تأجيل محاكمة جميلة تمازيرت الى 10 فيفري    البرلمان الاندلسي: ندوة حول تورط الشركات الأوروبية في نهب ثروات الصحراء الغربية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 10 فبراير القادم    استئناف الدراسة في الجامعات الأحد المقبل    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات الإنسانية إلى دولة مالي الشقيقة    الرئيس الصحراوي يحمل دولة الاحتلال مسؤولية التطورات الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في المنطقة    المغرب : جماعة العدل و الاحسان ترسم صورة قاتمة عن الانحدار الحقوقي بالمملكة    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 10 فبراير القادم    المستوردون مدعوون إلى تقديم برامجهم التقديرية السنوية للاستيراد    صادرات الجزائر تنمو ب7,8٪ في 2021    بوسليماني يدعو الصحافة الوطنية إلى مضاعفة جهودها    الحكومة تدرس مشاريع مراسيم تخص عدة قطاعات منها الصناعة    مجلس قضاء الجزائر: انطلاق جلسة الاستئناف في قضية اللواء المتقاعد علي غديري    حقق نصرا لجبهة التحرير الوطني على الصعيد السياسي    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    يدا في يد لمواجهة مختلف التحديات عربيا وإفريقيا    الدرك يدعو من سحبت منه رخصة السياقة لاسترجاعها    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    البحث في سمات الوعي الوطني وتفكيك الاستعمار    المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية    حجز 50 قطعة أثرية تعود للفترة الرومانية    ارتفاع سعر البرنت إلى قرابة 88 دولارا    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    دورة تكوينية للحصول على إجازة " كاف 'أ" و«ج"    باريس تمضي في استفزاز الجزائر    الردع...الحلقة الضائعة    توّحل سد فرقوق ينتظر حلولا استعجالية لإنقاذ حمضيات معسكر    جاهزون لإنجاح دورة وهران    انطلاق التجارب التقنية ب 11 ورشة منذ أسبوعين    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    توفر الأدوية الموصوفة في البروتوكول العلاجي    الوقاية والتلقيح لحماية الأسرة التربوية من الوباء    عدد الزيجات في الجزائر يتراجع ب10 بالمائة    بسبب ارتفاع عدد الإصابات بكورونا: تجميد عمليات البيع بالتخفيض    إلى جانب 200 إصدار أكاديمي    المطلوب رؤية واضحة بالتنسيق مع مصادر الإنتاج    توقيف 5 داعمين للجماعات الإرهابية وكشف 7 مخابئ    السنغال تتأهل للدور ربع النهائي    حرب استنزاف دعائية بين الغرب وروسيا    الوالي يدعو المواطنين للتقرب من مراكز التلقيح    عائلات تضرب تدابير الوقاية من كورونا عرض الحائط    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    سارقو المنازل في قبضة الشرطة    الرائد يعمق الفارق وقمة "الوصافة" بدون فائز    تأجيل تربص منتخب كيك بوكسينغ إلى موعد لاحق    توقيف مجرم خطير    الإطاحة بشخصين بتهمة سرقة محل تجاري    استمرار تبنّي المواهب الشابة    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    المهرجان الدولي للمونودراما النسائي، من 1 إلى 5 مارس بالوادي    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قاعات الدراسة في تدهور والأولياء يدّقون ناقوس الخطر
نشر في الشعب يوم 07 - 12 - 2021

تشهد متوسطة «اونار محمد» بمعاتقة، نقائص بالجملة أثرت على المسار الدراسي للتلاميذ الذين يعانون الويلات جراء التدهور الذي تعرفه المتوسطة في عدة جوانب، لدرجة أصبحت جدران القاعات وسقوفها خطرا على حياة التلاميذ الذين يواجهون الخطر في أية لحظة.
الزائر لمتوسطة «اونار محمد»، يقف على حجم النقائص والأخطار المحدقة بالتلاميذ، خاصة في فصل الشتاء حيث تتحول قاعات الدراسة الى مسابح للمياه، لتجد المياه مجراها الى داخل القاعات عبر السقوف، التي هي في الأساس أرضيات للقاعات العلوية التي تدهورت وضعيتها، وتحولت الى قاعات منسية يحفظ فيها الأثاث القديم من «طاولات، كراسي محطمة، مكاتب مهترئة»، لتغلق أبوابها في وجه التلاميذ.
وضعية أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على التلاميذ وكل الطاقم العامل بها، خاصة الأساتذة الذين يجدون صعوبة كبيرة في تلقين الدروس للتلاميذ، خاصة في الأيام الممطرة، حيث تتحول القاعات الى صقيع وبرد قارص يصعب الصمود أمامها خاصة في ظل النقص الفادح في التدفئة، فسرعان ما تنطفئ أجهزة التدفئة، بسبب نفاذ كمية المازوت التي تستعمل لتشغيلها، كون المتوسطة لم تربط بعد بمشروع الغاز الطبيعي الذي بقي يترواح مكانه منذ سنوات طويلة.
وبالرغم من استفادة البلدية من هذا المشروع وربط عديد القرى به، إلا أن المتوسطة استثنيت من المشروع بالرغم من تموقعها وسط البلدية، والمسألة التي أزمت من الوضعية تتمثل أساسا في كمية المازوت التي تمون بها المتوسطة والتي تعتبر قليلة جدا بالنظر الى عدد التلاميذ والأقسام التي تتوفر عليها، ما يدفع بهم الى إطفاء أجهزة التدفئة في حدود الساعة الثانية زوالا.
لتتحول على إثرها القاعات الى مبردات خاصة في هذه الفترة من السنة، حيث تعرف المنطقة ببرودة طقسها وتساقط الثلوج بها، وهو ما يؤثر سلبا على دراسة التلاميذ، وحتى على عمل الأساتذة الذين يضطرون الى إلغاء الدروس وشغل التلاميذ بأنشطة أخرى من أجل نسيان البرد.
السيدة محمودي مالحة» ولية تلميذ وعضو جمعية أولياء التلاميذ، صرّحت أن التلاميذ يعانون كثيرا جراء تدهور الأوضاع في المتوسطة، التي تشهد نقائص بالجملة، وهو ما أثر سلبا على دراسة أبنائهم مسلطة الضوء على الخطر المحدق على حياة التلاميذ بالنظر الى الحالة الكارثية التي تتواجد عليها القاعات التي تفتقر لأبسط شروط العمل، وهذا ما يظهر جليا في حالة النوافذ المحطمة، طاولات قديمة ومهترئة، مراحيض مسدودة، ما أدى الى غلق أبواب باستعمال السلك المعدني، لتتحول مع الوقت الى مكب للنفايات أرضيات العديد من القاعات تتحول الى ملاذ لمياه الأمطار التي تجد ضالتها فيها حيث تتجمع داخلها.
كما أن تلك التسربات تصل الى خيوط الكهرباء وهذا ما يهدّد حياة أبنائهم بالموت المحقق سواء بالردم تحت الأنقاض أو التكهرب، مشيرة في ذات السياق الى قدم أجهزة التدفئة والأنابيب التي ربطت بها، ليضطر العاملون الى إصلاحها في كل مرة، وهذا ما يشكل خطرا عليهم، حيث أصبحت مهترئة مع مرور السنين ولم يعد إصلاحها يجدي نفعا وإنما وجب تغييرها واستبدالها بأخرى جديدة.
كما قدمت العديد من التقارير والشكاوي الى المسؤولين في عديد المرات، لكن لا حياة لمن تنادي، وهو ما أزّم من الوضعية، وصعب من مهمة الطاقم الإداري والتربوي الذي يتقاسم المعاناة مع التلاميذ، لتقرر الإدارة تنظيم يوم احتجاجي ومنع التلاميذ من الالتحاق بالمتوسطة، تعبيرا منهم على استيائهم من الظروف المزرية التي يتلقى فيها التلاميد تعليمهم، والتي انعكست سلبا أيضا على كل العاملين فيها.
أولياء التلاميذ الذين دقوا ناقوس الخطر، هددوا بتنظيم حركات احتجاجية، خلال الأيام القليلة المقبلة، جددوا مطالبهم للمسؤولين بضرورة التدخل العاجل واتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها أن تضع حدا لمعاناة أبنائهم قبل أن يتفاقم الوضع أكثر وتأخذ المسألة منعرجات أخرى غير محسوبة العواقب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.