ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية    بعد ساعات من المداخلات    بقذائف عشوائية مجهولة المصدر    الجولة ال21‮ ‬للرابطة الثانية المحترفة    رزيق وجه طلباً‮ ‬رسمياً‮ ‬للسفير السعودي‮ ‬    فيما أوقف تاجري‮ ‬مخدرات بمعسكر‮ ‬    في‮ ‬محطته ال54‮ ‬    ستمكّن المحبوسين من التواصل مع عائلاتهم البعيدة    بالمناطق الجنوبية والهضاب العليا    إنتراخت فرانكفورت يواصل المسيرة في "أوروبا ليغ"    إلى‮ ‬يوم‮ ‬19‮ ‬مارس المقبل    بتهمة منح امتيازات للإستفادة من خدمات‮ ‬غير مشروعة‮ ‬    الجزائر قبلة رجال الأعمال السعوديين‮ ‬    وضع الرئيس المنغولي‮ ‬في‮ ‬الحجر الصحي    توضيح من شركة‮ ‬صيدال‮ ‬    السفير السعودي بالجزائر يوضح سبب تعليق العمرة وزيارة المسجد النبوي    الجزائر تتمسك بموقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    جراد يهنئ رئيس الحكومة التونسية الجديد    تعزيز التعاون وتنسيق التشاور    مخزون المياه كاف لتلبية الحاجيات في 2020    الوزير الأول يأمر باتخاذ كافة التدابير    بن دادة يعلن عن ورشة دولية للمقاولة الثقافية في جوان    المركز الوطني للبحث في علم الآثار يخصص العدد الثاني لمجلة "أن أ أ" لعلم الآثار المغمور بالمياه    إشادة بالحوار وبمسعى تعديل الدستور    الديوان الوطني للسياحة يشارك في البورصة الدولية للسياحة بألمانيا    إصابة 70 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال    اختلاط أوراق الرئيس أردوغان في المستنقع السوري    حجز 6 ذبائح غير شرعية    الأمن يسترجع 25 سيارة مسروقة    جريحان في انحراف سيارة بسان روك    عامان حبسا للمعتدي على أخوين بمعول    3 شواطئ تتحول إلى مصبّ للمياه الملوّثة    إحالة 1200 عامل بشركة « رونو » على البطالة التقنية    برقية يحرر الجمعية    المسرحية الجزائرية “جي بي أس” تفتتح أيام الشارقة المسرحية بالإمارات غدا    «نورة زايير» تفتتح أيام التصوير الفوتوغرافي    أول تجربة تلفزيونية عبر سلسلة كرتونية    «النادي الأدبي» لجريدة الجمهورية بعيون أكاديمية    مأمورة ضمان البقاء تتعقد من جديد    إدارة «المكرة» تطالب بتغيير الحكم بن براهم    جريمة استعمارية يندى لها الجبين..    إقبال الجامعيين على التكوين المهني    المستشفيات و المراكز الصحية بغرب البلاد في حالة تأهب    بدء تصوير مسلسل "النحات" في بيروت    «كناك» تَعدّ خارطة لمرافقة حاملي المشاريع    جائزة قسم الآداب واللغة العربية للإبداع الأدبي    وزير الشباب والرياضة: "فلسطين خط أحمر والجمهورية الجديدة تقوم على التداول"    مباراة الحسم في ملعب «20 أوت»    «غرامة غريبة» على مربي مواشي    قط مرشح للانتخابات البلدية في فرنسا    بيتزا سويدية تثير غضب الإيطاليين    المشاريع التي طالها التجميد إجراء لترشيد النفقات    كورونا يهبط بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أين القيادات الثقافية..؟
بقلمحسن خليفة
نشر في الشروق اليومي يوم 01 - 07 - 2019

من يتأمل المشهد الوطني منذ مدة غير قصيرة، ويتأمله أيضا في هذه الأشهر القليلة التي أظهرت الكثير من المخبوء الوطني الرائق في مجال الوعي والسلوك الحضاري والأشواق المشروعة الكريمة إلى العدل والإنصاف والقوّة والكفاءة والاقتدار، وبالمجمل التوق إلى بناء دولة ذات شأن ووزن يُسند فيها أمر التدبير والتصرّف إلى كفاءات نزيهة محيطة بعلم التسيير وأصوله، مع نظافة السمعة والكف..
من يتأمل، يكاد يكتشف أن ثمة مشكلة حقيقية في هذا الخصوص وهي غياب القيادات الثقافية على مدار سنين طويلة.
والمقصود بالقيادات الثقافية هنا هو مجموع الكوادر الثقافية المرموقة الوازنة من: مثقفين، إعلاميين، كُتّاب، مؤرخين، مفكرين، قادة رأي، مخرجين، الخ .. تكون لهم الصدارة في مجال صناعة الرأي العام وتوجيهه، وقبل ذلك صناعة العالم الثقافي للإنسان الجزائري، والرقيّ به إلى أرقى مستويات الجمال وأعني هنا عموم أبناء الشعب وليس شرائح منتقاة منه؛ لأن الثقافة فعلٌ إنساني المستهدَف فيه كل إنسان، أينما كان وحيثما كان، وليس فقط “نخبة” في المدن الكبرى من المرفّهين ومن في حكمهم.
إن القرى والمداشر والبلدات الصغيرة والمتوسطة لها حقّها أيضا في الثقافة والجمال والوعي الجمالي والرقيّ… ولها حقها قبل ذلك في الفعاليات والأنشطة الجمالية إذا صحّ التعبير التي ترقى بالإنسان، رجلا كان أو امرأة، وتفتح له الأفق الجميل ليعيش كإنسان لا يستغني عن الجمال، ولا عن القراءة والكتابة، والتأمل، والتفكير الجيد المستقيم، والمشاركة الإيجابية في صناعة المحيط الثقافي الذي يعيش فيه. ويجب أن نتذكر هنا أن الثقافة نظرية في السلوك قبل أن تكون نظرية في المعرفة. بالطبع لا نستثني من الثقافة ذلك القسط من الترفيه النظيف والتسلية الراشدة والاجتماع الإنساني الكريم، بغير صخبٍ ولا إيذاء ولا اعوجاج.
قد أكون مخطئا في هذا الباب ولكني أتصوّر أن لدينا إشكالا في صناعة القيادات الثقافية على كل المستويات يكون هدفها كما أشرنا صناعة العالم الثقافي البهيج الحيّ للإنسان الجزائري.
ومن يرجع البصر في المؤسسات الثقافية المفترضة بدءا من وزارة الثقافة إلى اتحاد الكتاب الجزائريين إلى مئات من الهيئات والمؤسسات التي يُفترض فيها أن تؤديّ هذه المهمة الحضارية الرائدة: أي صناعة القيادات الثقافية.. يجد الجواب الكافي:
لا برامج.. ولا مخططات.. ولا تأهيل.. ولا اجتهاد في هذا الباب الإنساني الواسع العريض. الوزارة تفتقد حتى إلى مطبوعة محترمة وإلى موقع محترم. واتحاد الكتّاب والمؤسسات الأخرى قد تشتغل في أي شيء ولكنها لا تشتغل في المجال الثقافي الحقيقي.
إن صناعة القيادات الثقافة أمرٌ بالغ الأهمية وينبغي أن يكون ضمن إستراتيجية تدبير وطنية تهيِّئ الكفاءات الثقافية وتدرِّبها وتدفع بها إلى الميدان لتقود وتصنع الفعل الثقافي المركب الذي يمس كل الشرائح ويستهدف كل الناس، يعلو بهم ويرقى..
ولا يكون العمل الثقافي كما هو الشأن اليوم هو التطريب والترقيص وهزّ البطون والأرداف وتشجيع “الشاب” فلان والشابة فلانة في حفلات تُبذَّر فيها الأموال وتُهرق فيها دماء الأخلاق والأعراف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.