الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحركة الطلابية تندّد ب«هستيرية قصر الإيليزي»
نشر في الشعب يوم 03 - 10 - 2021

ضجت الصفحات الرسمية للجمعيات الطلابية المعتمدة في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، بردود فعل قياسية، مندّدة ب»هستيرية قصر الايليزي»، حيث أكد صانعو القرار في المكاتب الوطنية لهاته التنظيمات الطلابية النشطة في الحقل الجامعي، أن «تاريخ الأمة ورموزها ومؤسساتها خط أحمر».
أجمعت التنظيمات الطلابية، على أن السلطات الفرنسية دأبت، منذ فترة، على قيادة حملات استفزازية ضد الجزائر، من خلال مقالات تنشرها أقلام مأجورة فرنسية أو تقارير تنقلها تلفزيونات مقربة من باريس. وقالت أيضا، إن الحملة الممنهجة، انتقلت في الفترة الأخيرة إلى التصريحات المسيئة التي تطلقها شخصيات فرنسية معروفة في الطبقة السياسية، آخرها تصريحات الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون التي تضمنت مغالطات تاريخية وافتراءات ضد الدولة الجزائرية الضاربة في عمق التاريخ.
حمى الرئاسيات
في هذا السياق، نددت الرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين على لسان رئيس مجلسها الوطني التنفيذي السيد مولاي ابوبكر، الخرجة غير المعهودة من أعلى هيئة سياسية فرنسية، التي انحدرت إلى مستوى سحيق من الانحراف في النقاش، بشكل جعل ماكرون يشكك حتى في وجود دولة بحجم الجزائر قبل الاحتلال الفرنسي الغاشم، وكأن الجزائر كانت أرضا مستباحة، عندما شكك بالوجود الجزائري قبل الإستعمار الفرنسي.
هذا التصريح الذي تفوح منه رائحة اللامسؤولية من مسؤول يغرد خارج السرب كالعادة، ويرغب في استرضاء شرذمة من اليمين المتطرف من أجل البقاء في سدة الحكم، ولو على حساب القيم والأعراف الدولية المتعامل بها بين الدول ذات السيادة.
وعبّرت رابطة الطلبة عن «رفضها التامّ للمساس بالسيادة الوطنية والتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، رافضة «أي محاولة عدوانية للمساس بمؤسسات الدولة أو محاولة التفريق بينها، فهي وحدة واحدة ينظم عملها الدستور الجزائري وقوانين الجمهورية».
كما أبرز مولاي أبوبكر في تصريح ل «الشعب»، وقوف الرابطة قيادة وقاعدة إلى جنب الدولة ومؤسساتها الرسمية، بأي موقف سيادي يمكن أن تتخذه في الساعات القادمة، للتصدي لهذه الهجمات الشنيعة من بعض الأطراف لم يستطيعوا أن يتخلوا عن نظرتهم إلى الجزائر وهي تتذوق طعم الحرية، موضحاً أن هذه التصرفات الرعناء هي مجرد زوبعة في فنجان ومحاولة من ماكرون لتصدير فشله للخارج.
كما أبدت «لينيا» برئاسة مولاي أبوبكر، دعمها لقرار استدعاء السفير الجزائري بباريس من أجل التشاور، مؤكدة أن «وحدة الوطن ومؤسساته خط أحمر لا يمكن المساس «.
تدنيس التاريخ
أصدرت المنظمة الوطنية للطلبة الأحرار، مساء أمس، بيانا تحصلت «الشعب» نسخة منه، أعربت فيه عن «رفضها القاطع» لما جاء في تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول «تاريخ الأمة الجزائرية».
وجاء في بيان «أونال»، حمل توقيع أمينها الوطني رياض بوخبلة.. إذ تستنكر المنظمة الوطنية للطلبة الأحرار التصريحات المتهورة التي جاءت على لسان ماكرون، فإنها تشيد بقرار السلطات الجزائرية باستدعاء السفير للتشاور، مؤكدة على أن وحدة الجزائر وتماسك الشعب الجزائري ومؤسساته الدستورية خط أحمر لا يمكن المساس به ولا تسامح مع كل من تسول له نفسه أن يطالها خرق سافر للأعراف الدولية.
وجاء في بيان الاتحاد العام للطلبة الجزائريين، ان الإتحاد يستنكر وبشدة هذه التصريحات التي صدرت من الرئيس الفرنسي. كما يدد الاتحاد بهذا الخرق الصارخ لميثاق الدبلوماسية والأعراف الدولية.
ويضيف البيان، «كما نؤكد نحن طلبة الجامعة الجزائرية بأن تاريخ الجزائر ضحى من أجله آباؤنا من شهداء ومجاهدين أشاوس ضحوا بالغالي والنفيس من أجل أن يحيا الوطن وتعيش الأجيال في حرية وسلام».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.