البطولة العربية للجمباز: ''نسخة وهران أكدت العمل القاعدي للاتحادية الجزائرية''    أمطار رعدية بشرق وغرب البلاد بداية من ظهيرة اليوم    افتتاح مهرجان "ميكتا" بالجزائر العاصمة    عالم/كورونا: حصيلة الإصابات تتجاوز 619.8 مليون حالة    تصنيف الفيفا للمنتخبات: المنتخب الوطني في المرتبة ال 37 و يرتقي بأربعة مراكز    المجلس الشعبي الوطني يختتم اليوم مناقشة بيان السياسة العامة للحكومة    الغرفة الوطنية للفلاحة تحيي قرارات الرئيس تبون في مجلس الوزراء الأخير    البطولة العربية للجمباز الفني: المنتخب الجزائري يحرز ذهبيتين في اختتام المنافسة    السلم في مالي: الأمين العام الأممي يشيد بالجزائر بصفتها رئيسة الوساطة الدولية    بريطانيا : دفاع "حملة الصحراء الغربية" يؤكد عدم شرعية اتفاقية التجارة البريطانية-المغربية لغياب شرط موافقة الشعب الصحراوي    الفصائل تثمن جهود الجزائر لإنهاء الانقسام: استكمال الترتيبات لعقد مؤتمر «المصالحة الفلسطينية»    هنأهم في يومهم العالمي: الرئيس تبون يجدد التزامه بدعم المعلمين    إلى جانب إنجاح الإحصاء واتخاذ إجراءات استباقية لمواجهة التقلبات الجوية: دعوة الولاة للإسراع في تجسيد مخرجات اللقاء مع الحكومة    "أوبك+" تقرر خفض الإنتاج النفطي بداية من نوفمبر: إنتاج الجزائر سيبلغ 007 .1 مليون برميل اعتبارا من نوفمبر    يبحثون عن العودة بنتائج إيجابية في الذهاب: ممثلو الجزائر خارجيا يحدّدون ملعب الاستقبال    الرابطة المحترفة: مقرة لضرب عصفورين بحجر    حسب تقديرات وزارة الفلاحة: تراجع استيراد اللحوم إلى 10 مليون دولار في 2021    فيما ينتظر أن يتبنى المجلس المخطط البلدي للتنمية من الجيل الجديد: نحو وضع أول ميثاق إقليمي لتسيير النفايات بالخروب في قسنطينة    النصر تابعت تدخل فرق النجدة لإزالة مخلفات الفيضانات: وفاة شيخ و إنقاذ 36 شخصا في أمطار طوفانية بالبرج    سكيكدة: انطلاق إنجاز 110 سكنات اجتماعية بالحروش    ميلة: تصدير أولى شحنات الجلود نصف المصنعة    تكريم 19 معلما احتفالا بيومهم العالمي    شكرا للجزائر على دورها في تثبيت السلم والاستقرار بالمنطقة وإفريقيا    إحباط محاولات إدخال 14,39 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    «قمة المصالحة».. فرصة تاريخية للوحدة الفلسطينية    عندما تلاحم الجزائريون والليبيون ضد طغيان المستعمر    لبنة أخرى لتعزيز روابط الأخوة بين البلدين    إضرابات واعتصامات رافضة لتجاهل المخزن لواقعهم المنكوب    تألّق الجزائر ومصر في منافسات الفردي    مواعيد مهمّة تنتظر النّخبة الوطنية    المنقوش تلتقي بالمبعوث الألماني في طرابلس    الأمم المتحدة مدعوة لتبني موقف حازم بالصحراء الغربية    مذكرة تعاون مالي مع السعودية    عبد القادر شافي رئيسا مديرا عاما لنفطال    سنتان حبسا نافذا لمروج المهلوسات    تفعيل المشاركة في الاتحاد البرلماني الدولي    مولوجي بتصاميم "الزليج"    قريشي رئيسا للجنة الخارجية بالبرلمان العربي    أسبوع تحسيسي حول أخطار المفرقعات    قمة واعدة بين الرائد شباب قسنطينة ومولودية الجزائر    الاستثمار الفلاحي بتلمسان مفتوح أمام أرباب العمل    تتويج جزائري بالأولى والثالثة    انطلاق موسم الإبداع    700 مليار مجمدة في حسابات بلديات قسنطينة    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    اتفاقية لتنفيذ خدمات التأمين الخاص للأطباء ومستخدمي الصحة العمومية    التأكيد على تحسين الوضعية المهنية و الاجتماعية للفنان    تقلبات جوية: المديرية العامة للحماية المدنية تدعو إلى الرفع من درجة الحيطة والحذر    تسوية 26 مشروعا خاص بالجمعيات والتعاونيات    الطبعة الأولى للمعرض الدولي للمختبرات التحليلية والتصوير الطبي من 26 إلى 29 أكتوبر بالجزائر العاصمة    افتتاح الطبعة ال14 لمهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم بالجزائر    استجيبوا لربكم    جائزة "النبراس" الوطنية للإبداع الأدبي : قصيدة "ثورتنا ميثاق" تفوز بالمرتبة الأولى    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    باتنة بالسرعة القصوى لإزالة القاذورات    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند البيع    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قمّة الجزائّر محطة لإعادة الزخم لقضية العرب الأولى
نشر في الشعب يوم 10 - 08 - 2022

أكد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية قرن محمد إسلام، أن القضية الفلسطينية ستكون من بين أهم القضايا التي ستطرح في جدول أعمال القمة العربية القادمة المقرّرة بالجزائر والتي ستتزامن مع الذكرى ال68 لاندلاع ثورة التحرير المباركة وستكون بمثابة انطلاقة حقيقة لتعزيز مقومات العمل العربي المشترك، وهو ما يؤكد على أهمية الدور الجزائري وارتباطه الكبير بالقضية الفلسطينية وجدية التحرّك الدبلوماسي بما يخدم مصلحة فلسطين مضيفا، أن مواجهة العدوان الصهيوني المستمر على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدّساته، يستدعي التحرّك العاجل من القوى العربية الفاعلة للدفاع بكل السبل عن القضية الفلسطينية العادلة، وتقديم دعم سياسي ولوجستي حقيقي لهذا الشعب الذي يعاني من الاستهداف المتواصل من قوات الاحتلال، مشيرا أنّ العدوان على غزة يأتي في سياق التنافس المحموم لانتخابات الكنيست ال25، وفي محاولة من رئيس وزراء الكيان الصهيوني ووزير دفاعه، من أجل البحث عن صورة انتصار تسبق التوجّه نحو حسم الصندوق.
«الشعب ويكاند»: عدوان جديد شنّه الصهيانة على الشعب الفلسطيني في قطاع غزّة دون سابق إنذار ولا سبب واضح، فما تعليقكم على هذا الهجوم الغادر الذي لم يسبقه تصعيد من المقاومة أو إطلاق صواريخ من القطاع والتي دأب الصهاينة على جعله مبرّرا لشنّ حروب وارتكاب مجازر ضدّ الفلسطينيين؟
الأستاذ قرن محمد إسلام: العدوان على غزة ليس جديدا وإنما محطة من محطات جرائم الحرب ضد الإنسانية ولا يمكن إلا وصفه بالجريمة المستمرة للكيان الصهيوني في ظلّ الإفلات من العقاب والتنصّل من كل القوانين واللوائح الدولية، فما فتئ هذا الكيان منذ انسحابه من قطاع غزة عام 2005 ينفذ في كل مرة عمليات عسكرية وحروب في القطاع خلّفت آلاف الشهداء، لاسيما بعد سيطرة حركة حماس على القطاع عام 2007 وهو يفرض عليه حصارا شاملا برا وبحرا وجوا على مدار 15 سنة، وبذلك يعتبر قطاع غزة الأكثر كثافة سكانية في العالم بنحو مليوني فلسطيني سجنا كبيرا يفتقر لكل مقومات الحياة، وما يزيد الأمر سوءا هو العدوان المستمر واستهداف لهذه المقومات خلال سنوات الحصار تلك عبر خمسة حروب مدمّرة آخرها في ماي 2021، وهذا العدوان الأخير أوت 2022 سادسها، وبالتالي العدو الصهيوني لا يحتاج أي مبرّر أو سبب لشنّ أي عدون على قطاع غزة، فهو يعرف كيف تبدأ ويملك عنصر المباغتة والمفاجأة ويستهدف قيادات المقاومة، فالعدوان الأخير استهدف مواقع لحركة الجهاد وتمّ اغتيال أحد أهم قيادتها وهو الشهيد تيسير الجعبري برفقة عدد من القيادات الأخرى.
الجيش الصهيوني استهدف هذه المرّة حركة «الجهاد الإسلامي» وقد استشهد بعض قادتها، فما السبب وراء هذا الاستهداف، خاصة ونحن لم نسجل تصعيدا من جانب هذه الحركة، حتى أنها لم ترد على اعتقال أحد قادتها الأسبوع الماضي في الضفة الغربية؟
استهداف الكيان الصهيوني لقيادات المقاومة في قطاع غزة يدخل ضمن الأهداف المرسومة لأي عملية عسكرية، وهو حتما جاء تنفيذا لقرارات عليا داخل الجيش وأجهزة الأمن الصهيونية، وهو ما يؤكده بيان الجيش الصهيوني هذه المرة والذي أطلق على عملياته العسكرية اسم ''الفجر الصادق'' وذكر بوضوح تركيزه على حركة الجهاد الإسلامي وقيادتها، ثم تلاها تصريح الناطق باسم الجيش أنه جرى اغتيال مجموعة من نشطاء «الجهاد الإسلامي»، ويبقى ما وراء استهداف حركة الجهاد، هو من جهة مزاعم الكيان بأنه يقاتل ذراع إيران في فلسطين حسب تعبيره، ومن جهة أخرى ما تمثله هذه الحركة من تهديد أمني بالنسبة للصهيانة بسبب الخلايا الناشطة لها في الضفة الغربية لاسيما جنين ونابلس، قد بدأ العدوان الأخير على خلفية اعتقال أحد أهم قادة حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية وهو بسام السعدي، وهو ما جعل الكيان الصهيوني يستدعي احتياطه، ليتم استهداف قياداته في غزة وبدء عمليات عسكرية ضدها.
الصهيانة يقولون دائما أنّهم يحدّدون أهدافهم بدقّة، لكن عملياتها تتحوّل دائما إلى مجازر مرعبة يسقط خلالها الكثير من الشهداء بما فيهم الأطفال، فلماذا كلّ هذه الدموية من الكيان الصهيوني الغاصب الذي يتعمّد إبادة الفلسطينيين؟
الكيان الصهيوني نظام أبارتيد بامتياز وجرائمه الصهيونية في فلسطين تتواصل بأشكال مختلفة دموية واستيطانية وانتهاكية سافرة لكل حقوق الفلسطينيين، لذلك نشهد في كل عملية عسكرية لما تعجز الآلة الصهيونية عن تحقيق أهدافها العسكرية المرسومة كاملة، تتوجّه لاستهداف المدنيين والنساء والأطفال بصورة متعمّدة من أجل خلق بيئة داخلية ناقمة على المقاومة.
هناك من ربط العدوان الأخير على القطاع بالمعركة الانتخابية داخل فلسطين المحتلة، فهل هناك فعلا علاقة بين الأمرين؟
العمليات العسكرية في قطاع غزة لا يمكن فصلها عن سياق ما يجري داخل الكيان الصهيوني أمام أزمة الحكم الداخلية وفي ظلّ التنافس لانتخابات الكنيست، حيث يرى محلّلون أنها محاولة من رئيس الوزراء بالوكالة يائير لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس، من أجل البحث عن صورة انتصار تسبق حسم الصندوق، ونتائج الحرب أكيد ستنعكس على نتائج الانتخابات وستحدّد ملامح الحكومة الصهيونية المقبلة.
العدوان والحصار المتواصل على غزّة يقابله عدوان على القدس الشريف واقتحامات للأقصى ومحاولات تدنيس وتهويد للمقدسات الإسلامية، فكيف للفلسطينيين أن يواجهوا هذا المعتدي العنصري الغاشم؟
هذا من صميم ما يجري في فلسطين اليوم،، فبوصلة الصراع تدور حول القدس والمقدسات وأهمّها المسجد الأقصى، لذلك نشهد سياسة تهويد وعدوان ممنهج على المقدسات الإسلامية واقتحامات للمسجد الأقصى من قطعان المستوطنون تحت حماية قوات الكيان الصهيوني، وهو ما يجري تزامنا مع العدوان على غزة في محاولات واضحة في ظلّ الانشغال بالحرب للاستفراد بالقدس والأقصى، لذلك رغم كل محاولات القتل والإبعاد والسجن والغرامات، إلا أن الشعب الفلسطيني في الداخل وفي القدس والضفة يقدّم البطولات اليومية، كما يقدم المرابطون والمرابطات صور النخوة دفاعا عن الأقصى والقدس إزاء كل محاولات التهويد ومخططات التقسيم، فالفلسطينيون اليوم وحدهم من يواجه هذا الكيان العنصري الغاشم ويصد كل محاولاته الاستيطانية.
لا شك أن الوحدة هي مصدر القوّة التي ستسمح للفلسطينيين بمواجهة الاحتلال وجرائمه، وطريق الوحدة هي المصالحة التي تسعى الجزائر بكلّ عزيمة وإصرار لإقرارها، ما تعليقكم وما تقييمكم لجهود الجزائر في هذا الاتجاه؟
فلسطين من الثوابت في السياسة الخارجية الجزائرية، وبتعبير رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، هي قضية مقدسة مركزية، وتبقى الجزائر وفية لمبادئها وقيمها في الدفاع عن حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وفي هذا الصدد تبقى الجزائر عصية على التطبيع مع الكيان الصهيوني وهو ما يؤهلها عن جدارة وباقتدار في الدفع نحو المصالحة الفلسطينية، وهو فعلا ما قامت به الجزائر من مساعي وساطة للمصالحة بين مختلف الفصائل الفلسطينية تمهيدا لمؤتمر يسبق القمة العربية المقرّر عقدها بالجزائر، حيث تمّ على هامش الاحتفالات الستينية المخلدة لذكرى استقلال الجزائر، عقد لقاء جمع الرئيس محمود عباس مع وفد من قيادة المقاومة الإسلامية حماس بقيادة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، ورغم صعوبة المهمة وتصلب المواقف والضغوط الخارجية، إلا أن للجزائر خبرة طويلة في جمع الشمل الفلسطيني، أقله محاولات تقريب وجهات النظر بين الأطراف لتبديد الانقسام الداخلي.
ما هي توقعاتكم بخصوص القمة العربية القادمة، مع العلم أن الجزائر حريصة على إعادة قضية العرب الأولى إلى مكانها الصحيح، وهل سنشهد مبادرة حلّ جديدة؟
بخصوص القمة العربية القادمة بالجزائر وحسب ما يتداول، ستحمل اسم قمة فلسطين وهذا فيه دلالة ما تمثله القضية في سلم أولويات الأجندة الجزائرية، ورئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أكد أن الجزائر مستعدة للعب دور الوساطة لحل بعض النزاعات، وأن الجزائر ستحتضن اجتماعا لكل الفصائل الفلسطينية قبل انعقاد القمة العربية، وأنها مع فلسطين مهما تعدّدت الأوجه التي تمثل فلسطين، وهو ما تعمل عليه الجزائر خلال القمة لتكون فرصة لرأب الصدع في جدار العمل العربي المشترك تجاه القضية الفلسطينية، وأظن أن القمة الجزائرية ستكون محطة بارزة ونادرة لرفع صوت الرافضين بقوة للتطبيع، وستعمل بجهود كبيرة لإعادة الزخم للقضية المركزية فلسطين ووضعها ضمن أولويات المشهد العربي.
كلمة أخيرة حول مستقبل القضية الفلسطينية، والموقف الجزائري الداعم؟
موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية هو وصية الشهداء الذين قالوا أنه لا يمكن أن يكتمل استقلال الجزائر إلا باستقلال فلسطين، وإن كانت الجزائر في ثلاثينيات القرن الماضي شهدت احتفالات فرنسا الاستعمارية بالذكرى المئوية لاحتلال الجزائر، حتى قيل أن الجزائر جزء لا يتجزأ من فرنسا، إلا أن في نفس الفترة ظهرت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي أنشأت لنا جيلا أطلق أعظم ثورة تحريرية في العصر الحديث لنشهد استقلالنا من أعتى قوة أطلسية بعد 132 سنة من الاستعمار، فما بالك والقضية الفلسطينية تشهد نكبتها الذكرى الرابعة والسبعون، وإن كان العدوان الأخير على قطاع غزة أطلق عليه جيش الكيان الصهيوني ''الفجر الصادق'' إلا أننا نعتبره «الفجر الكاذب» فإذا اشتد الظلام فإن الفجر على الأبواب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.