ماندي رفقة ميسي في تشكيلة الموسم !!    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    إجماع لدى الطبقة السياسية على تأجيل رئاسيات 4 جويلية    النفط يبلغ أعلى مستوياته ويلامس 73.40 دولارا للبرميل    بسبب‮ ‬غياب الشهود    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟        نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني    بحث تفعيل التعاون الثنائي    النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    من أجل عيد آمن صحيا    المطالبة بالإفراج عن زملاء المهنة المسجونين في قضايا مؤثرات عقلية    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    البجاويون مطالَبون بالفوز    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفتشو وكالة الطاقة الذرية يفحصون منشأة فوردو الإيرانية
في انتظار رد طهران على مسودّة البرادعي
نشر في الشعب يوم 26 - 10 - 2009

فحص مفتشو وكالة الطاقة الذرية الدولية، أمس، المنشأة الجديدة لتخصيب اليورانيوم التي كشفت عنها طهران الشهر الماضي في ضواحي مدينة قُم.
وأفادت وكالة مهر شبه الرسمية الإيرانية بأن المفتشين أجروا جولة في منشأة فوردو قيد الإنشاء، الواقعة على بعد نحو 160 كيلومترا جنوب طهران، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يتفقدوا المنشأة ثانية.
وكان الفريق الذي يضم أربعة خبراء وصل صباح أمس الأول الأحد إلى طهران لإجراء تفتيش روتيني للمنشأة، وذلك حسب ما أكد المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية علي شيرزاديان.
وسيمضي الفريق ثلاثة أيام في إيران، و سيقتصر عمله على زيارة الموقع الذي يتم بناؤه في منطقة جبلية قرب مدينة قم جنوب طهران.
وسيقوم فريق المفتشين بمقارنة الخطط الفنية للمنشأة بالتصميم الواقعي لها، و إجراء عمليات تفتيش لتحديد ما إن كانت هناك مواد نووية، ومناقشة دور المنشأة في إطار البرنامج النووي الإيراني.
وكشفت إيران عن الموقع الجديد في سبتمبر، مما زاد شكوك الغرب بشأن طموحاتها النووية.
ووفقا للبيانات الإيرانية، فإن الموقع تحت الإنشاء وسيدخل الخدمة أواخر عام 2010 أو في مارس عام .2011
وتعد منشأة نطنز بوسط إيران المنشأة النووية الرئيسية بالبلاد، وتم تثبيت ثمانية آلاف جهاز طرد مركزي فيها، يعمل منها 4600 جهاز بحسب الوكالة، بينما تقول إيران إن ستة آلاف جهاز منها يعمل بالفعل.
وتأتي زيارة المفتشين -الذين وصلوا طهران صباح الأحد- في وقت أجلت فيه إيران إلى الأسبوع المقبل ردها على مسودة اتفاق مع الوكالة الذرية، وافقت عليها الولايات المتحدة و فرنسا و روسيا، وتعرض نقل اليورانيوم الإيراني المنخفض التخصيب إلى روسيا لتخصيبه إلى 75,19 ٪، المعدل اللازم لتشغيل مفاعل نووي لإنتاج النظائر المشعة للأغراض الطبية.
وكان برلمانيون إيرانيون انتقدوا الخطة. وقال رئيس البرلمان علي لاريجاني إن الغرب يسعى إلى خداع إيران، من خلال اقتراح نقل اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب إلى الخارج لتحويله إلى وقود نووي. وكرر يوم الاحد دعوة مسؤولين إيرانيين اقترحوا شراء الوقود النووي من الخارج بدل قبول المسودة.
أما رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في البرلمان علاء الدين بوروجيردي، فدعا إيران إلى الحذر في تعاملها مع القوى العالمية، فهي -حسب قوله- تحتاج ما لديها من يورانيوم مخصب بنسبة 5,3 ٪ لاستخدامه في محطات الطاقة، وبالتالي من مصلحتها شراء الوقود النووي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.