تجاوز المرحلة الحساسة    تغيير الدستور لإبعاد شبح الأزمات والمشاورات تستمر مع صانعي الرأي    سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها    مشاكل حلولها موجودة    إجراءات قضائية وإدارية ضد التجار المخالفين لعملية توزيع مادة الحليب    هزة ارتدادية ثانية في جيجل بشدة 3.6 درجات    قرارات إفريقيا الوسطى وساوتومي وبرانسيبي انتهاك للقانون الدولي    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    هزيمة قاسية ل «الخضر» أمام مصر في نصف النهائي    تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة    مهام مستعجلة لامتصاص غضب المكتتبين        الفلسطينيون: أيّ خطّة تنتقص من حقوقنا ... لن تمرّ    البويرة.. وفاة شخص وإصابة 4 أخرين في حادث مرور بأحنيف    عين تموشنت.. أمن عين الأربعاء يُطيح بسارق المحلات التجارية    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    جيجل: وزيرا الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة يطلعان على الوضع    ستة قتلى في إطلاق نار ببادن فورتمبرغ الألمانية    الصين تبني مستشفى في 10أيام لعلاج إصابات "كورونا"    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    ميهوبي يدعو إلى وضع دستور يعمر طويلا ويضمن بناء مؤسسات قوية    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    فوز قاتل لشباب قسنطينة أمام بارادو    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مدان :”الخضر يستهدفون التأهل للمونديال والقرعة خدمتنا”    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    جيشنا فخرنا    العثور على جثة ثلاثيني بعين تيموشنت    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    «سلالم ترولار» لسمير قسيمي ..رواية الواقع الموازي الذي يتجاوز الخيال    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    برناردو سيلفا: محرز لاعب غير عادي    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    فرقة ال”BRI” بتيارت تحجز أزيد من 68 مليون من العملة الوطنية المزورة    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصابة الاختطاف بالجزائر تستهدف كلى وقرنية الأطفال الأقل من 8 سنوات
البروفيسور خياطي يكشف "للشروق" تفاصيل المتاجرة بالاعضاء البشرية
نشر في الشروق اليومي يوم 18 - 05 - 2008


البروفيسور خياطي
طبيبات بالناظور عرضن على مصطفى المروكي سرقة أطفال من مغنية
*
كشف البروفيسور مصطفى خياطي مختص في طب الأطفال ورئيس جمعية ترقية الصحة والبحث العلمي "فورام" أن شبكات المتاجرة بالأعضاء البشرية تميل لاختطاف الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 8 سنوات على خلفية أن "أعضاءهم تكون في هذه السن في نمو ولم تمسها الأضرار البيئية مثل آثار التدخين والخمر والأكل"، مؤكدا أنها تكون في حالة جيدة في هذه السن.
*
وأضاف البروفيسور خياطي، في تصريح خاص ل"الشروق اليومي"، أن الأعضاء البشرية التي يكثر عليها الطلب هي الكلى التي تأتي في المرتبة الأولى خاصة وأن عديدا من المرضى اليوم يعانون من داء القصور الكلوي، ويواجهون صعوبات في الحصول على متبرع بكلية لزرعها مما فتح المجال للشبكات المختصة في المتاجرة بالأعضاء البشرية، وتأتي قرنية العيون في المرتبة الثانية ثم الكبد بعدهما بدرجة أقل باعتبار أنه يجب أن يزرع حيا وبصفة مستعجلة.
*
*
استئصال العضو يتم دقائق بعد الوفاة
*
وسألت "الشروق اليومي" الأستاذ خياطي عن مدى نجاعة عمل استئصال أعضاء الأطفال على خلفية القضية الأخيرة التي عالجتها مصالح الدرك بولاية تلمسان، وأسفرت عن إحباط مخطط اختطاف صبي في الثانية من عمره وتحويله إلى عيادة طبية خاصة بمدينة وجدة الحدودية، ليؤكد بصفته طبيبا مختصا، أن الطفل ينقل في حالة صحية جيدة، يقتل ليتم استئصال العضو بعد دقائق من وفاته ويمكن حفظ العضو في ثلاجة درجتها أكثر من 70 درجة بالمائة لمدة محددة قبل تهريبها الى جهة أخرى أو زرعها للمريض، وقال محدثنا إن القضية الأخيرة تكشف عن وجود شبكة منظمة تنشط في هذا المجال. وكان الشاب المغربي المدعو (س.م) 30عاما، الذي أوقفه أفراد الفرقة الإقليمية للدرك بمغنية متلبسا بمحاولة خطف الطفل سعيد من حضن والدته بالمكان المسمى "أولا بن صابر" بمدينة مغنية، قد اعترف أن الطلب كان على أطفال تتراوح أعمارهم بين العامين و8 سنوات وذلك للأسباب التي طرحها البروفيسور خياطي بناء على عرض قدمه المدعو "عمار عبد الجليل" المعروف ب"عمار لكحل"، وتوصلت التحقيقات الجارية في هذه القضية الى أن المعني تلقى عروضا من عدة جهات لجلب أطفال في هذه السن منهم 3 طبيبات مغربيات تشتغلن في عيادات طبية خاصة تقع بمدينة الناظور شمال المملكة المغربية، قمن بالاتصال به من أجل ذلك وعرضن عليه مبالغ مالية مغرية لكن تم توقيفه في أول عملية يقوم بها.
*
وقد يرجع تجنيد هذه الشبكات لهذا الشاب المغربي نظرا لتنقلاته المتكررة إلى مدينة مغنية الجزائرية وإدراكه للمنطقة والعلاقات التي ربطها هناك، حيث كان يتردد منذ حوالي 6 أشهر على مغنية بعد تسلله من الحدود ليمكث أسابيع بحجة البحث عن عمل قبل أن يعود مجددا إلى وجدة ومكنته إقامته غير القانونية بربط علاقات مع مهاجرين غير شرعيين أفارقة وجزائري يكون الوسيط في الشبكة التي تضم 3 مغاربة و6 أفارقة من بين سينغاليين ونيجيريين، مثلما أشارت إليه "الشروق" مؤخرا، قبل أن يتحدث وزير الداخلية والجماعات المحلية، نهاية الأسبوع المنصرم، عن قضية تهريب أطفال جزائريين الى المغرب في إطار بيع أعضائهم البشرية.
*
وأثارت هذه القضية مخاوف سكان المنطقة وعديدا من ولايات الوطن خاصة بعد تأكيد وزير الداخلية وجود حالات اختطاف للمتاجرة بالأعضاء البشرية، حيث سجل في هذا الإطار مرافقة عديد من الأولياء لأبنائهم للمدارس ومنعهم من الخروج إلى الشوارع أو تنقلهم بمفردهم.
*
وقال البروفيسور خياطي في هذا السياق، إنه طرح جملة من الاقتراحات أهمها تحسيس وتوعية الأولياء "الذين يتحملون مسؤولية كبيرة في مواجهة ظاهرة الاختطاف من خلال مراقبة أبنائهم"، كما دعا إلى دعم كل مراكز الشرطة وفرق الدرك الوطني بالفرق السينوتقنية والكلاب المدربة على البحث عن البشر لتعقب الآثار في أقرب وقت مع تشديد العقوبات ضد المتورطين في عمليات الخطف بالقول: "في حال عدم تطبيق عقوبة الإعدام فمن الضروري جدا تسليط أقصى العقوبات خاصة على مختطفي الأطفال ومهربي المخدرات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.