إمرأتين تسرقان مجوهرات وأموال من منزل بإستعمال السحر والطلاسم بالدواودة في تيبازة    وزيرة الثقافة تتضامن مع ريم غزالي.. "جميعنا نتضرّع إلى المولى لتتعافي"    إجتماع الحكومة : تعميم استعمال الدفع الإلكتروني وتوسيعه لمجالات جديدة    ينبغي محاسبة المغرب على الاحتلال غير القانوني للأراضي الصحراوية    حرب التحرير: ماكرون يعترف بأن علي بومنجل "قد عُذب وقُتل" على أيدي الجيش الفرنسي    تمويل البرامج التحضيرية الخاصة ب 325 رياضي    جيلالي سفيان يحذر من "انزلاقات" بسبب بعض الشعارات المرفوعة في مسيرات الحراك    التجريد من الجنسية.. للإرهابيين والعملاء و"الخلّاطين"    عرقاب: نسبة الامتثال لإتفاق خفض الانتاج "جد إيجابية"    ..ويستمرّ الحوار من أجل التغيير الجذري    مجهود كبير يبذل لتدارك النقائص بمناطق الظل    إنشاء ولايات جديدة يهدف لإنعاش الاقتصاد وتقريب الإدارة من المواطن    استحداث سلطة ضبط المادة والمعلومة التاريخية    الاهتمام بانشغالات المواطنين أساس الديمقراطية التشاركية    إحصاء 1200 مُصدِر سنة 2020    الجزائر القوية    5 وفيات.. 163 إصابة جديدة وشفاء 147 مريض    «اقتناء قريبا لتجهيزات متطورة للكشف عن جينات السلالات المتحورة للوباء»    "الجزائر أبدت رغبتها في استضافة القمة العربية المقبلة"    إقرار أوروبي بعدم وجود أي علاقة بين الصحراء الغربية والمغرب    رأيُ أوغسطين في المحامين    ألمانيا ترد بدبلوماسية على التهوّر المغربي    أمينتو حيدار تنتقد صمت الأمم المتحدة    محرز نجما في لقاء وولفرهامبتون    ليفربول الإنجليزي يجدد اهتمامه بماندي    شباب بلوزداد يبحث عن التدارك أمام الهلال السوداني    «الجزائر لا تُبنى بفئة ولكن بسواعد جميع أبنائها وبناتها»    في سبيل اقتصاد مربح    900 عائلة معنية بالترحيل من عمارات «الطاليان»    صاحب وكالة كراء وشريكه مهددان بالسجن    التذبذب و انقطاع الماء متواصل بمستغانم    كشف 11015 قرص مهلوس    «جميلات الولاية الخامسة منسيات»    حلّ متواصل لانشغالات المدرسة    «محمد عظمة» في آخر اللمسات ل 3 أعمال فنية أخرى    تتويج الفيلم الجزائري « هوس» بالجائزة البرونزية    تكريم نورية حفصي وليلى زرقيط    نصف قرن من الرسم والنحت والتلقين    نورهان مومنة تصدر "المريض رقم 12"    المسرحيون ينتظرون قرار وزارة الثقافة    حواء تصنع الاستثناء....    احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا    «التدرب في زمن الوباء صعب والرياضة النسوية في تحسن»    شريف الوزاني: «نقاط بلعباس لها طعم خاص»    وصول 4475 جرعة من لقاح» سينوفارم» الصيني    الانطلاق في التطعيم باللقاح الصيني اليوم    فيروس كورونا .. 163 إصابة و5 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    ضمان 40 ٪ من حاجيات السوق الوطنية    الخبراء يشرحون الآثار الاقتصادية للنفايات    ألمانيا تدعم الصحراء الغربية    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    تسلُّم مشروع نهائي الحديد شهرَ جوان    مجمع سيفيتال: هذا هو سبب رفع سعر زيت المائدة    إضطراب جوي في 18 ولاية    ألماس: طلبنا من اللاعبين التدارك أمام تونجيت السنغالي    سوناطراك.. مؤسسة "ألجيريا فانتور" ستعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محرز يحرم من الكرات الثابتة وزملاؤه يتفادون اللعب في جهته
مشكلته مع لاعبي فريقه..وليست مع غوارديولا
نشر في الشروق اليومي يوم 15 - 01 - 2021

أجمع الجزائريون على أن ما قدمه رياض محرز في مباراة سهرة الأربعاء أمام فريق برايتن، كان عبارة عن ظهور خارج الإطار، وكان محرز أحد أضعف اللاعبين في المباراة صراحة، بالرغم من أن استبدال محرز في الدقيقة 67 لم يغّيّر شيئا في أداء مانشستر سيتي حيث كتم أنفاسه فريق برايتن إلى آخر دقيقة من المباراة وكان قريبا من التعادل، ولم يخلق زملاء رياض بعد خروجه أي فرصة للتهديف، وحتى عندما سنحت للفريق ركلة جزاء من هفوة من دفاع برايتن أضاعها ستيرلينغ برعونة، فكان أسوأ من محرز الذي أضاع هو أيضا هدفين في المباراة.
لكن الذين تابعوا المباراة لاحظوا هذه المرة وبوضوح بأن رياض يعيش ما يشبه الحصار، ولاعبو الهجوم في مانشستر سيتي، لا يبادلونه الكرة إلا نادرا، فخلال الشوط الأول اتجهوا مباشرة إلى الجهة اليسرى حيث يتواجد الصغير الدولي الإنجليزي فودان، وفي الشوط الثانى احتل مكان رياض محرز، الدولي البرتغالي بيرناردو سيلفا، فتاه رياض في منصب قلب هجوم بعد أن حرمه زملاؤه من الكرة، ولم يستحسنوا تضييع رياض محرز للهدف من انفراد مع الحارس.
الغريب والاستثناء الذي حل في مباراة برايتن هو أن رياض محرز لم يقم بتنفيذ أي كرة ثابتة، فقد فضل الدولي البلجيكي ديبراين إشراك الإنجليزي فودان إلى جانبه في ثنائية التنفيذ، وكان يستعين برياض محرز، كما أن صغير إنجلترا فودان صار يمنع رياض محرز من تنفيذ الركنيات خاصة التي تكون على يسار الحارس المنافس، أما عن المخالفات فليس لرياض محرز أي حظ أمام دوبراين الذي رأيناه قائدا حقيقيا للفريق، ولكن قيادته ليست في صالح رياض محرز.
حسابيا منح المدرب غوارديولا لرياض محرز لحد الآن في الدوري الإنجليزي 839 دقيقة وهو رقم مقبول وأحسن بكثير في هذه الفترة من الموسمين الماضيين، وأحسن من غالبية لاعبي الهجوم مثل خيسوس وبيرناردو سيلفا وفودان، ولا يتفوق عليه غير الدولي الإنجليزي ستيرلينغ، وإذا استثنينا عدم وضعه في قائمة مباراة ليفربول، فإن تواجد رياض محرز مع الفريق كان طبيعيا في كميته، ولكن في اللقاءات الأخيرة صار الشعور بافتقاد رياض لتركيزه واضحا، خاصة في مباراة مانشستر يونايتد عندما ضيع فرصة من ذهب أمام الحارس ديخيا، وحرم فريقه من الفوز واكتفى مانشستر سيتي بالتعادل أمام الجار، ولو فاز مانشستر سيتي بتلك المبارة، لتواجد حاليا في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن الرائد مانشستر يونايتد، مع احتفاظ أشبال غوارديولا بمباراة ناقصة، كما أن تضييعه لهدف أمام برايتن، أوحى بمعاناة نفسية لرياض بسبب ما يحدث له في الكواليس وحتى على أرضية الميدان.
الحديث السابق عن العلاقة المتوترة بين رياض محرز والبرازيلي فيرناندينيو ثم مع البلجيكي ديبراين، ليست من خيال، ففي مباراة برايتن كانت العلاقة الكروية مع البلجيكي تؤكد بأن العلاقة من طرف واحد، حيث يقدم رياض للبلجيكي ما يشبه الولاء، ويكافئه البليجي بتفاديه، وفي بعض اللقطات يشعر المتابع بأن دوبراين يرفض حتى تسلم الكرات القادمة من الجزائري رياض محرز، وحتى الإعلام الفرنسي الذي نعتبره محايدا في القضية، لاحظ بأن رياض محرز شبه معزول في المباراة الأخيرة، إما بسبب المؤامرة السرية المحاكة ضده، أو ربما بسبب فلسفة غوارديولا التي وضعت رياض محرز في طلاسم رقعة لم يعد هو نفسه يفهم وظيفته فيها.
سيواجه مانشستر سيتي سهرة الغد الأحد فريق كريستال بالاس المتواضع على أرضه، وبعد ثلاثة أيام يواجه على أرضه أيضا أستون فيلا في مباراة متأخرة قد تمنحه المقدمة في حالة تعثر مانشستر يونايتد أمام ليفربول، ثم يواجه في كأس الاتحاد الإنجليزي فريقا مغمورا بعد ثلاثة أيام، في منعرج معنوي سيدخل مانشستر سيتي شهر فيفري وهو شهر العودة لرابطة أبطال أوربا، في مرحلة والفريق ينافس على أربع جبهات، وهو ما يعني أن عودة رياض محرز إلى الخضر في "الداربي" القادم لن تطرح فيها مشكلة نقص المنافسة المطروحة مع لاعبين آخرين، مثل جمال بلعمري، لأن رياض محرز في كل الأحوال سيشارك في الكثير من المباريات وسيكون جاهزا لكل التحديات مع الخضر، خاصة أنه صار قائدا للمنتخب الوطني، وفي ذاكرته الأهداف التحفة التي سجلها مؤخرا خاصة أمام كولومبيا والمكسيك وزيمبابوي ذهابا وإيابا.
ب.ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.