفير السويد المسائل ذات الاهتمام المشترك    قطع الطريق أمام أخطبوط الفساد    توقيف 4 عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمير مخبأين    بيانات مجهولة المصدر تخترق المؤسسات والجامعات    إعفاءات حفّزت المنتسبين على تسديد اشتراكاتهم    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    دعوة لتعزيز تعاون الشرطة بين الدول الإفريقية    محرز يحطم رقم ماجر في التشامبيونزليغ وينال ثناء الإعلام العالمي    الحياة تعود غدا الى الملاعب الجزائرية    تأجيل محاكمة هامل وعائلته إلى 17 نوفمبر    تسجيل 86 حالة داء سرطان الثدي بورڤلة    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    أجاكس يقسو على دورتموند وإنتر يوقف انتصارات تيراسبول    الجزائر تنهي الحجر المنزلي الجزئي    برشلونة يحسم اتفاقه مع فاتي    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    الوفاق وشباب بلوزداد في مهمة صعبة    تنظيم معرض سنوي قار للعنب ومشتقاته ببومرداس    خبراء يكشفون: الجزائر مقبلة على زيادة "حادة" في الطلب العالمي على الغاز    هكذا حُدّدت ثمن تذاكر الرحلات البحرية من وإلى الجزائر    قسنطينة: انتشال جثة شاب من تحت شجرة بجبل الوحش    قضية جاب الخير سيفصل فيها المجلس الدستوري    ويل لأمّة كثرت طوائفها    الجذور التّاريخية للطّائفية    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    المهنيون ملزمون بالتصريح بالمواد المخزنة    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    لوحات إلكترونية وتجزئة الكتب المدرسية لتخفيف وزن المحفظة    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ليبيا تبحث مخرجات اجتماع الجزائر والمصالحة
نشر في الشعب يوم 07 - 09 - 2021

تسارعت وتيرة التطورات السياسية في المشهد الليبي منذ انعقاد اجتماع دول جوار ليبيا في الجزائر، الذي تبنى خارطة طريق الانتخابات تستبق بمصالحة شاملة بدأت ثمار نتائجها تظهر على أرض الواقع بإطلاق سراح المساجين.
وتبحث حكومة الوحدة الليبية مخرجات الاجتماع الهام في حين أكدت واشنطن أن تنظيم الاستحقاقات في موعدها حاسم للتقديم الديمقراطي والوحدة.
استعرضت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، بمعية رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا، يان كوبيش، بمقر الوزارة بالعاصمة طرابلس، مخرجات الاجتماع الوزاري التشاوي لدول جوار ليبيا، الذي احتضنته الجزائر، مؤخرا، حيث رحّب كوبيش بالبيان الختامي للاجتماع، معربا عن دعمه لما ورد فيه.
وجاء في الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية الليبية، أنه تم خلال اللقاء، الذي حضره وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية محمد خليل عيسى، مناقشة مستجدات الأوضاع في ليبيا، والجهود المبذولة لإنهاء الأزمة، وصولا إلى الاستحقاق الانتخابي، المزمع عقده في 24 ديسمبر المقبل.
كما ناقش المجتمعون في لقائهم "النتائج المشجعة التي حققتها اجتماعات (5 + 5)، تزامنا مع الوقف الكامل لإطلاق النار، وإعادة فتح الطريق الساحلي الرابط بين المنطقتين الشرقية والغربية مصراته - سرت، وكذا التقدم في مسألة تبادل المحتجزين".
وعلى صعيد متصل, تم التطرق إلى مبادرة استقرار ليبيا، وسعي هذه الأخيرة إلى تنظيم ورئاسة مؤتمر دولي، أوائل شهر أكتوبر الداخل "كأول مبادرة ليبية خالصة تهدف الى وضع الآليات العملية الخاصة بتنفيذ مخرجات مؤتمري برلين 1 و2، وصولا إلى الاستحقاق الانتخابي المقبل".
تأكيد على خروج المرتزقة
بدوره، التقى النائب بالمجلس الرئاسي موسى الكوني، بالمبعوث الأممي إلى ليبيا، حيث جدد التأكيد على ضرورة إخراج "المقاتلين" الأجانب المتواجدين على الأراضي الليبية إلى بلدانهم.
وأشار الكوني، حسبما جاء في الصفحة الرسمية للمجلس الرئاسي الليبي على موقع فيسبوك، الى أن الأمر من شأنه أن "يضمن تأمين الحدود الجنوبية الليبية مع دول الجوار، وانشاء شراكة لمنع الهجرة والتهريب وتسلل العصابات الإجرامية، لضمان استقرار الجنوب".
وفي السياق، شدّد موسى الكوني على أهمية القضية، لافتا إلى ضرورة "وضع إستراتيجية يتم من خلالها إرجاع المقاتلين الأجانب إلى دولهم، بمشاركة الدول المعنية بالشأن الليبي"، وهو ما حثت عليه الجزائر خلال اجتماع دول الجوار.
ومن جانبه، ركّز يان كوبيش، على أهمية دعوة النائب بالمجلس الرئاسي الى "ضرورة مشاركة دول الجوار في الاجتماعات التي تعقدها الدول المعنية بالأزمة الليبية، وإشراكها في المباحثات التي تجرى حولها مستقبلا".
واشنطن تتمسّك بموعد الانتخابات
أمام التقدم الحاصل في العملية السياسية رغم الوضع الأمني الهش، قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي بالإنابة لشؤون الشرق الأدنى، "جوي هود، "إنّ الانتخابات المزمع إجراؤها في 24 ديسمبر، حاسمة للتقدم الديمقراطي والوحدة الليبية، مشدّدًا على أن العملية السياسية يجب أن تكون مملوكة لليبيين، وبقيادة ليبيين، وخالية من التدخل أو النفوذ الأجنبي.
وأوضح الدبلوماسي الأمريكي، أنّ "هدف الولايات المتحدة هو إقامة ليبيا ذات سيادة مستقرة موحدة آمنة من دون تدخل أجنبي، وحكومة منتخبة ديمقراطيًا تدعّم حقوق الإنسان والتنمية، قادرة على محاربة الإرهاب داخل حدودها.
وأضاف "إن واشنطن تعمل على زيادة تركيزها الدبلوماسي على دعم التقدم في ليبيا، بما في ذلك من خلال عمل المبعوث الأمريكي الخاص ريتشارد نورلاند، داعيًا في الوقت نفسه إلى ضرورة إنجاز القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات لضمان نجاح الانتخابات"، مشددا "على أن الولايات المتحدة تجري مناقشات مع الحلفاء الأوروبيين والإقليميين، والحكومة الليبية المؤقتة، والأمم المتحدة، وآخرين، حول كيفية إحراز تقدم نحو انسحاب متسلسل لجميع القوات والمقاتلين الأجانب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.