تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمن المغربي يطرد 240 مهاجرا إفريقيا نحو الجزائر
نشر في الشروق اليومي يوم 25 - 12 - 2006

قالت، أمس، جريدة "العلم" المغربية، أن فرقا من عناصر الأمن المغربي، قامت في ساعة مبكّرة من صبيحة السبت الأخير، بإقتحام نقط لإيواء "مهاجرين سرّيين قادمين من بلدان إفريقية"، بكلّ من مناطق الرشاد وأبي رقراق والفرح والنهضة بالرباط، وأسفرت العملية عن توقيف 240 مهاجرا سريا، وحسب نفس المصدر، تمّ في نفس اليوم نقل "الموقوفين" عبر 6 حافلات وتسليمهم إلى أمن وجدة، "ليتمّ ترحيلهم إلى الجزائر، التي دخلوا المغرب عبر حدودها معه".
السلطات الملكية إستندت في عملية الترحيل، إلى ما أسمته "مبدإ ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى البلد الذي تسلّلوا منه"(..)، مشيرة حسب ما ورد في "العلم"، إلى أن الجزائر "مازالت تشكل البوّابة الرئيسية لتسرّب أعداد كبيرة من المهاجرين" !، وإعترفت الجريدة المغربية، بأن "المغرب تحوّل من بلد للعبور إلى وجهة نهائية"(..)، وبالمقابل، فإن السلطات الجزائرية عمدت خلال عدة مرات، إلى التكفل بترحيل ونقل المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم الأصلية، وبإتفاق مسبق مع حكوماتهم، وهذا على نقيض ما يلجأ إليه المغرب في التعامل مع ملف الهجرة السرّية.
في هذه الأثناء، نفت الرباط الإتهامات الموجهة لها، من منظمات إنسانية دولية، حول سوء معاملة المهاجرين الأفارقة فوق أراضيه أو المرحّلين من إسبانيا في إطار إتفاقية ثنائية بينهما، وقال بهذا الصدد، نبيل بن عبد الله، الناطق الرسمي بإسم الحكومة المغربية، أن المغرب "يحترم الكرامة الإنسانية والقواعد الدولية في مجال الهجرة السرية"، في وقت حمّلت منظمات حقوقية عالمية، السلطات المغربية، مسؤولية مقتل وموت العشرات من المهاجرين الأفارقة، حاولوا مع المئات خلال الأيام الماضية، إقتحام الأسوار الشائكة الفاصلة بين المغرب ومدينتي سبتة ومليلية، كما إتهمت هذه المنظمات، المغرب بعدم تقديم المساعدات الإنسانية لأفارقة تاهوا في الصحراء.
وسجّل تقرير نقلته، أمس، جريدة "القدس العربي"، مقتل العديد من المهاجرين السريين المنحدرين من دول إفريقية، جنوب الصحراء في مواجهات دامية مع قوات الأمن المغربية والإسبانية، أثناء محاولة المئات منهم إقتحام الأسوار السلكية بسلالم من الخشب والحبال للوصول إلي مدينتي سبتة ومليلية، علي أمل الحصول على ملجإ في دولة أوروبية، قبل إشتداد فصل الشتاء الذي يعقّد إقامتهم في الغابات والكهوف بمحيط المدينتين، وحسب ذات المصدر، فإن إسبانيا والمغرب، تبادلا إتهامات بمسؤولية إطلاق الرصاص القاتل على مهاجرين سرّيين، حاولوا إقتحام مدينة سبتة، موازاة مع إعتراف المغرب رسميا بأن قواته قتلت الخميس الماضي، ستة مهاجرين أفارقة أثناء محاولتهم تجاوز أسوارمليلية .
ومعلوم أن القوانين الأوروبية، تمنح حقوق الرعاية الصحية والإجتماعية والإيواء للمهاجرين السرّيين، تمهيدا للتقرير النهائي لأوضاعهم التي عادة ما تكون إيجابية لصالح المهاجر السري، وهو ما لا تمنحه القوانين المغربية، وقال بهذا الشأن، خالد الزروالي، مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية المغربية، أن بلاده "ستواصل بدون هوادة محاربة المتاجرين بالبشر ولن يقبل إطلاقا أن يملوا عليه قانونهم"(..)، معترفا ضمنيا بإيواء المغرب لشبكات المتاجرة في الأشخاص، حيث قال بأن الأمن المغربي نجح في تفكيك حوالي 300 شبكة، فيما أعطت وكالة الأنباء المغربية رقم 360 شبكة !.
وتعتمد السلطات المغربية، خطة دفع مئات المهاجرين السرّيين، بإتجاه الحدود الجزائرية، المغلقة مع المغرب منذ العام 1994، ويستخدم الأمن المغربي العنف والقوة لإرغام هؤلاء المهاجرين على التدفق نحو التراب الجزائري، في عمليات مقصودة تهدف إلى التخلّص من المهاجرين غير الشرعيين بطرق تصفها تقارير دولية بأنها غير إنسانية، مع التملّص من التوصيات والإتفاقيات الدولية في مجال مكافحة الهجرة السرية.
جمال لعلامي: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.