بالصور.. تحضيرات “الخضر” ب”ليل” إستعدادًا لودية كولوبيا    يوسف الشاهد يهنئ قيس سعيد على فوزه في الرئاسيات    تركيا: سنواجه الجيش السوري إذا وقف في طريقنا    مضاربة في الأدوية    حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني    بوزيد يدشن مشاريع جامعية بوهران    من أجل ضمان أمنها الطاقوي و مداخيلها    بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا    أول رحلة قطار على خط تقرت - الجزائر العاصمة    العجز المالي يتراوح ما بين 68 إلى 70 مليار دولار    أمام مجلس الوزراء و يخص المستخدمين العسكريين    أحد رموز ثورة نوفمبر بالأوراس خدم الوطن بتفان    دورة تربص للحائزين على شهادة الكفاءة المهنية    بسبب قطع الأنترنت عن المركز و عن القنصلية    بهدف محاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام وتبديد المال العام    لاعبو «الزي الأحمر والأسود» يجمدون نشاطهم    توقيف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    ببلدية سيدي لحسن بسيدي ببلعباس    السلطة الوطنية في سباق ضد الساعة من أجل الاستحقاق الرئاسي    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    دورة دولية حول الأمراض الحشرات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    أجانب‮ ‬يحجزون تحسباً‮ ‬لرأس السنة‮ ‬    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرامج الدراسية فقدت محتواها ونكهتها.. والله يرحم زمن الريشة والمحبرة
قهوة بالملح وسروال علي والدجاجة الحمراء ترسخت في الذاكرة منذ نصف قرن
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 09 - 2015

وافق شن طبقة... قهوة بالملح والاعرابي والدجاج وسروال علي ..وغيرها هي نصوص بكتب القراءة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، في سنوات السبعينيات والثمانينيات، لغة عربية قوية وبسيطة للفهم، تضمنتها كتب المدرسة الجزائرية خلال فترة ما بعد الاستقلال من القرن الماضي، نصوص مازال الكثيرون يحنون إليها.
وهناك من هو في الخمسينات من العمر يحفظ بعض القصائد والنصوص عن ظهر قلب، أو على الأقل يتذكر أهم الفقرات التي بقيت راسخة في ذهنه، في حين نجد أن جيل التسعينيات وما بعده، والذي كان ضحية العديد من حقول التجارب من المدرسة الأساسية إلى الابتدائية في صورتها الجديدة لن يتذكر لك فقرة واحدة من النصوص القرائية التي تمر به خلال كافة مراحل الدراسة، والتي تنمحي من ذهنه بعد خروجه من القسم مباشرة، ولعل الانطباع الأول الذي يشترك فيه جل الجزائريين، ممن تحدثت إليهم الشروق اليومي، من إطارات في جميع المجالات أو متقاعدين هو الحنين والإعجاب، بتلك النصوص الراقية على بساطة فكرتها واحتوائها على عنصر الطرافة، كما هو الحال بالنسبة إلى نص قهوة بالملح والأعرابي ودجاج أو سروال علي، وقصص ألف ليلة وليلة، أو غرس الوطنية على غرار نص فاطمة والجنود الفرنسيين ونصوص أخرى قوية، رغم أن التعليم كان في بداياته.
لكن الجميع، يتفق على القيمة المعرفية التي كانت تحملها تلك النصوص المستمدة من التراث العربي القديم مع التصرف بما يتماشى مع مستويات تلك المراحل ويتأسف من تحدثنا إليهم أن ما يطلعون عليه من نصوص قرائية من خلال كتب أبنائهم تجعل الحنين يراودهم إلى الكتب القديمة التي كانت مبرمجة في المنهاج الدراسي، إذ يؤكد الكثير بأن النصوص الحالية عبر مختلف مراحل التعليم خاصة الابتدائي والمتوسط تفتقد إلى التشويق والنكهة العربية إذ معظمها نصوص عالمية مترجمة بلغة لا يمكن معها أن يحب التلميذ اللغة العربية مطلقا، مقارنة بنظيرتها بكتب السبعينات والثمانينات.
لكن هناك من يرى ما يحدث منطقيا، لأن طلبة وتلامذة الزمن العلمي الجميل، لم يكن أمامهم فضائيات وهواتف نقالة وحتى مواقع الأنترنت، فكانوا يتمتعون بكل ما يدرسون فيحفظونه عن ظهر قلب، وصاروا يحفظون أمورا أخرى وصورا أخرى تتهاطل عليهم من كل بلاد العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.