الرئيس تبون يُعيّن رؤساء ومحافظي الدولة    ڤوجيل يجدد التأكيد على دعم الجزائر للشعب الفلسطيني    رهان حمل لواء التقدم والمحافظة على أمانة الشهداء    إطلاق منصة رقمية لتقييم أضرار الكوارث    دعوة لتفعيل الدور الوقائي لمخابر الجودة    قطع العلاقات مع المغرب لا يحتمل وساطات    بلاني يفضح سياسة «الاحتيال الدبلوماسي» المغربية    44 شاطئا للسّباحة وسط تحدّيات التّهيئة والخدمات    تحول جُدري القردة إلى جائحة أمر مُستبعد    انطلاق مشروع ازدواجية الطّريق الوطني رقم 83    تزكية الجزائر لعضوية نائب رئيس    مؤازرة أسرى الحرب الصّحراويّين بالسّجون المغربية    محرز على أعتاب التتويج بلقب «البريميرليغ»    «الخضر» يواجهون نظيرهم الفلسطيني اليوم    شباب بلوزداد في مهمة الاقتراب أكثر من اللقب    هذه هوامش ربح منتجي وبائعي الحليب    مشروع قانون الاستثمار الجديد سيساهم في تحرير روح المبادرة    ندعم أي مبادرة للم الشمل    مهرجان «كلباء» للمسرحيات القصيرة سبتمبر المقبل    بن بوزيد يلتقي ممثل المنظمة العالمية للصحة    جمعية نسيم الصباح ورميساء قايد يوسف يُطربان    نقل أسهم مجمع حداد في شركة فرتيال إلى أسمدال    إنشاء منظمة أرباب عمل جديدة تحمل تسمية "اتحاد أرباب العمل الجزائريين"    سدراتة في سوق أهراس    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    بجاية: ولادة ثلاثة أشبال في حديقة قرية تفريت بأقبو    استعداد الجوية الجزائرية لتجسيد برنامج تدعيم الرحلات الجوية    قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر والمغرب "لا يحتمل وساطات"    التصنيف الوطني لمؤسسات التعليم العالي: تتويج جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بالمرتبة الأولى    جدري القردة ينتشر في 12 دولة    المسلك المحترف للاتحاد الدولي للتنس: إيناس إيبو تثمن فوزها بدورة وهران الأولى قبل الألعاب المتوسطية    أسواق "رحمة" مخصصة لبيع المواشي "قريبا"    أمين أندلسي: تجنيد كل الطاقات المادية والبشرية لتجسيد برنامج تدعيم الرحلات الجوية    استرجاع درّاجات مسروقة بغرداية    مقاربة جديدة لملف الاحتراف قبل 15 جوان    كورونا: 4 إصابات جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    الإشاعة روجتها وسائل إعلام سنغالية: الفاف لم يطلب مواجهة السنغال وديا    تيميمون: اخماد حريق بواحات النخيل بمنطقة تيبرغامين    دعوة إلى الاهتمام بجميع الطبوع الفنية التي تحافظ على الهوية الوطنية    الحزن يخيّم على الوسط الفني ومحبي الراحل: "أحمد بن عيسى ذاكرة الجزائر في المسرح والسينما والتلفزيون"    الأمم المتحدة: الملايين يفتقدون الأمن الغذائي في منطقة الساحل    فيلم "ولد من الجنة ": السينما لماذا تستهدف الازهر ؟!    الأزمة الليبية.. البرلمان ومجلس الدولة يقتربان من الاتفاق على مشروع الدستور    مدرب بريست يحسم الجدل ويكشف عن رغبته في استمرار بلايلي مع الفريق    تعيين مسعود بن دريدي ناطق رسمي لوزارة الفلاحة    وزارة التربية :منع الحركة التنقلية في حق بعض موظفي التربية    روسيا توقف ضخ الغاز إلى فنلندا    الجزائر-تونس: تعزيز التعاون في قطاع التربية    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    خنشلة: إطلاق مشروع ازدواجية الطريق نحو بابار    مزارعو الحبوب يشتكون من «رداءة» البذور ومديرية الفلاحة تنفي: لجان تحقيق لحصر المناطق المتضررة من الجفاف بقسنطينة    انبهار أمريكي بالموروث الحضاري والثقافي للجزائر    محطة فارقة في تاريخ الثورة.. وبناء الجزائر الجديدة يستدعي انخراط الطلبة    تكريم خاص في احتفالية عيد الطلبة بالأغواط    تشخيص للغة الضاد في الفضاء الأزرق    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البوليساريو لا تتوقّع الكثير من زيارة دي ميستورا
نشر في الشعب يوم 16 - 01 - 2022

وصل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، ستيفان دي ميستورا، امس السبت، إلى مطار تندوف، حيث كان في استقباله ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة والمنسق مع بعثة «المينورسو»، سيدي محمد عمار.
توجّه ستيفان دي ميستورا، رفقة الوفد الأممي المرافق له، إلى ولاية السمارة، بمخيمات اللاجئين الصحراويين، في ثاني محطة له، في إطار جولته الأولى إلى المنطقة، منذ تعيينه شهر نوفمبر الماضي.
ومن المقرّر أن يلتقي المبعوث الأممي، على مدار يومين، مع القيادة الصحراوية، حيث سيستمع إلى آرائها حول مسألة استئناف المفاوضات مع المملكة المغربية، على اعتبارهما طرفي النزاع، وكيفية المضي قدما نحو استئناف بناء للعملية السياسية في الصحراء الغربية، خاصة بعد العودة إلى الحرب.
وكان ستيفان دي ميستورا، قد شرع رسميا، الخميس، في جولته إلى المنطقة، من المملكة المغربية، على اعتبارها أحد طرفي النزاع القائم.

آمال قليلة
أكد ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة والمنسق مع بعثة المينورسو، سيدي محمد عمار، أنه لا يتوقع الكثير من زيارة ستيفان دي ميستورا الى المنطقة، على اعتبارها «زيارة اتصالية وليست تفاوضية».
وشدّد سيدي عمار، في الندوة الصحفية التي عقدها بالمركز الثقافي لولاية بوجدور، عشية زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لمخيمات اللاجئين الصحراويين، على «عدم توقع الكثير من زيارة دي ميستورا، لأنها تواصلية وليست تفاوضية. سنستمع اليه، ونبلغه موقفنا من العملية السلمية وآفاقها، لن نستعجل القول إلى غاية السماع لما يحمله».
وأشار الدبلوماسي الصحراوي إلى أن مطلب الشعب الصحراوي «كان ولا يزال هو الإستقلال الوطني التام، واستعادة السيادة على كامل ربوع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية»، موضحا أن الاستفتاء «كان ولازال حلا وسطا، بين الكفاح المشروع للشعب الصحراوي ومطلب دولة الاحتلال المغربي ضم الأراضي الصحراوية واحتلالها».
وأوضح سيدي عمار أن الاستفتاء «هو حل قانوني لأنه اشهر الأدوات التي تستعملها الأمم المتحدة في حالة النزاعات، كما هو الحال مع القضية الصحراوية، وحل واقعي لأنه حل وسط بين المطلب المشروع للصحراويين في حق تقرير المصير، والمطلب غير المشروع للمغرب في احتلال الأراضي الصحراوية».
لكن في السياق، أبرز الدبلوماسي الصحراوي أن «الاستفتاء في حدّ ذاته لن يكون أبدا مطلبا»، كونه فكرة أتت بها الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الافريقي حاليا)، بعد أن أرغم الملك المغربي الراحل الحسن الثاني، على القبول بإجراء الاستفتاء واقتناعه بأن الحل العسكري لن يأتي له بنتيجة.
وتابع سيدي عمار: «نحن ننتظر وضع الآليات الضرورية والضمانات التي تؤدي الى تمكين شعبنا الصحراوي من حقه غير القابل للتفاوض والمتمثل في تقرير المصير».

دعم مجلس الأمن وأمريكا
واعتبر سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لدى بوتسوانا، ماء العينين لكحل، أمس، أن نجاح أو فشل المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، ستيفان دي ميستورا، يتوقف بالدرجة الأولى على مستوى الدعم والمساندة التي سيتلقاها من مجلس الأمن الدولي ومن الولايات المتحدة الأمريكية على وجه أخص.
وأوضح ماء العينين لكحل، أنه إضافة إلى الدعم الذي وجب أن يتلقاه دي ميستورا من الأطراف المذكورة، سيتوقف الأمر أيضا «على جدية المجلس في التعاطي مع العراقيل المغربية بشكل خاص، لأن الجميع بات يدرك بأن المغرب هو من يقف وراء عرقلة الحل في الصحراء الغربية وهو من نسف كل الجهود الأممية حتى الآن».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.