أجدد عهدي معكم لبناء جمهورية جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية    نعول على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي    تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة تداعيات تدهور الوضع الأمني الإقليمي    الجزائر جعلت من السياسة الطاقوية أولوية قصوى    تكريم و إحياء للذكرى ال 26 لاغتيال صحفي «الجمهورية» جمال الدين زعيتر    مانشستر سيتي يضع قدما في ربع نهائي أبطال أوروبا    "أوبك+" ستدرس الزيادة في إنتاج النفط    صدور أمر بالقبض الدولي ضدّ المدير الأسبق ل"سوناطراك" ولد قدور    مفارز للجيش تنفّذ عمليات باحترافية عالية    بناء جزائر جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية    اللّعنة المستترة    وزير الصحة يشيد بهبات أبناء الجالية المقيمة بالخارج    مأساة إنسانية بالرغاية عمرها 53 سنة    ترسيم صالح ڤوجيل رئيسا لمجلس الأمة    مضاعفة سرعة تدفق الأنترنت لما يقارب مليوني مشترك    سنلعب كل حظوظنا للذّهاب بعيدا قاريّا    أبناء السّاقية الحمراء يستحضرون قيام الجمهورية الصحراوية    التآزر بين الجزائريين يكرّس الحس الوطني الإيجابي    مولودية الجزائر يضيّع الفوز وصدارة المجموعة    دعوات لتمكين الصحراويين من حقهم السيادي على كامل أراضيهم    الولايات المتحدة تؤكد أن "حل الدولتين" هو السبيل الوحيد    مواسة يصرّ على الفوز    منتخب كرة اليد في تربص بفرنسا    شراكة تعليمية متنامية    تفكيك شبكة وطنية لترويج المخدرات و حجز 23 كلغ من القنب الهندي بالقالة في الطارف    لا تعديلات على بطاقة "الشفاء"    10 سنوات في انتظار مناصب شغل    إيفتون.. أكثر وجه الثورة الجزائرية حزناً    نقص منسوب مياه وادي تافنة والسدود وراء تذبذبات التوزيع    إحالة 20 ملفاً على العدالة    أقفال حديدية ومسامير وأسنان الكلاب ب 50 ألف دج    اكتشاف ورشة سرية لصناعة مواد التنظيف    باتنة تستحضر العقيد المجاهد الحاج لخضر    أمل جديد في الخبرة الجزائرية    أغلب عمليات الكاستينغ غير محترفة    تقرير ستورا يعكس البنية الثقافية الفرنسية المُشبَعة بالتمركز حول الذات    والي تلمسان يوبخ مسؤولي المحافظة العقارية بمنصورة    عهدات أولمبية أم مناصب أبدية ؟    محياوي:« نخشى التحكيم أمام بارادو ونرفض أن نكون ضحية»    « العبابسة» في مهمة للتأكيد أمام أبناء روسيكادا»    "طائرة محملة بلقاح مضاد لكورونا ستحل بالجزائر اليوم"    نستحسن تطمينات الوزير لكننا نبحث عن الملموس    الصناعات التقليدية بالقصبة على وشك الاندثار    إنجاز 5 محولات جديدة قبل نهاية السنة    عيوب وتجاوزات في إنجاز مؤسسات تربوية بوهران    القضاء التونسي يطلق سراح نبيل القروي ويبقيه على ذمّة التحقيق    تصدير 8 أطنان من سمك "الحنكليس"    باتنة تنتظر الدفعة الثانية من "سبوتنيك"    وزير الفلاحة يعزي في وفاة رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الجزائر    وزيرة الثقافة تزور قلعة الجزائر للقصبة وتكرم عمال النظافة    هذه رحلة "ماروكو" و"سالي" الجزائرية في عالم الدبلجة!    والي سطيف: تشكيل خلية أزمة.. وتسخير 50 سكنا بصالح باي في حال الضرورة    النيجر: فوز مرشح الحزب الحاكم بالانتخابات الرئاسية    إقبال كبير على ورشات التكوين بغابة المنزه    الشروع في دراسة ملفات ترميم 32 معلما تاريخيا    إنهم يستنسخون الكعبة !!    هكذا يكون الفايسبوك شاهدا لك    ضاع القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!
وصل سعره 1000 دج للكلغ مؤخرا
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 01 - 2021

يدقّ صيادون ناقوس الخطر، بسبب الارتفاع الرهيب في أسعار مختلف أنواع السّمك، وخاصة السردين، ما جعل هذه المادة الغذائية المهمة، تهجر موائد غالبية العائلات بعدما وصل سعرها 1000 دج للكلغ. وتؤكد نقابة الصيادين، بأنّ سبب التلاعب في أسعار السّمك، هو غياب دوريات الرقابة التابعة لوزارة التجارة.
كشف رئيس النقابة الوطنية للصّيادين، حسين بلوط في تصريح ل "الشروق" بأنّ سعر السردين وصل بالعاصمة، خلال الأسبوعين الماضيين الى 1000 دج للكلغ الواحد، بعدما وصل سعر صندوق السردين 3 ملايين سنتيم بالموانيء، وهو سعر خيالي، ويجعل السّمك في نفس مرتبة اللحوم الحمراء في الجزائر، حسب تعبيره.
ويتأسّف محدثنا، لكون السردين "موجود، ولا صحة لإشاعات ندرته بالبحر، كما أن ظروف الصيد مواتية". ويؤكد أن أسباب الارتفاع "الرهيب وغير العقلاني" في أسعار السّمك عموما والسردين خصوصا، هو الغياب الكلي لأي رقابة من وزارة التجارة، باعتبارها المُخول الوحيد بمراقبة الصيادين بالموانئ.
وحسبه، بات كثير من الصيادين أو كما أطلق عليهم تسمية "العصابات"، يخرجون للصيد ليلا وفي الوقت الذي يشاؤون، وبعضهم لا يملك سجلا تجاريا، ويخرجون حتى في أوقات الراحة البيولوجية للسمك، مستعملين الديناميت والشباك المحرمة، ثم يبيعون صندوق السمك، بالسعر الذي يريدون دون مراقبة من أي جهة وصية. وهو ما يجعل بائعي السمك بدورهم يبيعون السردين بسعر مرتفع في الأسواق.
وتأسف بلوط، لغياب أعوان الرقابة التابعين لوزارة التجارة عن الموانئ، باعتبارها الجهة المسؤولة على عملية المراقبة والأسعار وحجم السردين، مؤكدا بأن جميع دول العالم تحترم مواقيت الصيد "إلا عندنا ".
وحتى حراس الشّواطئ، وباعتبارهم شرطة البحار "فتجدهم ينشطون في سواحل معينة ويغيبون في شواطئ أخرى" على حدّ قوله.
أعوان التجارة غائبون عن مراقبة الموانئ
ولطالما ندّدت النقابة الوطنية للصيادين، حسب قول المتحدث "بهذه التصرفات غير القانونية، ورفعت شكاوى للجهات المسؤولة، ولكن لا حياة لمن تنادي". وهو ما جعله يناشد تدخل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون شخصيا، لإيجاد حل للمشكلة، وإعادة النظر في قوانين الصيد البحري، بعدما بات المواطن الجزائري محروما من أكل السمك، ومؤكدا بأن الأمور ستتدهور أكثر مستقبلا، لو تستمر الأوضاع على حالها.
والمؤسف، حسبه، أن الثروة السمكية وبعدما كانت تقدر ب 320 ألف طن سنويا بالجزائر، انخفضت حتى 72 ألف طن، ما جعل الحكومة تستورد 400 ألف طن سمك من الخارج. وبلغة الأرقام، يستهلك الجزائري أقل من 100 غرام سمك سنويا، في وقت تستهلك شعوب دول جارة، قرابة 10 كلغ سنويا. إلى ذلك، أكد كثير من المُواطنين، تحدثت معه "الشروق"، بأنهم لم يتذوّقوا طعم السمك منذ قرابة سنة كاملة، وهو ما يجعل السردين في مرتبة أضحية العيد، التي تزور المنازل مرة واحدة في السنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.