الأرندي يساند الدعوات التي أطلقها الفريق أحمد قايد صالح    برنامج مكثف لكوت ديفوار    سوسطارة على بعد 90 دقيقة من التتويج ومباريات مثيرة في ذيل الترتيب    "الأفلان" يجمد نشاطه في البرلمان لغاية رحيل بوشارب    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    السودان.. المنعرج الخطير    غراهام يدعو إلى رد عسكري ساحق على إيران    التعلُّم من أنموذج عربى ناجح    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    رئاسيات: 76 راغبا في الترشح    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    جريحين في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    سبع مؤسسات فندقية جديدة بمستغانم    تحقيق في وفاة شيخ في ظروف غامضة بتبسة    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصابة الاختطاف بالجزائر تستهدف كلى وقرنية الأطفال الأقل من 8 سنوات
البروفيسور خياطي يكشف "للشروق" تفاصيل المتاجرة بالاعضاء البشرية
نشر في الشروق اليومي يوم 18 - 05 - 2008


البروفيسور خياطي
طبيبات بالناظور عرضن على مصطفى المروكي سرقة أطفال من مغنية
*
كشف البروفيسور مصطفى خياطي مختص في طب الأطفال ورئيس جمعية ترقية الصحة والبحث العلمي "فورام" أن شبكات المتاجرة بالأعضاء البشرية تميل لاختطاف الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 8 سنوات على خلفية أن "أعضاءهم تكون في هذه السن في نمو ولم تمسها الأضرار البيئية مثل آثار التدخين والخمر والأكل"، مؤكدا أنها تكون في حالة جيدة في هذه السن.
*
وأضاف البروفيسور خياطي، في تصريح خاص ل"الشروق اليومي"، أن الأعضاء البشرية التي يكثر عليها الطلب هي الكلى التي تأتي في المرتبة الأولى خاصة وأن عديدا من المرضى اليوم يعانون من داء القصور الكلوي، ويواجهون صعوبات في الحصول على متبرع بكلية لزرعها مما فتح المجال للشبكات المختصة في المتاجرة بالأعضاء البشرية، وتأتي قرنية العيون في المرتبة الثانية ثم الكبد بعدهما بدرجة أقل باعتبار أنه يجب أن يزرع حيا وبصفة مستعجلة.
*
*
استئصال العضو يتم دقائق بعد الوفاة
*
وسألت "الشروق اليومي" الأستاذ خياطي عن مدى نجاعة عمل استئصال أعضاء الأطفال على خلفية القضية الأخيرة التي عالجتها مصالح الدرك بولاية تلمسان، وأسفرت عن إحباط مخطط اختطاف صبي في الثانية من عمره وتحويله إلى عيادة طبية خاصة بمدينة وجدة الحدودية، ليؤكد بصفته طبيبا مختصا، أن الطفل ينقل في حالة صحية جيدة، يقتل ليتم استئصال العضو بعد دقائق من وفاته ويمكن حفظ العضو في ثلاجة درجتها أكثر من 70 درجة بالمائة لمدة محددة قبل تهريبها الى جهة أخرى أو زرعها للمريض، وقال محدثنا إن القضية الأخيرة تكشف عن وجود شبكة منظمة تنشط في هذا المجال. وكان الشاب المغربي المدعو (س.م) 30عاما، الذي أوقفه أفراد الفرقة الإقليمية للدرك بمغنية متلبسا بمحاولة خطف الطفل سعيد من حضن والدته بالمكان المسمى "أولا بن صابر" بمدينة مغنية، قد اعترف أن الطلب كان على أطفال تتراوح أعمارهم بين العامين و8 سنوات وذلك للأسباب التي طرحها البروفيسور خياطي بناء على عرض قدمه المدعو "عمار عبد الجليل" المعروف ب"عمار لكحل"، وتوصلت التحقيقات الجارية في هذه القضية الى أن المعني تلقى عروضا من عدة جهات لجلب أطفال في هذه السن منهم 3 طبيبات مغربيات تشتغلن في عيادات طبية خاصة تقع بمدينة الناظور شمال المملكة المغربية، قمن بالاتصال به من أجل ذلك وعرضن عليه مبالغ مالية مغرية لكن تم توقيفه في أول عملية يقوم بها.
*
وقد يرجع تجنيد هذه الشبكات لهذا الشاب المغربي نظرا لتنقلاته المتكررة إلى مدينة مغنية الجزائرية وإدراكه للمنطقة والعلاقات التي ربطها هناك، حيث كان يتردد منذ حوالي 6 أشهر على مغنية بعد تسلله من الحدود ليمكث أسابيع بحجة البحث عن عمل قبل أن يعود مجددا إلى وجدة ومكنته إقامته غير القانونية بربط علاقات مع مهاجرين غير شرعيين أفارقة وجزائري يكون الوسيط في الشبكة التي تضم 3 مغاربة و6 أفارقة من بين سينغاليين ونيجيريين، مثلما أشارت إليه "الشروق" مؤخرا، قبل أن يتحدث وزير الداخلية والجماعات المحلية، نهاية الأسبوع المنصرم، عن قضية تهريب أطفال جزائريين الى المغرب في إطار بيع أعضائهم البشرية.
*
وأثارت هذه القضية مخاوف سكان المنطقة وعديدا من ولايات الوطن خاصة بعد تأكيد وزير الداخلية وجود حالات اختطاف للمتاجرة بالأعضاء البشرية، حيث سجل في هذا الإطار مرافقة عديد من الأولياء لأبنائهم للمدارس ومنعهم من الخروج إلى الشوارع أو تنقلهم بمفردهم.
*
وقال البروفيسور خياطي في هذا السياق، إنه طرح جملة من الاقتراحات أهمها تحسيس وتوعية الأولياء "الذين يتحملون مسؤولية كبيرة في مواجهة ظاهرة الاختطاف من خلال مراقبة أبنائهم"، كما دعا إلى دعم كل مراكز الشرطة وفرق الدرك الوطني بالفرق السينوتقنية والكلاب المدربة على البحث عن البشر لتعقب الآثار في أقرب وقت مع تشديد العقوبات ضد المتورطين في عمليات الخطف بالقول: "في حال عدم تطبيق عقوبة الإعدام فمن الضروري جدا تسليط أقصى العقوبات خاصة على مختطفي الأطفال ومهربي المخدرات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.