"الوفاق" لإيقاف زحف المدية.. و"العميد" لقطع الطريق على الأندية الطامحة في الوصافة    أمطار غزيرة مرفوقة بحبات البرد مرتقبة على المناطق الوسطى و الشرقية    احذروا .."سموم" في الأسواق!    الشركة الامنية العالمية "غاردا وورلد" تحذر الشركات الأجنبية والسياح من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    3 وفيات.. 258 إصابة جديدة وشفاء 198 مريض    تنصيب لجنة وضع العلامة «حلال» للمنتجات الجزائرية    نحرص على ضبط أسواق المنتوجات وضمان استقرارها    بوقدوم يتحادث مع نظرائه في الهند وسلطنة عمان وتونس    التطبيع المغربي الصهيوني خطوة "بالغة الخطورة"    الرئيس الجنوب إفريقي يطالب بإلغاء قرار ترامب    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينفي ملكيته للقصر الأسطوري الذي كشف عنه أنصار أليكسي نافالني    استحداث شهادة كفاءة في المقاولاتية    الاتحادية لم تحرص على الظهور بوجه لائق في المونديال    الرائد يلعب في قواعده ومأمورية صعبة للعميد    مستعد لرفع التحدي، وعلى الإدارة تسوية المشاكل    تشيلسي يُقيل مدربه ولاعبه السابق فرانك لامبارد    تعليمات لتحسين شبكة الأنترنت الثابت    أطنان من المنتجات تُرمى يوميا بحجة تلفها    ذاكرة وحيدة ومصالحة واحدة...    عالم الاجتماع لياس بوكراع في ذمة الله    تعليق استيراد البنزين خلال الثلاثي الجاري    احتمال ارتفاع تكلفة العمرة ب40 بالمائة    شيخ يروّج الخمور    ڤوجيل: ماضينا مشرف وتقرير ستورا مشكل فرنسي بحت    الدبلوماسية على كل الجبهات    لا مسابقة توظيف حاليا    نظام الانتخابات المقترح يمنح تسهيلات للشباب    المكرة من أجل الاطاحة بالسياربي لمحو هزيمة الداربي    أول إختبار للمدرب ين شادلي    جنرال أمريكي: علاقتنا بإيران تمر بمرحلة من الفرص    استحسان للامتحانات المباشرة والحضور غير الإجباري وإلغاء النقطة الإقصائية    المطالبة برفع الأجر القاعدي وصرف المنح المتأخرة    مصاب في حريق مسكن    تعليمات برفع وتيرة أشغال التهيئة الخارجية    مربو النحل يشتكون من كثرة المبيدات    إنجاز أكبر سفينتين لصيد التونة بميناء هنين    الاقتصاد لا يلغي الذاكرة    الإعلان عن نتائج مسابقة «أحسن مشهد تمثيلي»    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    سنعزّز الدور القاري في حل النّزاع الصّحراوي    رابحين في بولوغين ...رابحين    هكذا تتم عملية التلقيح    أميرة غربي تحكي "رحلة الليالي السبع"    رصد تحولات الجزائر منذ الاستقلال    من خزينة للدولة إلى سيف على رقاب الشعب    سكان "القنانة" يشتكون والسلطات تعد بالحل    شهرة تخطت الآفاق    الشركات الإيطالية "مهتمة" بالاستثمار في صناعة الميكانيك بالجزائر    صيغة جديدة للتصريح بالعطل المرضية    71 هيكلا صحيا للتلقيح ضد "كورونا"    فيروس كورونا .. تسجيل 258 إصابة و3 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    حوادث المرور : هلاك 4 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    أم سهام: الكاتبة التي جَمَعت المواسم والفُصول كُلّها ؟    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكان قلقون من فوضى الحدادة والعيادات الطبية
نشر في الشعب يوم 24 - 04 - 2017

تعيش ولاية غليزان ظاهرة التوزيع غير المنظم لمختلف الحرف عبر شوارع وأحياء بلدياتها بطريقة عشوائية، ممّا نتج عن ذلك تأثيرات سلبية على راحة العائلات، والسير الحسن حتى لهذه المهن التي تتطلّب بعضها الهدوء.
وأفادت الزّيارة الميدانية التي قامت بها الجريدة في بعض بلديات الولاية، اشتكى السكان من ظاهرة وجودها على مقربة من الحياة الاجتماعية للعائلات، وأضحت تحدث الفوضى التي من المفروض حسبهم أن تكون خارج النسيج العمراني. وفي بعض نقاط بلدية جديوية اشتكى السكان من الأصوات الفوضوية التي يحدثها أصحاب ورشات الحدادة التي نصبت منذ سنوات بجوار عائلات، متهمين تلك الجهات وتقصيرها في ضبط أماكن ممارسة النشاطات، معتبرين أنّها تتطلّب جهات وصية لتنظيمها وإخراجها من النسيج العمراني. وتحدث بعض المواطنين أنّ عملهم يتطلب النوم في النهار بداعي أنّهم يعملون ليلا، غير أنّ هذه الراحة سرقت من قبل أصحاب ورشات المهن سواء تمثل في الحدادة أو النجارة.
والغريب في الأمر أنّ عيادة طبية تجاورها مثل هذه الورشات التي تحدث الفوضى، ممّا جعل الصورة النمطية في هذا الحي الشعبي سوداوية، وتصور النمط العشوائي لتوزيع المهن، وتقصير الجهات المسؤولة في الترخيص دون زيارات ميدانية تضع راحة العائلات في أولويات الاهتمامات.
والملاحظ حسب زيارة استطلاعية إلى بلدية وادي ارهيو ظاهرة إنشاء عيادات طبية في عمارات تسكنها العائلات، وفي تخصصات مختلفة، الأمر الذي يجعل أصحاب السكنات الاجتماعية يدخلون في الكثير من المقامات في نزاعات مع المواطنين المرضى أو ذويهم لأي خطأ يرتكبونه بشأن عدم توفير الراحة للعيال.
وطالب سكان ولاية غليزان ضرورة تدخل الدولة لتنظيم توزيع المهن، ومراعاة الجانب الايجابي من خلال إنشاء مناطق خاصة للمهن التي لا بد أن تكون خارج النسيج العمراني، بدلا من وجودها بطريقة فوضوية لا تستند إلى عقل، بعدما أسهم هذا التوزيع في توفير المشقة وصناعة الفوضى، وجعل المواطن في ملاسنات حادة مع أصحاب الورشات التي غالب ما تصل بعضها إلى أورقة العدالة، الأمر الذي يدفع إلى تدخل أهل الحل والربط من أجل رفع مشكلة توزيع المهن داخل النسيج العمراني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.