تفعيل المادتين 102 و194 من الدستور واستحداث هيئة لمراقبة الانتخابات    الشعب له «مطلق السيادة في اختيار ممثليه»    حنون تؤكد دور اللجان الشعبية في تنظيم الأغلبية وتغذية النقاش    كوهلر يطالب طرفي النزاع بمزيد من الجهود لتوفر الثقة اللازمة    سوريا تطلب من مجلس الأمن تأكيد قراراته حول الجولان    مسيرات حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول «بريكست»    «بلماضي»: تطبيق مشروع «الفاف» بتشبيب التعداد    انسداد قنوات الصرف الصحي يؤرق السكان    توزيع 2134 وحدة سكنية بسيدي بلعباس    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    روح التضامن والتآلف تسود مسيرات الحراك خاوة خاوة    عين تموشنت: ثلاثة قتلى وجريحان في حادث انهيار للتربة بوادي الصباح    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    شهداء وجرحى في الجمعة ال 51 ل مسيرات العودة    التعاون الإسلامي تطلب اعتبار الإسلاموفوبيا عنصرية    وضع اقتصادي مخيف    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    تكوين 5 أفواج من معلمي التمهين بالشلف    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    فرنسا: السلطات تستعين بالجيش لمواجهة السترات الصفراء    وزارة الدفاع: حجز 54 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف تاجري مخدرات بغرداية    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    استرجاع سيارة ودراجة نارية    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    الأستاذ إبراهيم موحوش‮ ‬يؤكد‭:‬    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬طبعته‮ ‬ال22    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    لدي مشروع فيلم بالأمازيغية وأملي في الجيل الجديد    « غنيت لأبرز الشعراء و رفضت تسليم لباس خالي « الشيخ حمادة « للمتحف»    عام حبسا نافذا لشاب عذّب رفقة أشقائه أختهم التلميذة لحيازتها هاتفا ببن فريحة    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال لا يصلون ويأمرون زوجاتهم بالستر
ظواهر جزائرية:
نشر في الشروق اليومي يوم 08 - 01 - 2019

لطالما انعكس التشدد الديني على أفعال وأقوال أصحابه، لكنه بات في أيامنا مظهرا فارغا ليس إلا، ونحن اليوم نصادف رجالا لا يعطون حق الله، ومع هذا يشددون على ضرورة تنقب زوجاتهم، لغايات في نفوسهم.. سنحاول كشف بعضها هنا.
فالمتجول في شوارعنا وكافة المرافق العامة اليوم، يصطدم بعدة صور اجتماعية متنافرة، زوج يتبع الموضة بكل تفاصيلها، بسروال مقطع أو نصف سروال، وقصات شعر خارقة وأوشام.. وزوجة تجالسه لا يظهر منها شيء، وفي حالات أقل عيناها أو وجهها فقط. وأمام انتشار الظاهرة، قررنا التقرب من بعض هؤلاء في سبيل الوصول إلى مبرر لهذا التباين.
لا أريد أن تُعرَفَ زوجتي!
"منير"، زوج أربعيني، جذب انتباهنا بهندامه الشبابي المتماشي والموضة، وكمية الوشوم التي تطبع ذراعه ورقبته، التقيناه على مستوى مشفى الأطفال، مرفوقا بزوجته المتجلببة المنقبة، وهو الأمر الذي أثار فضولنا: كيف للنقيضين أن يلتقيا.. وخلال دردشة صغيرة مع الزوجين، أخبرنا أنه ألبسها زيها حتى لا يعرفها أصحابه ومعارفه، ليس إلا. وفي رده على سؤال مدى التزامه قال إن الأمر بينه وبين الله ولكن زوجته له.
لا يفهم السفيه إلا ما فيه
أما "فريال"، فهي سيدة ثلاثينية متجلببة بالنقاب والستار، أبدت عدم رضاها عن مظهرها، مؤكدة أن زوجها أرغمها على ارتدائه: "الجلباب ليس اختياري، أنا أرتديه مكرهة، وحتى البرقع والستار، زوجي شكَّاكٌ جدا بسبب تصرفاته، لهذا دائما أقول له إنه لا يفهم السفيه إلا ما فيه، وبالمقابل هو مستهتر ولا يصلي مطلقا".
زوجي لا يعطي حق الله
وفي سياق متصل، تؤكد "سلمى" أن زوجها لا يعطي حق الله، ومع هذا أجبرها على التنقب: "ما العمل، فقد تعبت، هو يرتدي ثيابا موجهة إلى المراهقين، ولا يصلي، وأنا أجبرني على التنقب، حتى يقولوا امرأته منقبة".
كما تحدثت إلينا أخرى عن تجاوزات زوجها الأخلاقية في حق بنات الناس: "زوجي يعاكس الفتيات والنساء، ويفترس بعيونه كل من تمر بجانبه، حتى لو كنت برفقته، هو لا يصلي ولا يخاف الله في أعراض الناس، ولعلمه بسوء ما يقوم به وتيقنه من أن له يوما سيرد له فيه ما يقوم به، أثقلني بهذا اللباس، ولكن ما يفعله قد تدفع ثمنه بناتنا مستقبلا".
نوع من أنواع الضعف النفسي
تقول الطبيبة النفسانية "فاسي": "هذا إنسان مهتم بالظواهر، ومضطرب نفسيا، لاعتقاده أنه كامل وأن ما بين يديه ملك له وحده.. وهذه حقيقة لا يمكننا إغفالها، ولكن لكل شيء حدود، فمثل هذه الفئة من الأشخاص تترجم ضعفها النفسي في تصرفات قوية، لتظهر على أنها قيادية وسيادية ومتمكنة، فمركب النقص الموجود ينعكس باستمرار على التصرفات".
إعطاء حق الله أولى
يتحدث الشيخ "مراد بوبكر" عن الستر وضرورته، فيقول: "الستر واجب، سواء للمرأة أم للرجل، والدين الإسلامي أبرز زينة المرأة وأمرها بسترها. ولا ضرر إن حاول زوج نصح زوجته والسعي لسترها، لكن الأولى به إعطاء حق الله والإخلاص له والقيام بالصلاة في أوقاتها، عوض التباهي بتدينه في لباس زوجته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.