المدير العام للأمن الوطني يتفقد جاهزية المصالح العملياتية للشرطة بولاية إيليزي    الأردن.. الملك عبدالله يفرض الإقامة الجبرية على الأمير حمزة    بلايلي يكشف عن ملامح وجهته المستقبلية    برشلونة يدخل على الخط و يهدد بإفشال صفقة انتقال بن سبعيني إلى دورتموند    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ترد على شائعة طلبها مقابلة السنغال وديا    صناعة بتروكيماوية.. نحو بلوغ 5 مليارات دولار من الصادرات على المدى المتوسط    صحيفة إسبانية تكشف عن تفشي جدري القردة في عدة دول عبر العالم    البوني: شاب يفقد حياته بعد قطع دراعة في معركة ببوخضرة    وفاة الفنان المصري سمير صبري    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل القدير أحمد بن عيسى:"الساحة الفنية الجزائرية فقدت أحد قاماتها البارزة"    الوزير الاول: ذكرى يوم الطالب "إحدى المحطات الفارقة" في تاريخ الجزائر    وفاة 17 شخصا وإصابة 480 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    ام البواقي: العثور على الطفل المختطف باحد المساكين ضواحي سوق اهراس    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    الفنان القدير أحمد بن عيسى في ذمة الله    العلامة البشير الإبراهيمي.. الجزائر تحيي الذكرى 57 لوفاته    مركز السينما العربية يطلق حملة للاحتفاء بالمرأة في صناعة السينما العربية    مشاركة جزائرية ثرية ومتنوعة في تظاهرة "أبواب مفتوحة على السفارات" بواشنطن        بن زعيم للاتحاد: ضرورة تكاتف الجهود اقتصاديا سياسيا واجتماعيا    بعجي: تأخير عقد المؤتمر ال 11 لم يكن قرارا عبثيا    منظمة الصحة العالمية تعلن عن إصابة شخص بفيروس نادر في سلطنة عمان    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون الجديد للاستثمار    الجيش الصحراوي يستهدف معاقل قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    500 مليون دولار لانجاز مركب لإنتاج ميثيل ثلاثي إيثيل البوتيل    برنامج تكميلي للنقل الجوي و البحري للمسافرين خلال موسم الاصطياف 2022    الدرك يحقق حول تسويق دواء مغشوش بقسنطينة    تعزيز التعاون الجزائري-الفرنسي في مجال النقل    الفيفا تختار طاقم تحكيم جزائري بقيادة مصطفى غربال    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    إنطلاق الأيام الوطنية للفيلم القصير بدءا من 23 ماي    تأجيل محاكمة "نوميديا لزول" و"ريفكا" إلى 26 ماي    يوم الطالب.. الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين يحيي الذكرى ال66    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    التماس 10 سنوات في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران-2022: إبرام اتفاقية تعاون بين لجنة التنظيم و"موبيليس"    عين الدفلى: المجاهد عباس محمد، مسيرة حافلة في خدمة الوطن    وزير المالية يتحادث مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي    ممثلو بنوك جزائرية يؤكدون من دكار على أهمية مرافقة المستثمرين بالخارج    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 525 مليون حالة    أصوات شابة تستحضر روائع أميرة الطرب العربي، وردة الجزائرية، في ذكرى رحيلها    3 أدوية من أصل 4 تُنتج محليا    3 بنوك عمومية ستفتح وكالات بالخارج    إعلان 34 دبلوماسيا فرنسيا و27 إسبانيا شخصيات "غير مرغوب فيها"    الجزائر تعرب عن قلقها إزاء تطوّرات الوضع في ليبيا    فيغولي يودع جماهير غلطة سراي    شبيبة القبائل تعزز مركزها الثاني    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    حملات واسعة للتنظيف وتنقية المحيط    الكشف عن قائمتي القصة القصيرة والقصيرة جدا    إيداع ضبع حديقةَ مستغانم    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاحتلال المغربي يخرق اتفاقية جنيف الرابعة
نشر في الشعب يوم 30 - 12 - 2015

تصّر السلطات المغربية على الاستمرار في سياستها القمعية القائمة على تجاهل حقوق الصحراويين خاصة المعتقلين السياسيين، والتعامل معهم بأقصى درجات الظلم والقمع والتعسف في خرق واضح لإتفاقية جنيف الرابعة، وهو ما يؤكد، مرة أخرى، على ضرورة مراقبة حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة والتحقيق في كل الجرائم التي تم ارتكابها في حق الشعب الصحراوي منذ 1975 إلى يومنا.
نقلت تقارير حقوقية بانشغال كبير الأوضاع المزرية التي يعيشها المعتقلون السياسيون الصحراويون في السجون المغربية مع استمرار التعذيب وسوء المعاملة وعدم تمكينهم من حقهم في العلاج، مما أدى إلى وفاة 214 معتقل من بينهم حقوقيون بارزون مثل حسن عليه.
ووصل الحد إلى وفاة سبعة معتقلين سياسيين صحراويين في سجن واحد (سجن آيت ملول) ووفاة العديد من الشباب الصحراويين الذين لم تبد عليهم أي أعراض للمرض قبل الإعتقال، كما لا تتوان سلطات الإحتلال بالزج بعائلات بأكملها في السجن، وهو ما يعد خرقا سافرا لمعاهدة جنيف الرابعة التي وقعت عليها المملكة المغربية وجبهة البوليزاريو في الآونة الأخيرة.
كما يعاني 21 معتقلا سياسيا في أكديم إيزيك وأكثر من 50 شخصا آخرا معهم مختلف الإنتهاكات الحقوقية التي سجلتها العديد من المنظمات المختصة بعيدا عن مرأى ومسمع المجتمع الدولي الذي ظل متخلفا عن آمال الشعب الصحراوي في حماية حقوقه الإنسانية.
ويخضع المعتقلون الصحراويون، من ناشطين حقوقيين وسياسيين، لأحكام قاسية في محاكمات عسكرية أو مدنية صورية لا تستجيب لأدنى معايير الشفافية، وهو ما يدفعهم إلى خوض إضرابات عن الطعام تؤثر على وضعهم الصحي وتنتهي بهم إلى المستشفى.
تسعى السلطات المغربية من خلال هذه الممارسات اللاإنسانية إلى ترهيب وتصفية كل من لديهم معلومات عن الجرائم البشعة لقادة المغرب، منذ بداية الغزو (1975) إلى يومنا هذا، خاصة في موضوع المقابر الجماعية التي تم إكتشافها بعضها في 2012 و2014 حيث تم إيجاد أكثر من 60 شخصا دفنوا أحياء.
وتصعد الرباط من سياستها القمعية منذ قرار المحكمة الوطنية الإسبانية بملاحقة 12 مسؤولا مغربيا بسبب جرائم الإبادة ضد الشعب الصحراوي.

معاناة في سجون الاحتلال المزرية

من بين الحالات العديدة التي تعاني الأمّرين في سجون الإحتلال، وضعية الناشط الحقوقي والإعلامي الصحراوي محمد بنباري المعتقل ب “السجن لكحل” والذي أمضى 13 يوما من إضرابه المفتوح عن الطعام ليصاب بحالة إغماء وقيء شديد مما استوجب نقله، يوم الأحد الماضي إلى المستشفى.
كما أصدرت محكمة الاحتلال المغربي بأكادير مؤخرا حكما إبتدائيا قاسيا وظالما في حق المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي بخمس (5 ) سنوات سجنا نافذا في محاكمة صورية شهد عليها ناشطون صحراويون ومراقبون دوليون.
واعتقلت سلطات الإحتلال المغربية السياسي الصحراوي امبارك الداودي يوم 29 سبتمبر2013 على خلفية نشاطه الميداني في تنظيم وتأطير المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والمشاركة فيها في كل المدن المحتلة وجنوب المغرب.
وفي ذات السياق، أقدمت عناصر من الشرطة المغربية، يوم الجمعة الماضية، على قمع مظاهرة سلمية قامت بها مجموعة من الأمهات الصحراويات أمام مقر محكمة الاستئناف بمدينة العيون المحتلة للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهن المختفين منذ 25 ديسمبر 2005. وتجرأ عناصر وضباط شرطة الإحتلال على تعنيف للنساء الصحراويات والإعتداء عليهم جسديا ولفظيا كما نزعوا لافتات تحتوي على صور أبنائهن.
وبناء على هذه المعطيات، شدّد آخر تقرير لمركز “كينيدي” للعدالة وحقوق الإنسان على ضرورة التحقيق في كل حالات الاختفاء القسري في الصحراء الغربية منذ 1991 (سنة وقف إطلاق النار) إلى الآن، مطالبا الرباط بتوفير المعلومات المتعلقة بالشكاوي حول الاختفاءات القسرية وتحديد أسماء المفقودين، وكذا الملاحقات القضائية ضد الجناة.
وبعد أن أوضح التقرير الحقوقي، الذي جاء في 25 صفحة، أن “المملكة المغربية تعرقل الجهود الأممية المبذولة من أجل حل النزاع حول الصحراء الغربية” و أن تواجهات في الأراضي الصحراوية هو أمر غير شرعي، طالب التقرير، بتقديم “معلومات دقيقة” عن التدابير الملموسة التي اتخذتها دولة الإحتلال “للحصول على موافقة الصحراويين على استغلال الموارد الطبيعية في الصحراء الغربية”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.