تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    الإنجليز يعترفون بقوة "محرز" !    تمديد اجراءات الحجر الصحي ل(15) يومًا ابتداء من الجمعة 16 أبريل الجاري    قالمة: إصابة 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنتين    سلطة الانتخابات تكشف عن شعارات تشريعيات 12 جوان    تمديد تدابير الحجر الصحي الجزئي ل 15 يوما    إضراب عمال البريد يدخل يومه الرابع    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    "elfirma.dz" لبيع المنتوجات.. كيف يعمل الموقع؟    وزارة الخارجية :إغتيال ولد سيداتي محاولة لإفشال مسار تعزيز مؤسسات مالي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    قوارب الموت .. هل تتوقف في رمضان؟    حجز كمية كبيرة من السموم في البليدة    فنون القتالية: جمال تعزيبت المترشح الوحيد للرئاسة    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    الملكة إليزابيث تستأنف مهامها    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    ارتفاع منسوب السدود بالجهة الغربية إلى 25 بالمائة    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها    تدمير 15 مخبأ للجماعات الإرهابية و توقيف 6 عناصر دعم    وعود التخفيض في مهبّ الجشع    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    الجزائر ستصبح أكبر ممون لأوروبا بغاز الهيدروجين    لا مكان ل"البيركولاج"!    شرف الدين عمارة رئيس جديد؟    مساعدة الرابطات مرهون بتقسيم جغرافي جديد    انتخابات "الفاف" ستمر عاديا ونحرص على تطبيق القانون    النائب بول لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بالتواطؤ    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    الأسعار مرتفعة والزحمة حاضرة    أداء محترف لمضمون هزيل    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    تراجع الزيارات والعائدات سنة 2020    دعم العامل البشري    جريمة ضدّ الإنسانية.. ولا تنازل    26 كلغ مخدرات بحوزة رعية أجنبية    حجز 1310 قرص مهلوس    بكلّ وضوح وجرأة    أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية    ندوات فكرية و مدائح دينية احياء لشهر الفضيل    لجان تفتيش بموانىء مستغانم    «التاجر الصدوق»    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    لقاء متأخر ضد جياسكا يوم 25 أفريل    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    الأزمة المالية تشد الخناق على اللاعبين في رمضان    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    القرآن الكريم مصدر تاريخي    كينيا تؤكد دعمها للشعب الصحراوي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بأنها وراء فتح مكتب لحزب "الجمهورية الى الأمام" في الداخلة المحتلة    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسميا.. نحو تأسيس ديوان وطني للأوقاف والزكاة
"الشروق" تنفرد بنشر طريقة عمله وصلاحياته
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 03 - 2021

تحضر الحكومة لتأسيس ديوان وطني للأوقاف والزكاة، يكون ك"مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي"، يتولى في مجال الوقف "أداة تسيير الأملاك الوقفية العامة واستغلالها وتنميتها"، أما عن الزكاة "فيعهد إليه جمع الزكاة وصرفها وتنميتها على أساس الأوجه المحددة شرعا"، ما من شأنه "إضفاء أكثر مرونة في التسيير المالي والإداري".
قالت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، في عرض أسباب مشروع المرسوم التنفيذي الذي يتضمن إنشاء ديوان وطني للأوقاف والزكاة، إنه يندرج في إطار مخطط عمل الحكومة وتنفيذ برنامج رئيس الجمهورية، حيث عكفت الوزارة على "إعداد خارطة طريق لبعث وتطوير النشاطات التي تهدف إلى خدمة المواطن والمساهمة العملية والفعالة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية".
وتتابع الوزارة في مشروعها الذي يحتوي على 49 مادة، وتحوز "الشروق" نسخة منه، أنه تجسيدا لمخطط عمل الحكومة ذات الصلة بترقية الأملاك الوقفية وتعزيز النظام للزكاة بغرض تمكينها من المساهمة أكثر في "تدعيم التماسك الاجتماعي، يأتي مشروع المرسوم التنفيذي الحالي، بهدف إنشاء ديوان وطني للأوقاف والزكاة"، وسيكون موضوعا تحت وصاية وزارة الشؤون الدينية والأوقاف.
وبحسب الوثيقة، يعد الديوان أداة في "مجال تسيير الأملاك الوقفية العامة واستغلالها وتنميتها واستثمارها عملا بإرادة الواقف ووفقا لأحكام الشريعة الإسلامية، ومقاصدها وللتشريع والتنظيم المعمول بهما"، كما يعد "آلية لجمع الزكاة وصرفها وتنميتها على أساس الأوجه المحددة شرعا".
تأجير المحلات الوقفية والأراضي الفلاحية
ومن المهام التي يتولاها الديوان في مجال الوقف "إعداد البرامج المتعلقة باستغلال الأملاك الوقفية وتنميتها واستثمارها مع الوزارة الوصية، والبحث عن الأملاك الوقفية بالتنسيق مع المصالح والمؤسسات المعنية والأعوان العموميين المخولين والعمل بجميع الطرق المتاحة قانونا على استرجاع الأملاك الوقفية المكتشفة"، وتتابع الوثيقة التي أعدتها مصالح الوزير يوسف بلمهدي "توثيق الوثائق الخاص بالأملاك الوقفية، وتحيين ورقمنة البطاقية الوطنية للأوقاف العامة، وإنشاء بنك معطيات لاسيما للأملاك الوقفية ذات الطابع الاقتصادي بما يضمن تطويرها".
وفي مجال النشاط التجاري للديوان، فإنه يتولى "تأجير المحلات الوقفية ذات الاستعمال السكني باستثناء السكنات الوظيفية الإلزامية، وتأجير المحلات الوقفية ذات الاستعمال التجاري والمهني والحرفي، وتأجير الأراضي الفلاحية واستغلالها ومتابعة تحصيل مبالغ الإيجار والأعباء المرتبطة به، وأي إيراد آخر ناتج عن استغلال الأملاك الوقفية، ورصد جميع المعطيات المتعلقة بتحيين مبالغ الإيجار وقيمة الأموال الوقفية على العموم من البنوك المعلوماتية والمؤسسات المتخصصة وفقا لمقتضيات السوق العقارية، والقيام بأنشطة التهيئة والترقية العقارية للأوعية والعقارات الوقفية في حدود أعمال الإدارة والتسيير".
ومن المهام المنوطة للديوان كذلك "تنمية الأصول الوقفية سواء كانت عقارية أم منقولة ما لم تكن موقوفة للانتفاع بها مباشرة، وصيانة وترميم الأملاك الوقفية التابعة للديوان من طرفه، وإعطاء الأولوية للاستثمار في المجالات التي تقل فيها نسبة المخاطرة بعد القيام بدراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع المستهدفة، ومتابعة عمليات تبادل الأملاك الوقفية المسيرة من طرفه، بالتنسيق مع الوزارة الوصية".
دعم مشاريع الشباب والمؤسسات المصغرة بأموال الزكاة
وفي مجال الزكاة، يذكر المشروع، أن الديوان يتولى في مجال الخدمة العمومية "تحصيل الزكاة وجمعها، والعمل على توزيع الزكاة وفق مصارفها الشرعية بما يحقق التراحم والتكافل، وتحيين ورقمنة البطاقة الوطنية لمستحقي الزكاة".
وبعنوان المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية "وضع آليات ناجعة لتنمية موارد الزكاة عن طريق الصيغ الاستثمارية الشرعية، ودعم ومرافقة الشباب في مشاريعهم الناشئة والمؤسسات المصغرة ومتابعة ذلك بالتنسيق مع الهيئات والمؤسسات المعنية، وإبرام اتفاقيات مع المؤسسات المالية والاقتصادية التي تخدم مجال نشاطه، والإسهام في الحملات الخيرية التضامنية ذات البعد الوطني".
ووفق المشروع، يتم تزويد الديوان بهيئة شرعية تتولى تقديم الاستشارة والمساعدة الفقهية للديوان، لا سيما مدى مطابقة أنشطة وأعمال الديوان للأحكام الشرعية، وتكلف الهيئة بإبداء الرأي الشرعي في مشاريع البرامج والأنشطة المبلغة لها من قبل المدير العام، وتقديم التوصيات بخصوص برنامج نشاط الديوان والتقارير وإرسالها للمدير العام، والمساهمة في إعداد الدراسات العلمية التي من شأنها تطوير نشاطي الأوقاف والزكاة وترقيتهما.
وتتكون الهيئة من ممثل لوزير الشؤون الدينية كرئيس، وممثل عن المجلس الإسلامي الأعلى، وخمسة أعضاء من الكفاءات العلمية يعينهم وزير الشؤون الدينية، وثلاثة أعضاء من أمناء المجالس العلمية التابعة لمؤسسة المسجد، يعينهم وزير الشؤون الدينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.