الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    محامون جزائريون في دعوة لكافة زملائهم بالتضامن الوطني والحفاظ على اخلاقيات المهنة في الظرف الذي تمر به الجزائر    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    دعوة وسائل الإعلام إلى مواصلة التوعية بخطورة الوباء    عرقاب: "اجتماع الأوبيب+" سيكون مثمرا من أجل توازن السوق    ترامب: خيارات كثيرة اذا استمر خلاف السعودية وروسيا    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    مدير التطوير التكنولوجي والابتكار يكشف:    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    بعد تمديد ساعات الحجر    إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    بن فريحة على خطى واجعوط؟    رحلة بحث عن السميد    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزير الصناعة يكشف:    طوابير طويلة بمصنع الحليب ببئر خادم    العميد عبد الغاني راشدي ينصّب نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    طرف فاعل في المعادلة    شرفي تتبرع براتبها    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    الإطاحة بعصابة "زينو"    متطوعون يُنشئون شبكة الكترونية لتوصيل المواد الغذائية للمعوزين    أطباء نفسانيون يجوبون أحياء و مستشفيات مستغانم    محاولة إقناع العناصر المنتهية عقودهم بالتجديد    تساؤل عن جدوى إثارة الموضوع حاليا    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    «الحجر المنزلي أصبح ضروريا»    الحياة بنمط آخر    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    القبض على مروّج الأقراص المهلوسة بحي قومبيطا    103 مخالفين لحظر التجوال    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    وزارة الشباب والرياضة تضع هياكلها بالعاصمة للاستعمال كمراكز للحجز العلاجي    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    الدبلوماسية والحرب    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    مصر تعلّق صلاة التراويح    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات جزائرية أربابها مجانين!
في سبيل تكوين أسر
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 12 - 2018

في المجتمعات الشرقية، كل شيء وارد، فهي مجتمعات التناقضات، والزواج من الأولويات وهو محمود، طالما كان الطرفان قادرين على فتح بيت وتحمل أعباء المسؤولية.. لكن، ماذا تقولون في زيجات أبطالها مجانين من كلا الجنسين، يلعبون لعبة كل شيء فيها مباح في سبيل تكوين أسر .
قادتنا الوقائع إلى دق بعض أبواب مكاتب المحاماة، للوقوف على قضايا مماثلة، وكم ذهلنا من العدد، فما يربو عن 9 حالات سنويا تصل إلى أروقة المحاكم، وما خفي من زيجات مماثلة أعظم. ومن بين هذه القضايا، قضية لشاب ثلاثيني من برج الكيفان، قرر -حسبه- الزواج بالطريقة التقليدية، ما جعل والدته تختار له إحدى الفتيات في عرس عائلي، وتمت الخطبة على ما يرام، وهي الفترة التي امتدت إلى سنة كاملة. يقول إنه لم يلاحظ أي شيء غريب على زوجته المستقبلية، وحتى محادثاتها له عبر الهاتف كانت محدودة، وبررت له الموضوع بالحياء، لكن حالما تزوجا وقصدا تونس لتمضية شهر العسل قبل شهرين من الآن، -يقول-: "وجدت أمامي فتاة جميلة، لكن مجنونة، لا تعقل شيئا، وتنتابها نوبات صراخ وفزع.
اعتقدت أولا أن هذا بفعل السحر، بما أن أهلها لم يصارحوني، فانطلقت في رحلة الجري خلف الرقاة لشفاء زوجتي، غير أن أحدهم قال لي: لا تتعب نفسك، فقدراتها العقلية محدودة جدا. وهنا كانت الصدمة.
استدعيت والدها وواجهته أمام إمام، فاعترف بجنون ابنته، مبررا الموضوع بأن جنونها سلمي وأنها لا تؤذي، فما كان مني إلا أن جعلته يأخذ بيدها، وهو خارج، وأنا أتحسر على فرحتي التي لم تكتمل".
اكتشفت جنونه بعد ميلاد طفلي الأول
وفي نفس الباب، تقول السيدة"نعيمة"، 32 سنة: "تقدم لخطبتي شاب وسيم، فقبلت، وقبل أهلي، وتم الإسراع في إتمام الزفاف، بحجة عدم وجود بنت في البيت.. وكان يعمل مع والده بصفة عادية في الترصيص الصحي، لكنه كثير النرفزة.. وعندما سألت حماتي، بررت ذلك بضغط العمل، وطلبت مني ألا أحدثه في الموضوع.. واستمر الأمر على حاله لسنتين، مرات جيد وأخرى ثائر، والأمرّ، أنني لم أضبطه ولا مرة وهو يتناول دواءه، إلى أن حاول قتلي، لأنني كسرت المذياع، عن غير قصد.. وهنا تدخلت عائلتي، لنكتشف أنه سبق له أن أدخل مصحة عقلية وهو مداوم على تناول أدويته، لكنه سرعان ما توقف عن تناولها، فما كان مني إلا ترك المنزل وطلب الطلاق للضرر".
المصارحة واجبة
ولأنّ عقد الزواج من العقود المهمة في شريعتنا، الهدف منه إقامة حياة دائمة، تقوم على المودة والرحمة، وحماية النسل، فالتوارث أمر مشترك بين الزوجين. وفي ذات السياق، يقول"مراد فراحي"، إمام مسجد وخطيب: "الأصل في الزوجين، الخلو من الأمراض والعيوب الخلقية والتمتع بالرشد.. لكن الشرع لم يمنع تزويج المجنون أو المعتوه أو المعاق، لكن بالمقابل شدّد على المصارحة وأوجبها منذ البداية".
هم خطر على أنفسهم والمجتمع
تقول الأستاذة "ميشاهري": إن مثل هذه الزيجات مرفوضة، لأنه متى ما كان أحد الطرفين مريضا نفسيا أو مختلا عقليا، سيؤذي نفسه ويؤذي غيره، ولو بعد حين"، متسائلة عن مستقبل الأبناء الصحي والأمني، ومدى استعداداتهم لحمل هذه المورثات، الأمر الذي سيجعل مجموعة من الأفراد تعيش في خطر دائم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.