موسى فقي يدعو الجزائريين إلى حل توافقي تفاديا للفوضى    قطاع السياحة يشارك في الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    محرز: ” إختيار قطر كان من أجل العود على الطقس في مصر”    الطارف : توقيف شقيقين يراودان الفتيات بالطريق العمومي ويقومان بسرقتهن ببوحجار    فيلم «بين بحرين» يحصد جائزتين في مهرجان بروكلين السينمائي    مليكة بلباي أحسن ممثلة في مهرجان وجدة السينمائي    إحالة ملف أويحيى ويوسفي وجودي في قضية سوفاك إلى النائب العام    فيلود مدربا لشبيبة القبائل بعقد يمتد لثلاث سنوات    صورة.. سوداني في أثينا    بوزيدي مدربا جديدا لمولودية بجاية    المباراة أمام الإكوادور كانت قوية    آخر أجل لدفع الإشتراك السنوي يوم 30 جوان الجاري    الاستثمار في البراءة المبكرة وقاية لها    إطلاق برنامج مطابقة قواعد المنافسة    البعثة الأممية ترحب بمبادرة حكومة الوفاق    الجزائر تمكنت من القضاء على أمراض فتاكة بفضل التلقيح    بالصور.. اكتشاف مخبأ للأسلحة والذخيرة بإن أميناس    فيديو هدف آندي ديلور ضد مالي    بعثة المنتخب الجزائري تطير مساء هذا الثلاثاء إلى العاصمة المصرية    مستوطنون يخطون شعارات عنصرية على جدران مسجد    امتحانات البكالوريا.. الرياضيات تبكي مترشحي الشعب العلمية    الفريق قايد صالح: “الخروج من الأزمة يمر عبر الحوار والتعجيل بتنظيم الانتخابات”    عنابة : درك البوني يحجز 1.5 قنطار من اللحوم الفاسدة    وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي    مسابقة لتوظيف 1700 عونا في سلك الحماية المدنية    استئناف خدمة خط النقل البحري بين وهران وعين الترك أواخر شهر جوان    نفايات على جدار مسجد!    هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار    مظاهرات الغضب المليونية تتواصل بهونغ كونغ    الحفاظ الصغار    الجنة تعرف على صفة أهلها في سنّهم وخَلقهم وخُلقهم    بشرى الله للمتقين في الدنيا والآخرة    الخضر يغيرون موعد التنقل إلى القاهرة    البرج: الحرائق تتلف مساحات واسعة من غابة بومرقد و محاصيل زراعية    5 غرقى بالشواطئ والمجمعات المائية خلال ال24 ساعة الأخيرة    فيما طرح الفلاحون مشكلة التخزين وتهيئة المسالك الريفية: ارتفاع إنتاج الحبوب بنحو 200 ألف قنطار بتبسة    المدينة الجديدة ماسينيسا: توقيف 3 مسبوقين اتهموا بترويج المخدرات    النيابة العامة لتلمسان تستدعي خليدة تومي والوالي السابق عبد الوهاب نوري    6 أشهر حبس نافذة ضد رجل الأعمال علي حداد    قاضي التحقيق بالمحكمة العليا يأمر بوضع عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    من إنتاج للمسرح الجهوي‮ ‬لوهران    الجيش الإيراني : في حال قررنا إغلاق مضيق هرمز فسنقوم بذلك بشكل علني    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    بعد انتهاء مدة الإستئناف المحددة بأسبوع    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    بعض الصدى    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا حمى علماء طبنة المذهب المالكي أيام المد الشيعي ببلاد المغرب
أسامة جعيل ينفض الغبار عن أعلامها في العصر الوسيط ويؤكد
نشر في الشروق اليومي يوم 24 - 02 - 2019

أثرى الباحث الشاب أسامة جعيل المكتبة الجزائرية بإصدار في مجال التاريخ، بعنوان كتاب "معجم أعلام طبنة في العصر الوسيط"، والذي سيكون حاضرا في المعرض الوطني للكتاب المقام بباتنة من 16 فيفري إلى 02 مارس المقبل، حيث نفض من خلاله الغبار على التاريخ القديم لمدينة طبنة الواقعة في إقليم دائرة بريكة بباتنة، والتي لا تزال تتوفر على كنوز أثرية وتاريخية في حاجة إلى الغوص في تاريخ حضارتها وجغرافيتها، حيث صدر الكتاب عن دار الأوطان للطباعة والنشر.
أوضح الأستاذ أسامة جعيل ل"الشروق" بأن إصداره الجديد الذي سماه "معجم أعلام طبنة في العصر الوسيط"، هو محاولة بسيطة جامعة لتراجم علماء مدينة طبنة التاريخية، مضيفا أن هذا الكتاب الذي يقع في 80 صفحة، حاول من خلاله التعريف بتاريخ مدينة طبنة الضاربة في التاريخ، مؤكدا أنها تُعد حاضرة المغرب الأوسط (الجزائر) وعاصمة بلاد المغرب الإسلامي بعد سقوط القيروان في أيدي الخوارج، ثم عاصمة لإقليم الزاب الفسيح، وقال محدثنا: "بعد تتبعنا لمختلف المصادر التاريخية والجغرافية، وفي عملية إحصائية استطعنا التعرف عن 20 عالما قدموا الكثير للحضارة الإسلامية والعربية بالمشرق والمغرب الإسلامي وبلاد الأندلس، وبرعوا في مختلف العلوم، فمنهم الأديب ومنهم الشاعر ومنهم من برع في علم الحديث وعلم الروايات والفقه الإسلامي، ومنهم من تقلد القضاء على المذهب المالكي، وكان لهم دور كبير في الذود عنه وحمايته أيام المد الشيعي ببلاد المغرب، وبرع بعض العلماء في الطب والفلك وتعليم الصبيان".
وفي السياق ذاته، حرص الباحث جعيل أسامة على التطرق في كتابه إلى عديد الجوانب التي تخص الموقع الجغرافي لمدينة طبنة، والإطار التاريخي للمدينة من الظهور إلى الاندثار، وكذا أهم الأعمال التنقيبية بالموقع الأثري، إضافة إلى الحركة العلمية بإقليم الزاب في العصر الوسيط، وأعلام طبنة في العهد الأغلبي، ثم أعلام طبنة في العصرين الفاطمي والحمادي. وتعد مدينة طبنة إحدى أهم المدن التاريخية في بلاد المغرب عبر مختلف العصور، حيث شهدت أحداثا معلمية أسهمت من خلالها في تغيير الواقع السياسي للمنطقة، ما أهلها لبلوغ مرتبة عاصمة لبلاد المغرب أواسط القرن الهجري الثاني، ثم عاصمة لإقليم الزاب. كما أنجبت مدينة طبنة أسرا علمية عديدة سادت بالمشرق والمغرب الإسلامي، وبرع أبناؤها في الأدب والشعر والنثر والعلوم الشرعية، خاصة رواية الحديث وعلم القراءات والفقه الإسلامي.
ومعلوم أن الأستاذ جعيل أسامة الطيب من مواليد بريكة، يدرس حاليا سنة ثالثة دكتوراه، تخصص دراسات تاريخية في العصر الوسيط، بجامعة الجزائر 02 أبو القاسم سعد الله، ويشتغل أستاذا مؤقتا بجامعة باتنة 01 والمركز الجامعي بريكة، وهو ناشط جمعوي وعضو مؤسس لجمعية تواصل للثقافة والإعلام بريكة ورئيسها بالنيابة، ورئيس نادي طبنة للتاريخ والآثار ببريكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.