الفريق ڤايد صالح: رفع رايات غير الوطنية محاولة لاختراق المسيرات    الإرهابي سليمان بشير المدعو "محمد الأمين" يسلم نفسه    النشاط الاقتصادي تراجع بين 40 إلى 50 بالمائة منذ بداية الأزمة السياسية    النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    بالفيديو.. “محرز” يرد على “بن عطية” !!    إنطلاق العرس القاري بمصر غدا    مصرع شقيقين وابن عمهما غرقا بشاطئ سيدي عبد القادر في مستغانم    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة    سيدي بلعباس : مقتل طالب فلسطيني بالإقامة الجامعية "بلعطار بلعباس"    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    “الماجيك” يُفند وجود مشكلة داخل بيت “الخضر” !!    من سيفوز برئاسيات موريتانيا؟    عشرات القتلى في هجومين مسلحين في مالي    توقع إنتاج 755292 قنطار من الحبوب بسكيكدة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    قاضي التحقيق يعيد توفيق وحنون إلى السجن    عطال: “محظوظون بالعمل مع بلماضي”    تحليل .. أرقام وإحصائيات المنتخب الجزائري قبل كان 2019    تومي ونوري مطلوبان للتحقيق معهما حول صفقات تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    قال إنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون شريكاً‮ ‬في‮ ‬العملية السياسية    ضد استضافة بلادهم مؤتمر‮ ‬يمهد ل صفقة القرن‮ ‬    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال لا يصلون ويأمرون زوجاتهم بالستر
ظواهر جزائرية:
نشر في الشروق اليومي يوم 08 - 01 - 2019

لطالما انعكس التشدد الديني على أفعال وأقوال أصحابه، لكنه بات في أيامنا مظهرا فارغا ليس إلا، ونحن اليوم نصادف رجالا لا يعطون حق الله، ومع هذا يشددون على ضرورة تنقب زوجاتهم، لغايات في نفوسهم.. سنحاول كشف بعضها هنا.
فالمتجول في شوارعنا وكافة المرافق العامة اليوم، يصطدم بعدة صور اجتماعية متنافرة، زوج يتبع الموضة بكل تفاصيلها، بسروال مقطع أو نصف سروال، وقصات شعر خارقة وأوشام.. وزوجة تجالسه لا يظهر منها شيء، وفي حالات أقل عيناها أو وجهها فقط. وأمام انتشار الظاهرة، قررنا التقرب من بعض هؤلاء في سبيل الوصول إلى مبرر لهذا التباين.
لا أريد أن تُعرَفَ زوجتي!
"منير"، زوج أربعيني، جذب انتباهنا بهندامه الشبابي المتماشي والموضة، وكمية الوشوم التي تطبع ذراعه ورقبته، التقيناه على مستوى مشفى الأطفال، مرفوقا بزوجته المتجلببة المنقبة، وهو الأمر الذي أثار فضولنا: كيف للنقيضين أن يلتقيا.. وخلال دردشة صغيرة مع الزوجين، أخبرنا أنه ألبسها زيها حتى لا يعرفها أصحابه ومعارفه، ليس إلا. وفي رده على سؤال مدى التزامه قال إن الأمر بينه وبين الله ولكن زوجته له.
لا يفهم السفيه إلا ما فيه
أما "فريال"، فهي سيدة ثلاثينية متجلببة بالنقاب والستار، أبدت عدم رضاها عن مظهرها، مؤكدة أن زوجها أرغمها على ارتدائه: "الجلباب ليس اختياري، أنا أرتديه مكرهة، وحتى البرقع والستار، زوجي شكَّاكٌ جدا بسبب تصرفاته، لهذا دائما أقول له إنه لا يفهم السفيه إلا ما فيه، وبالمقابل هو مستهتر ولا يصلي مطلقا".
زوجي لا يعطي حق الله
وفي سياق متصل، تؤكد "سلمى" أن زوجها لا يعطي حق الله، ومع هذا أجبرها على التنقب: "ما العمل، فقد تعبت، هو يرتدي ثيابا موجهة إلى المراهقين، ولا يصلي، وأنا أجبرني على التنقب، حتى يقولوا امرأته منقبة".
كما تحدثت إلينا أخرى عن تجاوزات زوجها الأخلاقية في حق بنات الناس: "زوجي يعاكس الفتيات والنساء، ويفترس بعيونه كل من تمر بجانبه، حتى لو كنت برفقته، هو لا يصلي ولا يخاف الله في أعراض الناس، ولعلمه بسوء ما يقوم به وتيقنه من أن له يوما سيرد له فيه ما يقوم به، أثقلني بهذا اللباس، ولكن ما يفعله قد تدفع ثمنه بناتنا مستقبلا".
نوع من أنواع الضعف النفسي
تقول الطبيبة النفسانية "فاسي": "هذا إنسان مهتم بالظواهر، ومضطرب نفسيا، لاعتقاده أنه كامل وأن ما بين يديه ملك له وحده.. وهذه حقيقة لا يمكننا إغفالها، ولكن لكل شيء حدود، فمثل هذه الفئة من الأشخاص تترجم ضعفها النفسي في تصرفات قوية، لتظهر على أنها قيادية وسيادية ومتمكنة، فمركب النقص الموجود ينعكس باستمرار على التصرفات".
إعطاء حق الله أولى
يتحدث الشيخ "مراد بوبكر" عن الستر وضرورته، فيقول: "الستر واجب، سواء للمرأة أم للرجل، والدين الإسلامي أبرز زينة المرأة وأمرها بسترها. ولا ضرر إن حاول زوج نصح زوجته والسعي لسترها، لكن الأولى به إعطاء حق الله والإخلاص له والقيام بالصلاة في أوقاتها، عوض التباهي بتدينه في لباس زوجته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.