عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قتيلان و36 جريحا في انقلاب حافلة على الطريق السيار بقسنطينة
تعمل على خط سوق أهراس سيدي بلعباس

خلّف حادث انحراف حافلة لنقل المسافرين وانقلابها ليلة الخميس إلى الجمعة على مستوى الطريق السيار في شطره الواقع بين حي زواغي بمدينة قسنطينة وبلدية عين السمارة، مقتل شخصين في عين المكان، يبلغان من العمر 22 سنة و46 سنة، وإصابة 36 شخصا آخر من ركاب الحافلة تتراوح أعمارهم بين 20 و74 سنة، بجروح متفاوتة الخطورة تم إجلاءهم ونقلهم على إثرها على جناح السرعة باتجاه مصالح الاستعجالات بالمستشفيات القريبة من مكان الحادث.
وحسب بيان مصالح الحماية المدنية لولاية قسنطينة، فإن حافلة لنقل المسافرين من نوع "هيجر" تعمل على خط النقل بين ولاية سوق أهراس، وولاية سيدي بلعباس، قد انحرفت عن مسارها وانقلبت على حافة الطريق السيار شرق غرب، نقطة زواغي عين السمارة، في حدود الساعة العاشرة و38 دقيقة من ليلة الخميس إلى الجمعة، ما تسبب في هلاك شخصين في عين المكان وإصابة 36 آخرين من بينهم نساء، بجروح متفاوتة الخطورة تم نقلهم من طرف وحدات الحماية باتجاه مستشفى علي منجلي والمستشفى العسكري بالمدينة الجديدة، وكذا إلى المستشفى الجامعي ابن باديس، الذي استقبل خمسة مصابين، من ضحايا انقلاب الحافلة، ثلاثة منهم غادروا المستشفى صبيحة أمس، حسب مصادر استشفائية، فيما لازال جريحان في حالة جد خطيرة، وقد تم إخضاع احدهما لعملية جراحية مستعجلة تم خلالها بتر ذراعه، بسبب خطورة الكسور التي تعرض لها، كما تم نقل جثتي الهالكين إلى مصلحة حفظ الجثث، من طرف أعوان مديرية الحماية المدنية التي سخّرت إمكانيات جد هائلة لإجلاء المصابين من بينها 11 سيارة إسعاف، وأربع شاحنات تدخل و55 عونا للحماية المدنية، وفور وقوع الحادث المميت تم تفعيل مخطط الطوارئ الذي أشرف على تسيره والي الولاية شخصيا رفقة كل السلطات الأمنية والعسكرية والإدارية المعنية بالتدخل من اجل ضمان التكفل الأمثل بالمصابين والجرحى في واحد من أكثر الحوادث خطورة شهدتها عاصمة الشرق الجزائري منذ مطلع السنة الجارية. وفي الوقت الذي لازالت فيه مصالح الدرك الوطني تحقق لمعرفة أسباب وقوع هذا الحادث الأليم، فإن مصادرنا لم تستبعد أن يكون سبب انحراف الحافلة وانقلابها يرجع أساسا إلى حالة الطريق الزلجة بعد سقوط الأمطار ليلة أول أمس، في انتظار ما ستسفر عنه تحريات وتحقيقات مصالح الدرك الوطني في هذا الحادث الذي كاد يتسبب في وقوع مجزرة مرورية رهيبة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.